كل ما تريد معرفته عن مرض النفاخ الرئوي

يعد مرض النفاخ الرئوي من أكثر الأمراض شيوعًا التي يصاب بها المدخنين، تعرف على المرض وأسبابه وطرق علاجه في هذا المقال.

كل ما تريد معرفته عن مرض النفاخ الرئوي

قد يواجه المدخنين العديد من الأمراض التي تصيب الرئة، ومن أهمها مرض النفاخ الرئوي، والذي يمكن أن يدمر الحويصلات الهوائية، ومضاعفات أخرى خطيرة، تعرف على المرض ومضاعفاته وطرق علاجه.

ما هو النفاخ الرئوي؟

يصيب مرض النفاخ الرئوي الرئتين، حيث يقوم بتدمير الحويصلات الهوائية، ويضعف الأكياس الهوائية، مما يقلل من مساحة سطح الرئتين وكمية الاكسجين التي تصل إلى مجرى الدم، بالتالي حدوث صعوبة في التنفس، خاصة عند ممارسة الرياضة.

النفاخ الرئوي هو واحد من أكثر الحالات شيوعا للأمراض المتعلقة بمرض الرئة الانسدادي المزمن (COPD)، لذلك يعتبر حالة لا يمكن شفاؤها بشكل تام، لذلك يهدف العلاج إلى إبطاء تقدمه وتقليل الأعراض فقط.

ما هي أعراض انتفاخ الرئة؟

قد يكون بعض الأشخاص المصابين بالانتفاخ الرئوي لا يعرفون أنهم مرضى به، كون الأعراض المصاحبة له تشبه أعراض أمراض الرئة الأخرى، ولكنها تتفاقم من الوقت وتصبح أكثر خطورة وتمايز، ومن تلك الأعراض:

قد يحدث عدة مضاعفات مثل شفاه رمادية أو أظافر مزرقة من نقص الأكسجين، إذا حدث ذلك، فاطلب العناية الطبية على الفور.

من هو المعرض لخطر النفاخ الرئوي؟

تدخين التبغ هو السبب الرئيسي لانتفاخ الرئة، كلما زادت درجة التدخين، زادت مخاطر الإصابة به، ووفق لجمعية الرئة الأمريكية، فإن 80%من هذه الأشخاص المتوفيين بسبب التدخين، يعود سبب وفاتهم إلى مرض الانسداد الرئوي المزمن، بما في ذلك انتفاخ الرئة.

وإن الأشخاص الذين يعيشون أو يعملون في مناطق معرضة للتلوث الشديد أو الأبخرة الكيميائية أو مهيجات الرئة يكونون أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

يمكن للوراثة أن تلعب دورًا في شكل من أشكال انتفاخ الرئة في وقت مبكر، لكنه نادر الحدوث.

كيف يتم تشخيص انتفاخ الرئة؟

يبدأ طبيبك بطلب الحصول على تاريخك الطبي، ويسألك على وجه الخصوص إذا كنت مدخنًا وإذا كنت تجلس حول أبخرة خطرة أو ملوثات في العمل أو في المنزل.

كما ويمكنك اجراء العديد من الاختبارات والفحوصات التي تكشف الإصابة بالمرض ومنها:

  • اختبارات التصوير، مثل الأشعة السينية والتصوير المقطعي، للنظر إلى رئتيك
  • اختبارات الدم، لتحديد مدى كفاءة الرئتين في نقل الأكسجين
  • قياس التأكسج النبضي، لقياس محتوى الأكسجين في الدم
  • اختبارات عمل الرئة، والتي غالبًا ما تتضمن النفخ إلى جهاز يسمى مقياس التنفس لقياس كمية الهواء التي يمكن لرئتيك أن تستنشقه، وإلى أي مدى تقدم الرئتين الأكسجين إلى مجرى الدم لديك.
  • اختبارات غازات الدم الشرياني، لقياس كمية الدم وثاني أكسيد الكربون في الدم
  • تخطيط القلب الكهربائي (ECG)، للتحقق من وظيفة القلب واستبعاد أمراض القلب.

علاج النفاخ الرئوي

لا يوجد علاج للنفاخ الرئوي، ولكن يهدف العلاج إلى تقليل الأعراض وإبطاء تطور المرض باستخدام الأدوية أو العلاجات أو العمليات الجراحية.

وهناك العديد من الأدوية التي تستخدم في تقليل أعراض النفاخ الرئوي ومنها:

  • موسعات الشعب الهوائية: للمساعدة في فتح ممرات الهواء، مما يجعل التنفس أسهل وتخفيف السعال وضيق في التنفس.
  • المنشطات: لتخفيف ضيق في التنفس.
  • المضادات الحيوية: لمكافحة الالتهابات التي يمكن أن تجعل الحالة أسوأ

كل هذه الأدوية يمكن أن تؤخذ عن طريق الفم أو الاستنشاق.

كما أن هناك علاجات أخرى يمكن أن تخفف من المرض ومنها:

  • ممارسة الرياضة المعتدلة: حيث يمكن أن تقوي من عضلات التنفس وتخفف من الأعراض، كما يمكن أن تساعد اليوغا وتمارين التنفس العميق في تخفيف الأعراض.
  • العلاج بالأكسجين: يمكن أن يساعد ذلك في جعل التنفس أسهل، وخاصة عند الأشخاص الذين يعانون من انتفاخ شديد، حيث يحتاجون إلى الأكسجين 24 ساعة في اليوم.
  • العملية الجراحية: يمكن استخدام جراحة تصغير الرئة لإزالة أجزاء صغيرة من الرئة التالفة، ويمكن أن يتم زرع رئية بأكملها محل الرئة التالفة، ولكن هذه جراحات نادرة تستخدم فقط للأشخاص الذين يعانون من انتفاخ شديد.
  • تناول الفيتامينات: الأشخاص الذين يعانون من النفاخ الرئوي غالباً ما يعانون من نقص الوزن، ينصح بتناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات A ،C، و E، مثل الفواكه والخضروات، لتحسين صحتك بشكل عام.
  • التطعيم: يمكن الحصول على التطعيم ضد بعض أنواع العدوى، مثل الالتهاب الرئوي، يمكن أن يساعد في منع الإصابة بالعدوى التي يمكن أن تعقد انتفاخ الرئة.

واخيرا، بما أن سبب انتفاخ الرئة سببه تدخين التبغ، فإن أفضل طريقة لمنعه هي الامتناع عن التدخين، والابتعاد عن المواد الكيميائية والأبخرة الضارة، والتلوث الثقيل.

من قبل مجد حثناوي - الأحد ، 26 أغسطس 2018
آخر تعديل - الجمعة ، 31 أغسطس 2018