صيام الحامل في رمضان - نصائح هامة

قد لا ينصح بصيام الحامل في بعض الحالات الطبية، كما في بداية فترة الحمل أو من يعانين من التقيؤ ويفقدن الكثير من السوائل، وذلك لمنع حدوث الجفاف. إليك بعض النصائح.

صيام الحامل في رمضان - نصائح هامة

تلعب التغذية خلال الحمل دوراً هامًا، فكيف تتعامل الحامل مع صيام رمضان؟ وهل يجوز لها أن تصوم؟ الإجابة على هذا السؤال ليست قاطعةً، فلم يتفق الأطباء على إجابة، ولا زال هذا الموضوع مثيرًا للجدل.

تأثير الصيام على جسم الحامل

هذا ما يحدث في الجسم عموماً أثناء صيام رمضان:

  • يستهلك جسم الإنسان أثناء الصوم، بدايةً، مخازن السكريات التي تتواجد بالأساس في الكبد، في سبيل الحصول على الطاقة.
  • هذه المخازن تكفي لمدة 12 ساعة فقط.
  • من ثم يبدأ الجسم باستخدام الأحماض الدهنية من مخازن الدهون في الجسم.
  • تزود هذه الأحماض الجسم بالطاقة المطلوبة لنشاط الجسم.
  • ولكن وخلال عملية إنتاج الطاقة من الأحماض الدهنية تتكون وتتراكم في الجسم أجسام كيتونية أيضاً.

وهذا ما يحدث في جسم الحامل أثناء صيام رمضان:

  • لا تؤثر الأجسام الكيتونية سلباً على جسم الإنسان البالغ، أما بالنسبة للحوامل، فقد تصل هذه الأجسام للجنين، وعندما تكون كميتها كبيرة، فإنها قد تلحق الضرر به.
  • لكن نسبة الأجسام الكيتونية التي تتراكم أثناء الصيام قليلة، وما من دليل لوجود تأثير ضار لها، أي أن الاشتباه بتأثيرها الضار لا زال نظرياً فقط.

هل يجوز الصيام في بداية الحمل؟

قد يكون من المستحسن ألا تصوم النساء في بداية فترة الحمل:

  • خاصة من يعانين من التقيؤ ويفقدن الكثير من السوائل، وذلك لمنع حدوث الجفاف.
  • نتيجة لهبوط ضغط الدم الطبيعي في الحمل، والذي يؤدي للشعور بالوهن والتعب، فإن الصيام يزيد من هذه الأعراض.
  • لذلك فالنساء الحوامل عرضة لأن يصبن بالإغماء خلال الصوم، وقد يصبن بشعور عام سيء، أكثر من غيرهن من النساء.

صورة لامرأة حامل

صيام رمضان وحالات الحمل الخطيرة

من المحبذ ألا تصوم الحامل في رمضان إذا كانت من المعرضات لخطر كبير، مثل:

  • اللواتي يعانين من مضاعفات الحمل كداء السكري أو إرتفاع ضغط الدم.
  • لا تنصح النساء اللواتي يعانين من المخاض المبكر في الحمل الحالي أو عانين منه في حمل سابق بالصوم.
  • النساء اللواتي يتناولن الأدوية، فمن المفروض أن يتناولن الطعام والشراب معها، ويمكن التنازل عن تناول الفيتامينات والحديد لمدة يوم واحد.

قومي باستشارة طبيبك، في حال قرر طبيبك بأنه يتوجب عليك الإمتناع عن الصيام، فعليك الإلتزام بتعليماته، إذا سمح لك الطبيب بأن تصومي، من المحبذ أن تقومي باستشارة رجل دين.

الصيام والرضاعة

معظم النساء المرضعات بوسعهن أن يصمن، على أن يتمتعن هن وطفلهن الرضيع بصحة جيدة، وأن لا يشكل الصوم خطراً على صحتهم.

مع ذلك، فقد تبين وفقاً لشهادات النساء المرضعات، أن الصوم يكون أشد صعوبة خلال فترة الرضاعة.

في حال كنت امرأة حامل وتتمتعين بصحة جيدة، كيف عليك الاستعداد للصوم؟

إذا كنت حاملاً وتستطيعين الصوم، فهكذا تهيئين نفسك له للتقليل من أي خطر أو تعب عليك وعلى الجنين:

  • من المستحسن أن تكثري من شرب الماء قبل يوم (أي في وجبة الافطار والسحور) من بداية فترة الصيام.
  • ينبغي أن تقللي من استهلاك الكافيين والثيوفيلين التي تتواجد في: القهوة، الشاي العادي، الكاكاو وفي المشروبات الغازية كالكولا.
  • أكثري من شرب الماء – 10 إلى 12 كوب ماء يومياً – لتتيحي لجسمك أن يخزن القليل من السوائل.
  • يفضل أن تتجنبي المشروبات المحلاة أو المالحة.
  • لا ينصح بشرب كميات كبيرة من الماء قبل بداية الصوم مباشرة، فالشرب قد يسبب ألم البطن والتقيؤ.

كيف يجدر بك أن تتصرفي في يوم الصيام نفسه؟

يجب عليك أن تبقي في مكان مكيف، وأن تستريحي قدر الإمكان.

هل من الممكن أن يؤدي الصيام إلى تعجيل الولادة؟

قد يؤدي الصوم إلى تعجيل موعد الولادة، وهنالك عدد من النظريات التي تفسر هذه الظاهرة:

1- النظرية الأولى

يؤدي الصيام إلى ارتفاع مستوى هرمون يدعى ADH، مبنى هذا الهرمون مماثل لمبنى هرمون الأوكسيتوسين (هرمون معجل للولادة)، ويتم إفرازه من الدماغ.

بما أن هرمون الـ ADH يشبه هرمون الأوكسيتوسين في مبناه، فعندما يرتفع مستوى الأول في الدم، فهو يؤثر على مستقبلات هرمون الأوكسيتوسين، ويؤدي لتعجيل الولادة.

2- النظرية الثانية

يؤدي هبوط نسبة السكر في الدم، إلى اللجوء إلى مخازن الأحماض الدهنية لدى الجنين أيضاً، هذا الارتفاع بنسبة الأحماض الدهنية، قد يكون حافزاً لبدء عملية الولادة.

ماذا علي أن أفعل إذا شعرت بدوخة شديدة، ضعف، غثيان، ثم بدأت بالتقيؤ؟

يجب عليك التوقف عن الصيام، ويمكنك التوجه لرجل دين لسؤاله عن كيفية مواصلة الصيام، إذا لم يكن الأمر ممكناً، عليك أن تشربي الماء على الأقل حتى تزول هذه الأعراض.

ماذا علي أن أفعل إذا شعرت بإشارات الولادة؟

عند ظهور الام المخاض المؤلمة - الإنقباضات الرحمية، نزول السائل السلوي من المهبل أو النزيف، عليك بالتوقف عن الصوم والتوجه إلى المستشفى.

ماذا علي أن أفعل إذا لم أعد أشعر بحركات الجنين لمدة بضع ساعات؟

يجب عليك أن تتوقفي عن الصيام، وعليك أن تشربي مشروباً حلواً وأن تقومي بتعداد حركات الجنين، إذا لم تشعري بحركات الجنين أيضاً بعد القيام بذلك، عليك التوجه إلى المشفى على وجه السرعة.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 10 يوليو 2012
آخر تعديل - الخميس ، 12 أبريل 2018