إسهال السفر: أهم النصائح لتتجنبه

قد يعاني البعض من إسهال السفر المزعج خاصة خلال الأيام الأولى من السفر أو حتى لمدة أطول، فما أهم النصائح لتجنبه.

إسهال السفر: أهم النصائح لتتجنبه
محتويات الصفحة

يعاني العديد من المسافرين من إسهال السفر، وهي حالة تصيب الملايين من الناس حول العالم سنويًا، وتبعًا للإحصائيات والتقارير الرسمية فإن احتمال التعرض لإسهال السفر يتراوح ما بين 25-50%.

أسباب إسهال السفر

إسهال السفر يُعد متلازمة أيّ بمعنى مجموعة من الأعراض، وليس حالة أو مرض معين يمكن أن يكون سببه العديد من الملوثات التي يمكن أن تنتقل عن طريق الغذاء والشراب، وعن طريق إجراء الفحوصات من الممكن أن نكتشف مسبب المرض في الكثير من الحالات:

1. البكتيريا

يعد المسبب الشائع لإسهال السفر، وأكثر أنواع البكتيريا شيوعًا التي تُسبب هذه الحالة الصحية هي، البكتيريا الإشريكية القولونية (E. coli) التي تستقر في الغشاء المخاطي للأمعاء الدقيقة وتفرز السموم والتي بدورها تسبب الإسهال، كما أن هنالك أنواع إضافية من البكتيريا التي من ممكن أن تسبب الإسهال، مثل:

  • الشيغيلا (Shigella).
  • العطيفة (Campylobacter).
  • السلمونيلا (Salmonella).

2. الطفيليات

كذلك الطفيليات من الممكن أن تتسبب بالإسهال والأكثر شيوعًا منها:

  • الجيارديا لامبيلا (Giardia lamblia).
  • الكريبتوسبوريديوم (Cryptosporidium).

وفي بعض الأحيان يكون الإسهال نتيجة لأكثر من ملوث واحد.

عوامل خطر إسهال السفر

خطر الإصابة بالإسهال يتعلق بمدى حساسية المسافر، والعادات التغذوية لديه، وطول الإقامة، ووجهة السفر، وغيرها، وهذه هي أهم عوامل الخطر والأمور التي قد ترفع من فرص إصابتك بإسهال السفر:

  • المسافرون إلى أمريكا الجنوبية والوسطى والشرق الأقصى وأفريقيا معرضون لخطر إسهال السفر بنسبة 40-50%.
  • المسافرون إلى بلدان البحر الأبيض المتوسط ​​وجزر الكاريبي وأوروبا الشرقية يتراوح خطر إصابتهم بالإسهال بين 10-20%.
  • المسافرون إلى أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية خطر إصابتهم هو أقل من 8%.
  • الهدف من الرحلة وطريقة الأكل كلاهما أيضًا مهم:
    • الخطر الأكبر هو للمسافرين الجوالين.
    • الخطر الأقل هو للأشخاص الذين يسافرون لزيارة الأقارب.
    • الخطر متوسط للمسافرين في رحلة عمل.
  • الخطر الأعلى على الشباب اللذين تتراوح أعمارهم بين 20-29 عامًا، في حين أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 55 يتواجدون ضمن خطر أقل. 
  • المسافرون الذين يتناولون الطعام المحلي بكثرة هم في خطر أكبر من الذين يتناولون طعامهم في منازلهم.
  • الأطعمة الأكثر خطورة هي الخضار غير المطبوخة واللحوم، والمأكولات البحرية.
  • ماء الحنفية والجليد والحليب غير المبستر والفواكه غير المقشرة هي أيضًا عامل خطر.

أعراض إسهال السفر

غالبًا ما يكون الإسهال عابرًا ولا يحتاج تدخل طبي، ولكن في الحالات التي يستمر فيها المرض لفترات طويلة أو يكون مصحوبًا بالحمى، أو البراز الدامي، أو عندما يعاني المريض من نقص المناعة فيجب التوجه لاستشارة الطبيب.

هذه هي أهم المعلومات بخصوص أعراض إسهال السفر:

  • عدم بدء المرض على الفور عند الوصول ولكن قد يظهر بعد يومين إلى ثلاثة أيام من الرحلة.
  • معظم المرضى يعانون من الإسهال 3-5 مرات في اليوم.
  • زمن المرض المتوسط ​​يتراوح بين 1-3 أيام، ولكن هناك مسافرين قد يعانون من الإسهال طوال مدة الرحلة.
  • الإسهال المائي هو أكثر الأعراض انتشارًا.
  • معاناة بعض المرضى من الحرارة، أو التغوط الدامي.

علاج إسهال السفر

لعلاج إسهال السفر هناك عدة طرق متبعة قد تساعد على تخليصك منه، وهذه أهمها:

  • العلاج بالسوائل، ومن الممكن شرب المشروبات من زجاجات مغلقة وتناول الحساء.
  • شرب محاليل خاصة لموازنة الأملاح في الجسم، وذلك في حالات الإسهال الشديدة.
  • تجنب الحليب ومنتجاته.
  • استخدام المضادات الحيوية المناسبة لمسبب المرض، من أجل تخفيف وتقليل وتيرة الإسهال.

كيفية العلاج والوقاية من الإسهال

الجدير بالعلم أن في الحالات الأخطر فإن العلاج المثالي هو الدمج بين المضادات الحيوية مع بعض الأدوية، وفي جميع الحالات من المهم جدًا استشارة الطبيب قبل البدء بتناول المضادات الحيوية.

الوقاية من إسهال السفر

هناك إرشادات هامة أخرى للوقاية من إسهال السفر، وهي:

1. إرشادات تغذوية

تتمثل في كل من:

  • تجنب تناول المواد الغذائية والمشروبات غير الآمنة، إذ يجب تناول المشروبات من زجاجات مغلقة أو الماء المغلي، مثل: الشاي، أو القهوة فقط.
  • تجنب تناول الطعام من الشارع ويفضل الطعام المطبوخ أو المقلي.
  • أكل فاكهة التي يمكن تقشيرها، وإذا كان لا بدّ أن تأكل فاكهة غير مقشرة فيجب تعقيمها جيدًا بالماء والصابون.

2. استخدام الأدوية للوقاية

كقاعدة عامة لا توجد توصية لاستخدام المضادات الحيوية للوقاية، ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار علاج كهذا طبعًا بعد استشارة الطبيب للمرضى الذين يعانون من:

  • أمراض الكلى أو الكبد أو أمراض القلب المستعصية.
  • مرضى السكري الذين يعتمدون على الأنسولين.
  • أمراض التهاب الأمعاء بعد استئصال المعدة أو الأمعاء.
  • المرضى الذين يتناولون الأدوية التي تحبط جهاز المناعة.

كما يمكن استخدام البزموت (Bismuth) كعلاج وقائي مفيد أيضًا، وفي الختام يعتبر إسهال المسافرين عمومًا غير سار ويمكن أن يدمر الرحلة إلى حد ما، فهو يمر بسرعة وبدون علاج طبي، ولكن في حالات المرض الشديدة أو إصابة المسافر بأمراض مزمنة مرافقة فإنه يجب استشارة الطبيب.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 23 يونيو 2014
آخر تعديل - الأحد ، 29 أغسطس 2021