ماذا يقول لون العين وشكل العين عن الصحة؟

العيون ليست فقط للرؤية بل تكشف الكثير عن الحالات الصحية للأفراد، تعرف بالتفصيل عن علاقة لون العين، وشكل العين بالصحة.

ماذا يقول لون العين وشكل العين عن الصحة؟

يمكن أن يكشف لك فحص العين الروتيني أمورًا كثيرة عن صحتك لا تتعلق بحاسة البصر فقط، للعيون لغة أخرى لا يدركها أحد وهي التي تكشف عن الحالة الصحية للإنسان، كيف ذلك؟ تابع قراءة هذا المقال لتعرف أكثر حول لون العين وشكل العين:

لون العين

العينين مرآة الصحة وقد تكشف لنا العديد من الأمراض، إليك أهم المعلومات حول لون العين والصحة:

1. العيون الخضراء

هذه الألوان للعيون تزيد من خطر الإصابة بسرطان نادر في الطبقة الوسطى من العين، والسبب هو أن لون العيون الفاتحة تمتلك نسبة صبغة أقل لحمايتها من الأشعة فوق البنفسجية.

2. العيون الزرقاء

أصحاب العيون الزرقاء هم أقل عرضة للإصابة بالبهاق، وهو مرض جلدي ينتج عنه فقدان الصباغ البني من مناطق معينة في الجلد ويترك بقع بيضاء على معظم أنحاء الجسم، وبالمقابل إذا كانت عيناك زرقاء قد تكون أكثر عرضة للإدمان وهي ترتبط بالجينات والخلايا الموجودة لدى هؤلاء الأشخاص.

3. العيون البنية

من يمتلكون عيون ذات لون بني أقل عرضة لفقدان السمع من الذين لديهم عيون فاتحة؛ وذلك لأن العيون البنية لديهم نسبة أكثر من مادة الميلانين وهي المسؤولة عن إعطاء الأصباغ للون البشرة والجلد والعينين.

هذا يمنحم حماية أكثر في تخفيف مستويات الضوضاء، حيث اكتشف العلماء أن هذه المادة تلعب دورًا في كيفية إزالة الجسم للمركبات الكيميائية الضارة التي تنتج عن خلايا الشعر الحساسة في الأذن الداخلية.

4. العيون السوداء

وجد أن أصحاب هذه العيون هم الأكثر ميلًا للتوتر واضطرابات النوم عند التعرض لتجربة مؤلمة، وأصحاب العيون الغامقة هم أكثر عرضة للإصابة بالضباب الذي يظهر على العين، وهو علامة على إعتام عدسة العين وتعكير الرؤية مع الشيخوخة.

5. العيون التي تمتلك دائمًا لونان مختلفان

ليس هناك ما تقلق بشأنه، فربما يكون هذا اختلاف طفيف في نمط الصبغة المحددة لكل عين أثناء النمو.

تغير لون العيون والصحة

في بعض الحالات يمكن أن يكون التغيير المفاجئ في لون العين إشارة إلى مشكلة صحية خطيرة، وذلك كالآتي:

  • اصفرار العيون يعني الإصابة بمرض اليرقان، ويحدث عندما لا يعالج الكبد خلايا الدم الحمراء بشكل صحيح.
  • ظهور الحلقة البيضاء الجديدة في قرنية العين قد تكون دليلًا على تراكم الكوليسترول فيها، وذلك بسبب ارتفاع تركيزه في الدم.
  • إصابة بياض العين ببعض الاحمرار، فهذا دليل على إصابة العين بالالتهاب، أو التحسس، أو التجفاف.
  • الاحمرار داكنًا كالدم وغطى طرفًا من القرنية، فهذا قد يحصل عادة من نزيف مفاجئ بسبب انفجار وعاء شعري في قرنية العين.
  • ظهور لون رمادي أو ضبابي في منطقة البؤبؤ قد يكون إشارة إلى ما يعرف باسم الماء الأبيض في عدسة العين.

شكل العين

شكل العين أيضًا له دلالة على صحة الإنسان، منها:

  • انتفاخ العين وتورمها: قد يكون عرض للإصابة باضطراب الغدة الدرقية، خاصة إذا كان مصحوب بتساقط شعر الحاجب أو الرموش.
  • تدلي الجفون: تعبر عن عدة أمراض وأورام الدماغ، أو أمراض عصبية، أو أمراض في العضلات.
  • هالات داكنة: الهالات السوداء ليست بالضرورة دليلًا على عدم النوم لساعات كافية في الليل، فهي قد تكون أيضًا دليلًا على جفاف الجسم خاصة الكبار في السن.
  • مشكلات البؤبؤ: في حالته الطبيعية فإن البؤبؤ متساوي في كلا العينين ويتقلص استجابةً للضوء، لذا إن عدم تساوي البؤبؤين، أو عدم تقلصهما استجابةً للضوء قد يكون من أعراض توسع الأوعية الدموية في الدماغ.

كيف يتم تحديد لون العين؟

يتم تحديد لون عينيك بواسطة مجموعة من الجينات تصل إلى 12 - 13 جين، وهذه الجينات المرتبطة بلون العين غالبًا ما تلعب دور آخر بالجسم وبطرق مختلفة، وقد تخبرك عن مشكلات صحية خطيرة في بعض الأحيان.

علميًا تقسم ألوان العيون إلى قسمين، هما:

  1. العيون الملونة: الخضراء، والعسلية، والبنيّة.
  2. العيون غير الملونة: فهي العيون الزرقاء.

خلاصة القول عينيك ليست فقط للرؤية بل قد تكون في بعض الحالات وسيلة لمعرفة الكثير حول صحتك، وذلك استنادًا إلى لون العين، وشكل العين أيضًا.

من قبل رانيا عيسى - الثلاثاء 26 حزيران 2018
آخر تعديل - الثلاثاء 30 آذار 2021