أسباب ظهور بقع بيضاء على الجلد: تعرف عليها

هل سبق وظهرت لك بقع بيضاء على الجلد؟ أو بقع بيضاء في مناطق أخرى من الجسم؟ قد تكون مصابًاً بإحدى الحالات الصحية التي سوف نفصلها في ما يأتي:

أسباب ظهور بقع بيضاء على الجلد: تعرف عليها

قد تظهر حبوب أو بقع بيضاء على الجلد في الوجه وفي أي منطقة من الجسم، مثل: الصدر، والذراعين، وقد تصيب أي شخص خلال أية مرحلة عمرية.

وقد تتخذ الحبوب والبقع البيضاء الظاهرة على الجسم عدة هيئات وأشكال، فقد تكون بثورًا صغيرة ناتئة، أو مناطق كاملة من الجلد فيها خلل لوني ما.

تعرف على أهم أسباب ظهور بقع بيضاء على الجلد في ما يأتي:

أسباب ظهور بقع بيضاء على الجلد

نذكر لكم الحالات الطبية التي تسبب ظهور بقع بيضاء على الجلد في ما يأتي:

1. الدخينات

أو ما يسمى طبيًا بالميليا (Milia)، وهي بثور بيضاء صغيرة وصلبة عادة ما يتم تشخيصها خطأ على أنها بثور الشباب ذات الرؤوس البيضاء، تنشأ وتتطور هذه عندما يعلق الكيراتين وبعض خلايا الجلد الميتة تحت سطح البشرة.

غالبًا ما تظهر الدخينات في منطقة محيط العينين، والوجنتين، والأنف، وتعد حالة شائعة بين الأطفال الرضع، وتسمى بقع الحليب.

  • أسباب نشأة الدخينات

غالبًا ما تنشأ الدخينات بسبب:

  1. حدوث رد فعل تحسسي من الجسم تجاه بعض المستحضرات القاسية على البشرة.
  2. ضرر ناتج عن التعرض لأشعة الشمس.
  • علاج الدخينات

عادة تشفى الدخينات بطبيعة الحال بعد عدة أسابيع من الإصابة، دون الحاجة لأي تدخل طبي، ويوصي أطباء الجلد عمومًا بالأمور الآتية:

  1. عدم محاولة عصر أو ثقب الدخينات للتخلص منها كما قد يفعل البعض في حالة البثور العادية.
  2. التوقف عن استخدام ما سبب رد الفعل التحسسي في المقام الأول، فقد لا يحتاج الأمر من المصاب أكثر من ذلك.
  3. الالتزام بنظام تنظيف بشرة يومي مناسب، يتضمن توفير التقشير الذي تحتاجه البشرة.
  4. استعمال واقي شمس مناسب.

أما إذا لم تتحسن الحالة بشكل طبيعي وهو أمر قد يحدث في حالات قليلة فقد يلجأ طبيب الجلد إلى إحدى طرق وأساليب العلاج الآتية:

  1. إجراء الوخز حيث يقوم الطبيب هنا باستعمال إبرة طبية دقيقة لسحب الكيراتين المتراكم تحت طبقة البشرة الخارجية.
  2. استعمال كريمات تقشير طبية خاصة بظهور بقع بيضاء على الجلد.
  3. إجراء التقشير المجهري لإزالة الطبقات الخارجية من الجلد في المنطقة المتضررة.
  4. إجراء تقشير البشرة العادي.

ومن الجدير بالذكر أن الدخينات ليست حالة طبية خطيرة، ولا تسبب أي نوع من الألم أو حتى الوخز.

2. عطش الوجه

أو ما يعرف بالنخالية البيضاء وهي إحدى أنواع الأكزيما، وتظهر على هيئة بقع بيضاء على الجلد وقد تميل إلى اللون الوردي أو الأحمر قبل أن تتخذ اللون الأبيض، وغالبًا ما تظهر هذه على الوجه والذراعين، وتكون أكثر وضوحًا لدى ذوي البشرة الداكنة أو بعد التعرض لأشعة الشمس.

  • أسباب عطش الوجه

لا زالت الأسباب وراء عطش الوجه غامضة حتى اليوم.

  • علاج عطش الوجه

تختفي بقع عطش الوجه عادة خلال فترة عدة أشهر من الإصابة، ولكنها في بعض الأحيان قد تستمر فترة أطول تمتد لسنوات.

ومع أنه ما من علاج لهذه الحالة إلا أنه قد يلجأ الأطباء لإعطاء المصاب كريمات ومرطبات تخفف من الحكة والتهيج إن وجدا.

3. البهاق

يظهر البهاق وكأن رقعًا معينة من الجلد قد فقدت لونها الطبيعي وتجردت منه لذلك يظهر على صورة بقع بيضاء على الجلد، وعادة تبدأ هذه البقع صغيرة ثم تنتشر وتكبر ونادرًا ما يعود الجلد إلى لونه الطبيعي بعد الإصابة، وقد يصيب البهاق أي منطقة في الجسم بما في ذلك الوجه.

كما يصيب البهاق ما يقارب 1% من الأشخاص حول العالم، وغالبًا يصاب المريض بالبهاق قبل بلوغه العشرينات من عمره.

  • أسباب البهاق

يعزى ظهور بقع بيضاء على الجلد المتعلقة بالإصابة بالبهاق إلى أحد العوامل الآتية:

  1. الوراثة، فقد تلعب هذه دورًا في الإصابة وإن كان العلماء لم يحسموا الأمر بعد.
  2. درجة البشرة، مع أن البهاق قد يصيب أي شخص إلا أنه يبدو أكثر وضوحًا لدى ذوي البشرة الداكنة.
  • علاج البهاق

هناك العديد من العلاجات المتوفرة للبهاق، ويعتمد العلاج على شدة الإصابة، وهذه هي النصائح والعلاجات المتبعة عادة:

  1. الالتزام بوضع واقي الشمس المناسب على البشرة يوميًا وبانتظام، حتى لا تحترق الأماكن المصابة وتزداد حالتها سوءًا.
  2. اللجوء لاستخدام كريمات توفر تغطية للبقع الجلدية التي طالتها الإصابة، وتعمل هذه الكريمات على توفير مظهر لوني موحد للبشرة، وتصرف بعد استشارة الطبيب.
  3. استخدام كريمات مضادة لالتهاب والتي يفيد استعمالها المنتظم في إعادة اللون لمناطق الجلد التي أفقدها البهاق إياه.
  4. استخدام علاجات أخرى، مثل: الليزر، والجراحة ولكنها ليست شائعة.

4. النخالية المبرقشة

تعد هذه الحالة الجلدية شائعة خاصة بين البالغين في المناطق الاستوائية في العالم، وتتسبب بها عدوى من النوع الخميري، لتظهر بقع بيضاء على الجلد أو بقع داكنة اللون، وقد تصيب النخالية المبرقشة أي منطقة في الجسم، وتكون المنطقة المصابة غالبًا جافة ويشعر المصاب برغبة شديدة في حكها.

وقد تظهر النخالية المبرقشة على هيئة بقع بيضاء على الجلد صغيرة جدًا وتصبح أكثر وضوحًا عند القيام بتسمير البشرة، وتختفي هذه عادة خلال بضعة أشهر من الإصابة عندما يصبح الجو أكثر برودة.

  • أسباب النخالية المبرقشة

تعيش في جلد ما نسبته 90% من سكان العالم سلالة من الفطريات تدعى المليسزية (Malassezia)، وهذه بالعادة لا تسبب أي أذى يذكر بل إن وجودها أمر طبيعي تمامًا، ولكن قد تتطور هذه الفطريات وتنمو بشكل يفوق معدلها الطبيعي مما يؤدي إلى تغير في لون البشرة، وظهور النخالية المبرقشة، ويعزى ذلك لمجموعة من العوامل، منها:

  1. الأجواء الحارة والعالية الرطوبة.
  2. امتلاك الشخص بشرة دهنية.
  3. الضعف العام في جهاز المناعة.
  4. التغيرات الهرمونية.

وقد تصيب النخالية المبرقشة المرأة خلال فترة الحمل، ولكن هذا لا يشكل أي خطر على صحتها أو صحة جنينها.

  • علاج النخالية المبرقشة

هناك العديد من الطرق والنصائح والأساليب العلاجية التي تساعد على الشفاء من النخالية المبرقشة، مثل:

  1. استخدام واقي الشمس بشكل منتظم على البشرة.
  2. استخدام كريمات مضادة للفطريات تساعد على التخفيف من ظهور بقع بيضاء على الجلد أو الشفاء منها تمامًا.
  3. استخدام كبسولات مضادة للفطريات إذا كانت النخالية المبرقشة تغطي مناطق كبيرة من الجلد.

ومن الجدير بالذكر أن حالة النخالية المبرقشة قد تعود حتى بعد العلاج، خاصة إذا سافر الشخص لمناطق في العالم يتميز طقسها بالحرارة والرطوبة.

من قبل رهام دعباس - الثلاثاء 24 تشرين الأول 2017
آخر تعديل - السبت 17 نيسان 2021