إستئصال المريء

Esophagectomy

إستئصال المريء (Esophagectomy) هي عملية يتم اجراؤها للمرضى الذين يعانون من سرطان المريء، خلل التنسج (Dysplasia) على إسم باريت (Barrett) والذي يصيب الغشاء المخاطي للمريء، وأحياناً تُجرى للمرضى المصابين بأورام حميدة أو أمراض حميدة في المريء.

يتم إستئصال المريء لدى المرضى الذين اصيبوا بسرطان المريء وفقاً لتصنيف الورم (Staging) والذي يتم تحديده بمساعدة إختبارات خاصة.

عملية إستئصال المريء

هنالك أربعة أساليب أساسية لإجراء عملية إستئصال المريء :

1. عبر الجهة اليسرى للصدر، تجرى بالأساس في حال تواجد السرطان في الثلث السفلي من المريء أو في قلب المعدة (of stomachCardia)

2. عبر الجهة اليمنى للصدر والبطن، هذا الأسلوب هو على إسم ايفور- لويس (Ivor Lewis)، ويجرى بالأساس في حال تواجد السرطان في الثلثين السفليين من المريء

3. ثلاثة شقوق : في الصدر من الجهة اليمنى، في البطن وفي الرقبة من الجهة اليسرى. تجرى بالأساس للمرضى النحيفين الذين يتواجد لديهم السرطان في الثلث العلوي من المريء

4. من خلال فتح البطن (Laparotomy) وإحداث شق في الرقبة من الجهة اليسرى، تجرى بالأساس في حال تواجد السرطان في الجزء الداني (proximal) من المعدة أو المريء

بعد إستئصال المريء يتم إدخال أنبوب تغذية (feeding tube) إلى الأمعاء الدقيقة بهدف ادخال الغذاء عن طريقه.

المضاعفات الأساسية والتي قد تنجم عن إستئصال المريء هي :

- تسرب من تفاغر (anastomosis) يوصل بين المريء والمعدة

- نزيف، عدوى

- إلتهاب رئوي

- إضطرابات في نظم القلب، نوبة قلبية

- الموت

عند الإنتهاء من العملية، إضافةً أنابيب النزح (drain tubes) بين الأضلاع، يتم إدخال أنبوب يمتد من الأنف وصولاً إلى المريء "الجديد" وذلك بهدف نزح الإفرازات من المعدة.

يشمل العلاج ما بعد العملية الصوم، إعطاء سوائل عن طريق الوريد، تلقي المسكنات وعلاج الأعراض الأخرى. بعد مرور 7-10 أيام من العملية الجراحية يتم اجراء فحص تصوير، مع بلع مادة الباريوم، بهدف الكشف عن التسربات من التفاغرات إن وجدت. في حال كانت نتائج الفحص سليمة، يبدأ المريض بتلقي الطعام والشراب بشكل تدريجي على مدى 5-6 أيام.

يتم إخراج أنبوب التغذية حالاً مع البدء بالشرب، أما انابيب النزح في الصدر فيتم اخراجها بعد حوالي 7-10 أيام من العملية.