تشمع الكبد

Liver cirrhosis

محتويات الصفحة

مرض تشمع الكبد هو توقف الكبد عن أداء وظائفه كما يجب والتي قد تشتمل على أي من الآتي:

  • تصنيع أنزيمات قادرة على هضم الطعام.
  • المساهمة في محاربة الالتهابات.
  • تخزين السكر.
  • تنقية الدم من السموم.

 وذلك بسبب تراكم الأنسجة غير الطبيعية أو المنتدبة بدلًا عن الأنسجة الطبيعية والتي قد تعمل على منع تدفق الدم عبر الكبد مما قد يعيق وظائفه. 

يُعد تشمع الكبد سابع سبب رئيس للوفاة في الولايات المتحدة بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 25 - 64 سنة، وهو مرض يتبدل فيه أنسجة الكبد السليمة بأخرى غير طبيعية على مدار السنين. 

إذا تم اكتشافه مبكرًا يمكن تدارك الأمر وإبقائه تحت السيطرة، عدا عن ذلك فقد يصبح من الأمراض القاتلة. 

أعراض تشمع الكبد

في المراحل الأولى من تشمع الكبد قد لا تلاحظ ظهور أي أعراض، إنما مع تطور المرض وتلف الكبد سوف تقوم بملاحظتها بالتأكيد، وتشمل الأعراض على الآتي:

1. أعراض في بداية تشمع الكبد

قد تلاحظ بعض الأعراض في بداية المرض والتي قد تتشابه مع أعراض عدد من الأمراض الأخرى، وتشمل تلك الأعراض على الآتي:

  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالوهن والتعب.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الغثيان.
  • نقصان غير متوقع في الوزن. 

2. أعراض مع تطور المرض

مع تطور المرض قد تقوم بملاحظة أي من الأعراض الآتية:

  • سهولة حدوث الكدمات أو النزيف.
  • اصفرار لون الجلد أو بياض العينين. 
  • حكة الجلد.
  • انتفاخ في الساقين والقدمين والكاحلين. 
  • تغير لون البول إلى البني أو البرتقالي.
  • احمرار في باطن اليد.
  • تجمع الأوعية الدموية مثل شبكة العنكبوت حول بقع حمراء صغيرة على الجلد.
  • تقلص الخصيتين أو فقدان الرغبة الجنسية أو التثدي عند الرجال.
  • انقطاع الدورة الشهرية مبكرًا عند النساء. 

أسباب وعوامل خطر تشمع الكبد

يمكن توضيح أسباب وعوامل الخطر للإصابة بما يأتي:

1. ما هي أسباب تشمع الكبد؟

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى تلف الكبد وبالتالي تشمع الكبد، مثل:

  • تعاطي الكحول المزمن.
  • التهاب الكبد الوبائي ب وج.
  • مرض الكبد الدهني الذي ينشأ بسبب تراكم الدهون على الكبد غير الناجم عن شرب الكحول.
  • تراكم الحديد في الجسم.
  • التليف الكيسي.
  • تراكم النحاس في الكبد.
  • ضعف تكوين القنوات الصفراوية.
  • الاضطرابات الوراثية في التمثيل الغذائي، مثل: الغالاكتوز في الدم (Galactosemia) أو مرض تخزين الغليكوجين (Glycogen storage disease).
  • اضطراب الجهاز الهضمي الوراثي.
  • التهاب الكبد المناعي الذاتي.
  • تدمير القنوات الصفراوية.
  • تصلب القنوات الصفراوية.
  • الالتهابات المعدية، مثل: مرض الزهري، أو داء البروسيلات (Brucellosis).
  • بعض الأدوية، مثل: الميثوتركسات (Methotrexate) أو آيزونيازيد (Isoniazid). 

2. ما هي العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بمرض تشمع الكبد؟

هناك عدد من العوامل التي قد تزيد من فرصة الإصابة بمرض تشمع الكبد، مثل:

  • شرب الكحول: حيث تزيد فرصة الإصابة كلما زادت نسبة تعاطي الكحول.
  • السمنة: حيث تؤدي السمنة إلى زيادة فرصة الإصابة بتراكم الدهون على الكبد غير الناتجة عن استخدام الكحول أو قد تسبب التهاب الكبد الدهني الذي قد يزيد من فرصة الإصابة بمرض تشمع الكبد. 
  • التهاب الكبد الوبائي: بالطبع ليس بالضرورة الإصابة بمرض تشمع الكبد لجميع المصابين بالتهاب الكبد الوبائي، إلا أن وجوده يزيد من فرصة الإصابة. 

مضاعفات تشمع الكبد

هناك عدد من المضاعفات التي قد يساعد تشمع الكبد على ظهورها، مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم في الأوعية الدموية المغذية للكبد.
  • انتفاخ الاقدام والبطن.
  • تضخم الطحال.
  • النزيف.
  • الالتهابات نتيجة انخفاض قدرة الجسم على محاربتها.
  • تجمع السموم في الدماغ.
  • انخفاض كتلة العظام.
  • زيادة فرصة حدوث سرطان الكبد.

تشخيص تشمع الكبد

يمكن تشخيص تشمع الكبد من خلال عدة فحوصات، مثل:

1. الفحوصات المخبرية

يوجد عدد من الفحوصات المخبرية التي قد تساعد في الكشف عن سبب الإصابة بمرض تشمع الكبد، مثل:

  • فحوصات الدم للكشف عن البيليروبين (Bilirubin). 
  • فحص وظائف الكلى من خلال فحص الكرياتينين (Creatinine).
  • فحص نسبة التميع.

2. التصوير 

تبدأ مثل تلك الفحوصات باستخدام التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي ( Magnetic resonance elastography) والذي يساعد في الكشف عن تصلب الكبد، بالإضافة إلى الاستعانة بوسائل أخرى، مثل:

3. الخزعة

تعد الخزعة أمر ضروري من أجل تحديد مدى وحدة وسبب الإصابة بمرض تشمع الكبد. 

علاج تشمع الكبد

يمكن توضيح طرق علاج تشمع الكبد بما يأتي:

  • كيف يمكن علاج تشمع الكبد طبيًا؟

يهدف العلاج إلى إبطاء تطور المرض والحد من أعراضه، وينقسم كالآتي:

1. علاج سبب تشمع الكبد 

يمكن علاج تشمع الكبد من خلال علاج المسبب، والذي قد يشمل على الآتي:

  • التوقف عن شرب الكحول إما بمفردك أو من خلال الاستعانة بالطبيب.
  • خسارة الوزن في حال كان هناك التهاب دهني على الكبد غير مرتبط بشرب الكحول إنما بسبب زيادة الوزن.
  • استشارة الطبيب حول إيقاف أو استبدال بعض الأدوية التي قد تزيد حال تشمع الكبد سوء.

2. علاج مضاعفات تشمع الكبد

يتمثل علاج تشمع الكبد أيضًا من خلال علاج المضاعفات التي قد يسببها، مثل:

  • علاج تجمع السوائل: يمكن علاج ذلك من خلال الحد من تناول الأملاح، وبعض الأدوية التي يصرفها الطبيب والتي قد تساعد في ذلك، أو من خلال سحب تلك السوائل.
  • علاج ارتفاع ضغط الدم البابي: وهو ارتفاع ضغط دم الأوعية الدموية المؤدية للكبد، ويمكن علاج ذلك من خلال أدوية يقوم الطبيب بصرفها أو من خلال عملية جراحية. 
  • الالتهابات: والتي يتم علاجها من خلال صرف المضادات الحيوية.

3. زراعة الكبد

يعد تشمع الكبد أحد أهم الأسباب التي تستدعي زراعة الكبد، والتي تتمثل بنقل كبد شخص متوفى أو جزء من كبد شخص حي وسليم إلى شخص مصاب بتشمع الكبد، ويتم ذلك بعد إجراء عدة فحوصات للمتبرع من أجل ضمان صحته بعد إجراء العملية. 

  • هل يمكن علاج تشمع الكبد منزليًا؟

يمكن التخفيف من مضاعفات تشمع الكبد منزليًا وذلك من خلال بعض العلاجات المنزلية، مثل

  • التوقف عن شرب الكحول حتى لو لم يكن السبب وراء تشمع الكبد.
  • استبدال الملح في الطعام ببعض الأعشاب؛ ذلك لأن الملح قد يزيد من احتباس السوائل.
  • الحصول على المطاعيم التي قد تقيك من العدوى، مثل: مطعوم الإنفلونزا، و مطعوم التهاب الكبد الوبائي.
  • استشارة الطبيب حول الأدوية التي يمكن استخدامها أو تجنبها حتى لو كانت لا تحتاج وصفة طبية إذ أن تشمع الكبد يعمل على تقليل قدرة الجسم على امتصاص الدواء والتخلص منه. 

الوقاية من تشمع الكبد

يمكن الوقاية من تشمع الكبد من خلال اتباع النصائح الآتية:

  • تجنب شرب الكحول.
  • تناول نظام غذائي نباتي أو التقليل قدر الإمكان من المصادر الحيوانية بالإضافة إلى الابتعاد عن تناول الطعام الدهني أو المقلي.
  • التخلص من الوزن الزائد.
  • تجنب مشاركة الأغراض الشخصية، والابتعاد عن ممارسة الجنس من دون وقاية.
  • تلقي المطاعيم المناسبة، مثل: مطعوم التهاب الكبد الوبائي ب أو ج.