فقر الدم - الانيميا

Anemia
محتويات الصفحة
الانيميا وتكون خلايا الدم

فقر الدم (الأنيميا - Anemia) هو حالة طبية تتميز بعدم وجود كمية كافية من خلايا الدم الحمراء في الجسم لتنقل كمية كافية من الأكسجين إلى الأنسجة. والإنسان الذي يعاني من فقر الدم من المرجح أن يشعر بالتعب في أحيان متقاربة.

يعرّف فقر الدّم على أنه هبوط في واحد أو أكثر من القياسات المتعلّقة بكريات الدّم الحمراء وهي:

  • تركيز الهيموجلوبين (HGB): وهو تركيز الهيموجلوبين الحامل الأساسي لغاز الأوكسجين في الدم
  • الهيماتوكريت (HCT) (مكداس الدّم): الراسب الدموي أو النسبة المئوية لحجم خلايا الدم الحمراء من اجمالي حجم الدم.
  • وتعداد كريات الدم الحمراء (RBC count): وهو عبارة عن عدد الكريات الدم الحمراء الموجود في حجم معيّن معرّف مسبقًا من حجم الدم الكلي.

تعريف فقر الدّم بحسب قيم الفحوصات أعلاه تختلف فيما بينها لدى الذكور والإناث:

الذّكور: 

  •  يعرّف فقر الدم لدى الذكور مع قيم أقل من 13.5 g/dL لتركيز الهيموجلوبين وقيم اقل من 41 بالنسبة المئوية للهيماتوكريت.
  • يعرّف فقر الدم لدى الإناث مع قيم أقل من 12 g/dL لتركيز الهيموجلوبين وقيم اقل من 36 بالنسبة المئوية للهيماتوكريت.

فيما يلي سنتحدث عن عن مجموعات خاصة والتي قد تختلف قيم الهيموجلوبين الطبيعية لديها عن باقي البشر لأسباب جينيّة، وراثية أو متعلّقة بنهج حياتهم:

  • المدخنون: من المعروف ان لدى المدخنين قيم هيماتوكريت أعلى من غير المدخّنين بالوضع الطبيعي، هذا قد يؤدي إلى التمويه وإخفاء وجود مرض فقر الدّم لدى أولئك الأشخاص المدخنين، إن وُجِد. لأنّنا لن نرى ذلك في فحوصات الدم المخبريّة.
  • سكّان المرتفعات: الأشخاص الذين يسكنون في ارتفاع عالٍ عن سطح البحر لديهم قيم هيموجلوبين أعلى من أولئك الذين يقطنون الأماكن القريبة من ارتفاع سطح البحر.
  • الأمريكان من أصل أفريقي: لديهن قيم هيموجلوبين أقل بـ 0.5-1.0 g/dL بالمعدّل من القيم المتعارف عليها عالميًا.
  • وجود أمراض مزمنة: وجود أمراض مزمنة قد يؤدي الى قيم هيموجلوبين أقل من القيم الطبيعية المتعارف عليها عالميًا إلا أن تلك القيم لا تدل على مرض فقر الدّم بشكل فعلي.
  • الرياضيين: الأشخاص الرياضيين يتمتعون بقيم هيموجلوبين طبيعيّة مختلفة عن القيم الطبيعيّة المتعارف عليها عالميًا.

هنالك بضعة أنواع مختلفة من فقر الدم، ولكل نوع منها مسبب خاص به. قد يكون فقر الدم حالة مؤقتة أو حالة طبية مستمرة، وقد يتراوح بين المعتدل والحاد.

عندما يشك أي شخص بأنه مصاب بفقر الدم، عليه التوجه إلى الطبيب، لأن فقر الدم يمكن أن يشكل علامة مبكرة لتطور مرض أكثر حدة وخطورة. وتتراوح علاجات فقر الدم بين تناول المضافات الغذائية (Food additives) وحتى العلاجات الطبية. وقد يكون بالإمكان منع تطور أنواع معينة من فقر الدم عن طريق الحفاظ على تغذية متوازنة، متنوعة وصحية.

أعراض فقر الدم - الانيميا

يتعلّق ظهور أعراض فقر الدّم لدى المرضى بحسب درجة فقر الدّم، وتيرة تطور المرض وحاجة المريض الى الأوكسجين. تظهر أعراض فقر الدّم (المذكورة في الأسفل) عادة اذا كان تطور المرض سريع للغاية، أمّا اذا كان تطور فقر الدّم بطيء فمن الممكن ألا تظهر تلك الأعراض لأن الجسم يكون قد اعتاد على الوضعيّة الجديدة.

تتنوع اعراض فقر الدم وتختلف، تبعا للمسبب. اعراض الانيميا قد تشمل:

  • التعب
  • شحوب البشرة
  • خفقان قلب سريع وغير منتظم
  • نبضات قلب متراقصة
  • ضيق التنفس
  • اوجاع  في الصدر
  • الدوخة
  • النُّوام
  • تغيرات في الحالة الادراكية
  • برود اليدين والقدمين
  • الصداع
  • احتشاء عضلة القلب (في الحالات النّادرة والقاسية للمرض)

قد تكون الانيميا في بداياتها معتدلة جدا وغير محسوسة، لكن الاعراض تزداد سوءا كلما تفاقم المرض.

أسباب وعوامل خطر فقر الدم - الانيميا

اسباب فقر الدمعندما يعاني الإنسان من الأنيميا ، فإن جسمه لا ينتج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء

يتكون الدم من سائل يسمى "البلازما" (المُصَوَّرَة / الهَيولَى – Plasma) ومن خلايا. وهنالك ثلاثة أنواع مختلفة من خلايا الدم التي تعوم داخل البلازما:

  • خلايا / كريات الدم البيضاء (Leucocytes) - هذه الخلايا تحارب العدوى (Infections).
  • الصفائح / الصفيحات الدموية (Platelet/ Thrombocyte) - هذه الخلايا تساعد الدم على التخثر بعد الإصابة.
  • خلايا / كريات الدم الحمراء (Erythrocytes) - هذه الخلايا تحمل الأكسجين (Oxygen) من الرئتين، بواسطة دفق الدم، إلى الدماغ، الأعضاء الحيوية الأخرى والأنسجة في الجسم. فالجسم يحتاج إلى إمدادات ثابتة من الدم الغني بالأكسجين (المحمّل بالأكسجين) ليقوم بوظائفه بشكل سليم. ويمنح الدم الغني بالأكسجين الجسم الطاقة التي يحتاجها ويمنح الجلد مظهرا صحيا ونضرا.

تحتوي خلايا الدم الحمراء على الهيموجلوبين (خِضاب الدم - Hemoglobin)، وهو بروتين غني بالحديد أحمر اللون يمنح الدم لونه (الأحمر). والهيموجلوبين يُمكِّن خلايا الدم الحمراء من نقل (حمل) الأكسجين من الرئتين إلى بقية أعضاء الجسم ونقل ثاني أكسيد الكربون (Carbon dioxide) من الجسم، عودةً، إلى الرئتين، بحيث يمكن إخراجه من الجسم في عملية الزفير.

معظم خلايا الدم، بما فيها خلايا الدم الحمراء، يتم إنتاجها باستمرار في النِقي (نخاع العظم - Bone marrow)، وهو عبارة عن مادة إسفنجية حمراء اللون موجودة في داخل تجويفات العظام الكبيرة في الجسم. ومن أجل إنتاج الهيموجلوبين وخلايا الدم الحمراء، يحتاج الجسم إلى الحديد، معادن أخرى، فيتامينات وبروتينات تتوفر في الغذاء الذي يتناوله الإنسان. بالإضافة الى بعض الهورمونات أهمها هرمون الاريتروبوئيتين (EPO)  والتي تقوم الكلى بإفرازه من أجل انتاج خلايا الدم الحمراء. معدّل عمر خلية الدم الحمراء يتراوح ما بين ال 110 إلى 120.

عندما يعاني الإنسان من الأنيميا ، فإن جسمه لا ينتج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء، إنما يُضيّع الكثير منها أو يتلفها بسرعة تفوق قدرته على إنتاج خلايا دم جديدة.

الأنواع الشائعة من الأنيميا - فقر الدم - ومسبباتها تشمل:

  • فقر الدم الناجم عن عَوَز الحديد (Iron deficiency anemia): هذا النوع الشائع من فقر الدم يصيب ما يقارب 2 – 3% من سكان الولايات المتحدة البالغين. السبب لحدوثه هو نقص الحديد في الجسم. ذلك أن نخاع العظم يحتاج إلى الحديد من أجل إنتاج الهيموجلوبين. وإن لم يكن تزويد الحديد كافيا، فلن يستطيع الجسم إنتاج كمية كافية من الهيموجلوبين لخلايا الدم الحمراء. والنتيجة هي: الأنيميا الناجمة عن عوز الحديد.
  • فقر الدم الناجم عن عوز الفيتامينات (Vitamin Deficiency Anemia): بالإضافة إلى حاجته إلى الحديد، يحتاج الجسم أيضا إلى حمض الفوليك (Folic acid) وإلى فيتامين "ب 12" (Vitamin B12) لإنتاج كمية كافية من خلايا الدم الحمراء الصحيحة. النظام الغذائي الذي ينقصه أحد المركبات الغذائية الحيوية، هذه أو غيرها، يمكن أن يؤدي إلى خفض إنتاج خلايا الدم الحمراء. وعلاوة على هذا، فثمة أشخاص لا تتمتع أجسامهم بالقدرة على امتصاص فيتامين B-12  بشكل فعال.
  • فقر الدم كعَرَض لمرض مزمن: العديد من الأمراض المزمنة، مثل السرطان (Cancer)، الإيدز (متلازمة العوز المناعي المكتسب - AIDS)، مرض النقرس (Gout)، داء كرون (Crohn’s disease)، وأمراض التهابية مزمنة أخرى بإمكانها التأثير على إنتاج خلايا الدم الحمراء، والتسبب بالتالي بفقر دم مزمن. كما يمكن أن يؤدي فشل الكلى، أيضا، إلى فقر الدم.
  •  فقر الدم اللَّاتَنَسُّجِي ُّ(Aplastic anemia): هذا النوع من فقر الدم نادر جدا، لكنه يشكل خطرا على الحياة. وهو يحدث نتيجة لتدني قدرة نخاع العظم على إنتاج أنواع خلايا الدم الثلاثة (خلايا الدم الحمراء، البيضاء وصفائح الدم). ولا يزال سبب فقر الدم اللاتنسجي غير معروف في معظم الحالات. ولكن، هنالك اعتقاد بأن له علاقة بأمراض تمس بعمل الجهاز المناعي (Immune system).
  • فقر الدم الناجم عن مرض في نخاع العظم: العديد من الأمراض، مثل ابيضاض الدم (اللوكيميا - Leukemia)، خلل التنسج النخاعي (Myelodysplasia) - وهو عبارة عن حالة طبية سابقة للوكيميا – يمكنها أن تؤدي إلى نشوء فقر دم والتأثير على نخاع العظم. تأثيرات الاضطرابات السرطانية- أو شبه السرطانية، هذه يمكن أن تتراوح بين التغيير المعتدل جدا في كميات إنتاج خلايا الدم وحتى التوقف الكامل عن إنتاجها بما يشكل خطرا على الحياة. كما أن هنالك أنواعا أخرى من السرطان تهاجم الدم ونخاع العظم، مثل الورم النقيي المتعدد (Multiple myeloma)، اضطرابات التكاثر النقوي (Myeloproliferative disorders)، الورم اللمفي (lymphoma)، يمكن أن تؤدي إلى نشوء فقر دم.
  • فقر الدم الناجم عن انحلال الدم (Hemolysis): هذه المجموعة من أنواع فقر الدم تتطور عندما يتم إتلاف خلايا الدم الحمراء بسرعة تفوق قدرة نخاع العظم على إنتاج خلايا دم جديدة.
  • هنالك أمراض دم معينة بإمكانها التسبب بتلف خلايا الدم الحمراء بشكل مكثف. الاضطرابات في الجهاز المناعي يمكن أن تدفع الجسم إلى إنتاج أضداد (Antibodies) لخلايا الدم الحمراء، والتسبب بإتلافها قبل الأوان. كما أن تناول أدوية معينة، كأنواع مختلفة من المضادات الحيوية (Antibiotics) المستعملة لمعالجة أنواع مختلفة من العدوى (التلوثات)، يمكن أن يتسبب، أيضا، بتلف خلايا الدم الحمراء.
  • فقر الدم المنجلي (Sickle cell anemia): هذا النوع من فقر الدم يكون أحيانا حادًا، ينتقل بالوراثة، وفي معظم الحالات يصيب الناس ذوي الأصول الإفريقية، العربية أو بحر المتوسطية. هذا النوع من فقر الدم يحدث نتيجة لخلل في الهيموجلوبين يجعل خلايا الدم الحمراء ذات شكل استثنائي يشبه المنجل. هذا الشكل من خلايا الدم الحمراء يسبب ضمور هذه الخلايا وموتها قبل الأوان، وهكذا يسبب نقصا مزمنا في خلايا الدم الحمراء.
  • أنواع أخرى من فقر الدم: هنالك أنواع إضافية أخرى من فقر الدم، هي أنواع أكثر ندرة مثل مرض الثلاسيميا (Thalassemia)، وأنواع تنجم عن عيوب في الهيموجلوبين. وأحيانا، لا يمكن الوصول إلى تشخيص دقيق لسبب ظهور الأنيميا.

عوامل الخطر لظهور فقر الدم تشمل:

  • سوء التغذية: كل إنسان، سواء كان شابًا أو بالغًا، تتركب تغذيته، على الغالب، من أغذية فقيرة الحديد والفيتامينات، وبالأخص حمض الفوليك، معرض للإصابة بفقر الدم. فالجسم بحاجة إلى الحديد، البروتين والفيتامينات لكي يُنتج كمية كافية من خلايا الدم الحمراء.
  • أمراض واضطرابات في الأمعاء: إن المصابين بأمراض أو اضطرابات في الأمعاء من شأنها التأثير على امتصاص مركبات الغذاء في الأمعاء الدقيقة، مثل داء كرون والداء البطني (Celiac disease)، هم أشخاص معرضون للإصابة بفقر الدم. إجراء عملية لإزالة جزء من الأمعاء الدقيقة، أو معالجة الجزء المصاب في الأمعاء الدقيقة، التي يتم فيها امتصاص مركبات الغذاء، يمكن أن يؤدي إلى نقص في مركبات غذائية معينة، ثم إلى فقر الدم تاليا.
  • الدورة الشهرية (دورة الحيض - Menstrual cycle): النساء في سن الخصوبة هن، بشكل عام، الفئة الأكثر عرضة للإصابة بفقر الدم الناجم عن عوز الحديد، مقارنة بالرجال. وذلك لأن المرأة تفقد كميات من الدم، ونتيجة لذلك تفقد الحديد أيضا، في فترة الحيض.
  • الحمل: المرأة الحامل تكون معرضة جدا للإصابة بفقر الدم الناجم عن عوز الحديد، وذلك لأن مخزون الحديد المتوفر لديها ينبغي أن يدعم حجما أكبر من الدم مما في الحالة الطبيعية وأن يكون، أيضا، مصدرًا للهيموجلوبين الذي يحتاج إليه الجنين للنمو والتطور.
  • أمراض وحالات مزمنة: المصابون بمرض سرطانيّ، بالفشل الكلوي (Renal failure) أو بالفشل الكبدي (Hepatic failure)، أو بأية حالة طبية مزمنة أخرى، يمكن أن يكونوا عرضة لتطور فقر دم يدعى "فقر الدم المصاحب لأمراض مزمنة" (فقر الدم كعَرَض لمرض مزمن). هذه الحالات الطبية قد تتسبب بنقص في خلايا الدم الحمراء. كما أن فقدان الدم، البطيء لكن المزمن، الناجم عن قرحة هضمية (Peptic ulcer)، أو عن قرحة في مكان آخر من الجسم، قد يؤدي إلى استنفاد مخزون الحديد في الجسم، وبالتالي يُسبب فقر دم الناجم عن عوز الحديد.
  • عوامل وراثية: إذا كان ثمة من بين أفراد العائلة من هو مصاب بإحدى حالات فقر الدم التي تنتقل بالوراثة، كفقر الدم المنجلي، فهذا يشكل عامل خطر للإصابة بفقر الدم، على أساس وراثي.

مضاعفات فقر الدم - الانيميا

مضاعفات الانيميا في حالات فقر الدم الصعبة من الممكن أن يشعر المريض بالتعب لدرجة تمنعه من القيام بواجباته اليومية البسيطة جدا

إذا لم يتم علاج الانيميا، فقد يؤدي إلى ظهور تأثيرات ومضاعفات جانبية مختلفة، منها:

  • فرط التعب (التعب الزائد): في حالات فقر الدم الصعبة من الممكن أن يشعر المريض بالتعب لدرجة تمنعه من القيام بواجباته اليومية البسيطة جدا، إذ يكون متعبا جدا ويصعب عليه اللعب أو العمل.
  • مشاكل في القلب: قد يسبب فقر الدم تسارع نبضات القلب وعدم انتظامها - اضطراب نظم القلب (Arrhythmia). ففي حالة فقر الدم يتوجب على القلب أن يضخ كمية أكبر من الدم من أجل التعويض عن نقص الأكسجين في الدم. وقد يؤدي هذا الأمر، حتى، إلى "فشل القلب" (Heart failure).
  • ضرر للأعصاب: يعتبر فيتامين B - 12 ضروريا وحيويا ليس فقط لإنتاج خلايا الدم الحمراء السليمة، وإنما ايضا لعمل جهاز الأعصاب بشكل سليم.
  • تغيرات في الحالة الإدراكية: النقص في فيتامين B - 12 قد يؤثر على عمل الدماغ الطبيعي.
  • الموت: أنواع معينة من فقر الدم التي تنتقل بالوراثة، مثل فقر الدم المنجلي، قد تسبب مضاعفات طبية حادة تشكل خطرا على الحياة. فقدان كميات كبيرة من الدم خلال فترة زمنية قصيرة يؤدي، بصورة عامة، إلى فقر دم، قد يكون قاتلا.

تشخيص فقر الدم - الانيميا

يمكن للاطباء تشخيص الانيميا عن طريق استعراض التاريخ الطبي للمريض، اجراء فحص جسماني شامل واختبارات دم، بما في ذلك العد الدموي الشامل (CBC - Complete blood count)، وهو الاختبار الذي يفحص مستوى / تركيز خلايا الدم الحمراء وكذلك مستوى الهيموجلوبين في الدم. لدى الانسان البالغ، تتراوح القيم الطبيعية لخلايا الدم الحمراء بين 38.8 و 50 بالمئة لدى الذكور وبين 34.9 و 44.5 بالمئة لدى الإناث، بينما تتراوح قيم الهيموجلوبين الطبيعية لدى الانسان البالغ بين 13.5 و 17.5 غراما للديسيلتر لدى الذكور وبين 12 و 15.5 غراما للديسيلتر لدى الإناث .

من الممكن ان يتم فحص خلايا الدم تحت المجهر لفحص اسباب اخرى مثل:

  • الحجم.
  • الشكل.
  • اللون.

اجراء هذه الفحوصات قد يساعد على الوصول الى تشخيص دقيق. على سبيل المثال، في فقر الدم الناجم عن عوز الحديد، تكون خلايا الدم الحمراء اصغر حجما وذات لون اكثر شحوبا من المعتاد. في فقر الدم الناجم عن عوز الفيتامينات، تكون خلايا الدم الحمراء اكبر حجما واقل عددا من المعتاد.

عوز الفيتامينات، تكون خلايا الدم الحمراء أكبر حجما وأقل عددا من المعتاد.

علاج فقر الدم - الانيميا

تتنوع علاجات فقر الدم وتختلف باختلاف المسبب لفقر الدم:

  • علاج فقر الدم الناجم عن عوز الحديد: يتم علاج فقر الدم من هذا النوع، في أغلب الحالات، بواسطة تناول مكملات (مضافات) الحديد.
  • علاج فقر الدم الناجم عن عوز الفيتامينات: هو نوع صعب من فقر الدم تتم معالجته بواسطة حُقن تحتوي على فيتامين B - 12، وقد يستمر ذلك، في بعض الحالات، مدى الحياة.
  • علاج فقر الدم المصاحب للأمراض المزمنة: ليس هنالك علاج معين لهذا النوع من فقر الدم.
  • علاج فقر الدم اللاتنسجي: قد يشمل علاج فقر الدم من هذا النوع باعطاء الدم وريديا (Intravenous feeding) لرفع كمية خلايا الدم الحمراء في الجسم.
  • علاج فقر الدم الناجم عن مرض في نخاع العظم: يتراوح علاج فقر الدم الناجم عن هذه الأمراض المتعددة بين تناول أدوية بالمعالجة الكيماوية (Chemotherapy) وحتى زرع نخاع عظم.
  • علاج فقر الدم الناجم عن انحلال الدم: يشمل علاج فقر الدم الناجم عن انحلال الدم الامتناع عن تناول أدوية معينة، معالجة العدوى (التلوثات) المرافقة وتناول أدوية كابتة للجهاز المناعي الذي يهاجم خلايا الدم الحمراء.
  • علاج فقر الدم المنجلي: يشمل علاج فقر الدم من هذا النوع، مراقبة ورصد مستويات الأكسجين في الجسم، تناول مسكنات للآلام، تناول السوائل، بالشرب أو عن طريق التسريب لتخفيف الآلام ولمنع ظهور مضاعفات.

الوقاية من فقر الدم - الانيميا

الوقاية من فقر الدم تناول أغذية غنية بالحديد أمر هام جدا وخاصة بالنسبة للأشخاص ذوي الأجسام التي تحتاج إلى كميات كبيرة جدا منه

معظم حالات فقر الدم غير قابلة للمنع.

ولكن، بالامكان منع ظهور فقر الدم الناجم عن عوز الحديد او فقر الدم الناجم عن عوز الفيتامينات بواسطة التغذية المتوازنة والمتنوعة التي تحتوي على:

  • -    الحديد
  • -    حمض الفوليك
  • -    فيتامين B 12
  • -    فيتامين C

المواظبة على تناول اغذية غنية بالحديد هي امر هام جدا، وخاصة بالنسبة للاشخاص ذوي الاجسام التي تحتاج الى كميات كبيرة جدا من الحديد، كالاطفال الذين يستهلكون الحديد بكميات كبيرة في فترة النمو، النساء الحوامل والنساء في سن الخصوبة. من المهم جدا تزويد كميات كافية من الحديد وخاصة للاطفال، للنباتيين، وللذين يركضون لمسافات طويلة.

بالإضافة إلى كل ذلك على الجميع اجراء فحوصات دم عامّة مرّة خلال عدّة سنوات بحسب توصيات طبيب العائلة للاطمئنان ولتجنّب حصول فقر الدّم.