أنواع ديدان البطن بالصور

ديدان البطن

ديدان البطن

الديدان المعوية، هي كائنات بسيطة تتغذى على جسم الإنسان. يمكن أن تسبب ديدان البطن العديد من الأعراض في الجسم، وبعضها يشبه أعراض اضطرابات الأمعاء. يعد التشخيص السريع والشامل أمرًا شديد الأهمية لتجنب المضاعفات. قد يستخدم الأطباء الأدوية المضادة للطفيليات أو العلاجات الأخرى للمساعدة في التخلص من الديدان. على الرغم من أن الديدان المعوية قد تبدو مخيفة، إلا أن معظم الناس يستجيبون بشكل جيد للعلاج.

الدودة الشريطية

الدودة الشريطية

تعيش الدودة الشريطية في الأمعاء وتثبت نفسها في جدار الأمعاء، يتراوح طولها من 3-10 متر. لا يعاني المصابين بالدودة الشريطية عادةً من أي أعراض وقد يظهر عليهم في بعض الأحيان أعراضًا خفيفة. تنتقل هذه الدودة إلى البشر عن طريق الماء أو الطعام الملوث.

الدودة الشصية (دودة الانسيلوستوما)

الدودة الشصية (دودة الانسيلوستوما)

عندما تدخل جسم الأنسان تثبت نفسها على شكل سنارة أو خطاف. وتضع هذه الدودة بيوضها في الأمعاء الدقيقة لتخرج من الجسم مع البراز. تفقص البيوض وتخرج اليرقات التي يمكن أن تنتقل لشخص آخر تتلامس مع براز شخص مصاب أو مع التربة التي تحتوي على براز ملوث مثل الأسمدة. لا تظهر أي أعراض على معظم المصابين بالدودة الشصية، وقد تظهر بعض أعراض الجهاز الهضمي مثل الإسهال والمغص عند غيرهم. وأيضًا في بعض الأحيان قد تتسبب الدودة الشصية في نزيف الأمعاء مما يؤدي إلى الإصابة بالأنيميا.

الدودة الدبوسية (الدودة الخيطية)

الدودة الدبوسية (الدودة الخيطية)

تصيب الديدان الدبوسية عادةً الأطفال، وتعتبر غير ضارة إلى حدٍ ما. بعد أن تنضج هذه الديدان تعيش في القولون والمستقيم، تضع الأنثى بيوضها حول فتحة الشرج عادةً في الليل، مما يسبب الحكة والتهيج في منطقة الشرج والتي تزداد ليلًا عند الأطفال المصابين بها. يمكن أن يعيش البيض في فراش وملابس المصاب، تنتقل عن طريق ملامسة أي سطح ملوث بالبيض ومن ثم انتقالها من يديهم الملوثة إلى أفواههم. بعتبر بيض الدودة الدبوسية صغير جدًا بحيث يمكن استنشاقه إذا كان عالقًا بالهواء.

الدودة الشعرية

الدودة الشعرية

تنتقل هذه الدودة عن طريق تناول اللحم غير المطبوخ بشكل جيد ويحتوي على يرقات الدودة الشعرية، تنضج هذه الديدان في الأمعاء أثناء دورة تكاثرها، وقد تنتقل خارج الأمعاء إلى العضلات والأنسجة الأخرى. من أعراض الإصابة بداء الشعرينات؛ الغثيان والقيء والإسهال، أو الإرهاق العام، أو الحمى.

الديدان المثقوبة

الديدان المثقوبة

تعتبر الديدان المثقوبة نوعًا من الديدان المفلطحة، والإصابة بها أكثر شيوعًا عند الحيونات، مع إمكانية انتقالها للإنسان. لها شكل الأوراق الدائرية صغيرة الحجم، يمكن أن تنتقل للبشر عن طريق شربه لمياة ملوثة بهذه الدودة أو تناوله لنباتات المياه العذبة مثل الجرجير. تعيش هذه الديدان داخل جسم الأنسان في القنوات الصفراوية وفي الكبد. قد لا تظهر أي أعراض عند البعض، ولكن البعض الآخر قد يعاني من ظهور أعراض بعد شهور من التعرض الأول لهذا الطفيل، مثل: التهاب القنوات الصفراوية أو حتى إنغلاقها بالكامل، أو تضخم في الكبد، أو ظهور قراءات غير طبيعية لفحصوات إنزيمات الكبد.

داء الصفر (الأسكارس)

داء الصفر (الأسكارس)

تشبه دودة الأسكارس الدودة الشصية، ولكن لا يتجاوز طولها بضعة سنتيميترات. تعيش بالتربة الملوثة، وتنتقل عن طريق التلامس مع البيض أو التربة الملوثة بالبيض. داخل الجسم تعيش هذه الديدان في الأمعاء. قد لا تسبب هذه العدوى أي أعراض، وعند البعض قد تسبب أعراض خفيفة، ولكن في حالة العدوى الشديدة قد تتسبب في إنسداد الأمعاء ومشاكل في النمو عند الأطفال.

الدودة السَّوطيّة

الدودة السَّوطيّة

تعتبر الدودة السوطية من الديدان الدائرية التي تنتقل عن طريق التربة الملوثة ببيوض هذه الدودة. عادة تصيب الأطفال عن طريق تناولهم لتربة ملوثة أو للخضراوات التي تنمو بالتربة التي تعيش فيها البيوض. عندما تدخل البيوض الجسم تفقس هذه البيوض وتلتصق الدودة السوطية في جدار الأمعاء الغليضة. بعض المصابين بعدوى هذه الدودة لا تظهر عليهم أي أعراض، ولكن البعض الآخر خاصة الأطفال تظهر عليهم أعراض من خفيفة إلى شديدة، وقد تسبب العدوى الشديدة؛ إسهال دموي، فقر دم، سلس البراز وخاصة أثناء النوم، تدلي المستقيم.

من قبل د. اسيل متروك