حثـل العضلات

Muscular dystrophies
محتويات الصفحة
اسماء اخرى:

حثل العضلات (Muscular dystrophies)

تنكّس -  Degeneration (أو: ضمور – Atrophy) العضلات هو اسم شامل لمجموعة كبيرة من الأمراض التي تتصف بضعف العضلات وضمورها.

تحت هذا العنوان تندرج، أحيانا، أمراض في النخاع الشوكي (Medulla spinalis), مثل أمراض العصبون الحركي (Motor neuron disease) (مثل، مرض التصلب الجانبي الضموري / مرض لو غريغ - ALSAmyotrophic lateral sclerosis) وحتى التصلب المتعدد (MSMultiple sclerosis). ولكن المصطلح الطبي الذي  يتعلق بالأمراض التنكسية في العضلات، يعني بشكل خاص "حثل العضلات" (Muscular dystrophies). وهذه مجموعة من أمراض العضلات الأولية الوراثية المتقدمة.

يتم تحديد نوع الحثل العضلي، عادة،  وفقا للأعراض السريرية للمرض. ومع ذلك، فقد تعززت وتعمقت بشكل كبير المعرفة العلمية، خلال السنوات الـ  15 الأخيرة، بشأن الأساس الجيني والاضطراب الجزيئي التي تسببه هذه الأمراض وأصبح تصنيف أنواع الحثل العضلي يتم حسب مزيج من الأعراض السريرية، نوع الوراثة والخلل الوراثي. ومع ذلك، لا يزال، من الصعب معرفة الخلل الجيني عند جميع المرضى. 

القاسم المشترك لجميع أنواع الحثل العضلي هو أنها تسبب ضعفا متقدما في العضلات. يظهر الضعفـ، عادة، في العضلات الدانية (proximal muscles) في الأطراف، لكن ثمة أمراض تحصل فيها إصابة بالعضلات القاصية (distal muscles)، بعضلات الوجه  وعضلات العين أو المضغ. وطبقا للتوزيع النموذجي لضعف العضلات، تم تحديد أسماء بعض الأمراض في هذه المجموعة. على سبيل المثال، حَثَلُ عَضَلاَتِ حِزامِ الطَّرَف (Limb - girdle muscular dystrophy) ضعف في عضلات الوجه، الكتفين والذراعين (Facioscapulohumeral - dystrophy - FSHD)، ضعف في عضلات العين وصعوبة البلع (الحثل العيني الحلقي - Oculopharyngeal muscular dystrophy). يختلف الخلل الجيني من نوع إلى آخر من الحثل، لكنه يتسبب بضرر لخلايا العضلات بطرق مختلفة, مما يؤدي في النهاية إلى تآكل ألياف العضلات، في معظم الأمراض. تتمتع ألياف العضلات بقدرة ممتازة على التجدد (Regeneration) والألياف التي تعاني من النخر (موت الأنسجة - Necrosis) تتجدد بشكل كامل، تقريبا. ولكن عند حصول حالات متكررة من النخر والتجدد، يبقى بعض الضرر ويتراكم، مع مرور الوقت. وقد لا تتجدد بعض ألياف العضلة كما ينبغي فيضمحلّ. تتبدل ألياف العضلات التالفة ببعض الأنسجة الضامة (Connective tissue) وبالدهون. وعند النظر إلى هذه العملية بواسطة المجهر، فإن الصورة المتكونة تكون مميزة للحثل العضلي: ألياف عضلية قليلة بأحجام مختلفة (يتلف بعضها أو يتجدد) محاطة بأنسجة ضامة ودهون.

على الرغم من النجاح والتطور الكبيرين الذين تحققا في مجال تشخيص هذه الأمراض, إلا أنه لم يحصل تطور مماثل في مجال الطرق  العلاجية. فباستثناء العلاج الفيزيائي (العلاج الطبيعي - Physiotherapy) واستخدام معدات مساعدة وإجراء تصليحات معينة في مجال تقويم العظام (Orthopedic)، فليس هنالك علاج من شأنه تغيير المسار الطبيعي لهذه الأمراض. ففي الحِثل العضلي من نوع دوشين (Duchenne Muscular Dystrophy)، مثلا، يؤدي العلاج بالسترويدات (Steroids) إلى تقوية العضلات والحفاظ على عملها لبضع سنوات. المحاولات التي جرت لإدخال جين سليم بدلا من الجين المعيوب في خلايا العضلة (Gene therapy) بطرق ذكية مختلفة لم تحقق النجاح، حتى الآن.

تشخيص حثـل العضلات

يشمل تشخيص حثل العضلات، بداية، فحصا سريريا يتم فيه تقييم مدى ضعف العضلة، مقارنة بالعضلات الأخرى. في داخل خلايا العضلات، يظهر تركيز مرتفع لأنزيم كيناز الكرياتين (Creatine Kinase - CK). وفي حالة وجود نخر في ألياف العضلة، يصل الإنزيم إلى الدورة الدموية ويرتفع تركيزه في المصل. ولهذا، فهو يشكل علامة على وجود مرض في العضلات وعلى مدى فاعليتها. بواسطة تخطيط كهربية العضل (Electromyography – EMG) يتم تحديد ما أذا كان المرض مرضا عضليا أوليا أم لا. أما التشخيص النهائي فيتحدد بواسطة فحص الخزعة (Biopsy). وتكون المرحلة الأخيرة من التشخيص بواسطة فحص جيني - جزيئي يتم من خلاله تحديد الطفرة (Mutation) في جين البروتين الناقص أو المعيوب (إذا كان الجين معروفا). أحيانا، عندما تكون الأعراض السريرية مميزة لمرض حثل عضلات الوجه والكتفين والذراعين (FSHD)، يمكن عدم إجراء فحص الخزعة، بل إجراء الفحص جيني - جزيئي في "الدنا" (الحمض النووي الريبي المنزوع الأكسجين - Deoxyribonucleic acid - DNA) المستخلص من الدم، مباشرة.

الأنواع الشائعة

أنواع الحثل العضلي الشائعة:

  1. الحِثل العضلي من نوع دوشين (Duchenne Muscular Dystrophy): ينجم المرض عن طفرة في جين البروتين السكري المعقد الدستروفين (dystrophin)، عندما لا يتم إنتاج ادستروفين، بتاتا، أو عندما تقل كثيرا كميتة في العضلة. ويؤدي ذلك إلى مرض خطير يبدأ ظهوره في سن سنتين - ثلاث سنوات مع درجة متقدمة تسبب عدم القدرة على المشي بشكل مستقل في بداية العقد الثاني من الحياة والموت خلال العقد الثالث. كما تتضرر عضلة القلب، أيضا، جراء هذا المرض. عندما تؤدي الطفرة إلى نقص جزئي في بروتين الدستروفين يكون المرض أسهل، سريريا، ويطلق عليه اسم "الحِثل العضلي من نوع بيكر" (Becker muscular Dystrophy). تبدأ أعراض المرض بالظهور فوق سن السابعة وعدم القدرة على المشي في سن 16 – 80 عاما.
  2. حَثَلُ عَضَلاَتِ حِزامِ الطَّرَف (Limb - girdle muscular dystrophy):

هذه مجموعة كبيرة من الأمراض تتجسد، غالبا، في ضعف عضلات حزام الطرف وحزام الكتفين وحزام الحوض، في المرحلة الأولى. ومع تقدم المرض، قد يصيب الضرر العضلات القاصية أيضا (في عدد قليل من أنواع حثل العضلات تتضرر أولا العضلات القاصية). تقسم الأمراض إلى مجموعتين حسب الوراثة. الأمراض السائدة تسمى 1 LGMD، وهنالك اليوم أربعة أمراض معروفة في هذه المجموعة التي تسمى  LGMD 1A - LGMD 1D وعشرة أمراض متنحية يطلق على المعروفة منها اليوم LGMD 2J - LGMD 2A.

3. حثل في عضلات الوجه والكتفين والذراعين (Facioscapulohumeral - dystrophy FSHD), هو مرض وراثي سائد, ينجم عن تصغير جزء من الحمض النووي (DNA) في نهاية الذراع الطويلة في الكروموزوم رقم 4.  تشمل أعراض المرض ضعفا في عضلات الوجه, الكتفين والذراعين. وعندما يتقدم المرض, يظهر أيضا ضعف في عضلات البطن والساقين.