الناسور الشعري

Pilonidal sinus

محتويات الصفحة

الناسور الشعري أو الكيس الشعري هو ثقب صغير يُشبه النفق في الجلد، قد يمتلئ بالسوائل أو القيح مما يتسبب في تكوين أكياس أو خراج.

يحدث عادةً في الشق في الجزء العلوي من الأرداف، وعادةً يحتوي الكيس الشعري على الشعر والأوساخ وبقايا الخلايا الميتة، يُمكن أن يُسبب ألمًا شديدًا ويُمكن أن يُصاب به البعض في كثير من الأحيان.

إذا أُصيب المريض بالعدوى فقد يخرج منه القيح والدم وقد يكون لهذه الإفرازات رائحة كريهة.

إن الناسور الشعري هو حالة تُصيب الرجال في الغالب، وهي شائعة أيضًا عند الشباب، كما أنه أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين يجلسون كثيرًا، مثل: سائقي سيارات الأجرة.

الكيس الشعري هو حالة جلدية غير معدية أي لا يُمكن نقلها، وفي الوقت الحالي يعتقد العديد من الباحثين أن الناسور الشعري ناتج عن نمو الشعر تحت الجلد.

في بعض الحالات قد يزول الناسور الشعري من تلقاء نفسه عن طريق خروج الدم والإفرازات.

أعراض الناسور الشعري

قد لا يكون لدى المريض أي أعراض ملحوظة في البداية بخلاف ثقب صغير يُشبه الدمل على سطح الجلد، ومع ذلك بمجرد أن يُصاب المريض بالعدوى فإنه يتطور بسرعة إلى كيس مغلق مملوء بالسوائل، أو خراج.

من أبرز الأعراض التي تدل على تعرض الناسور الشعري للعدوى ما يأتي:

  • ألم عند الجلوس أو الوقوف.
  • تورم الكيس.
  • احمرار وتقرح الجلد حول المنطقة.
  • خروج صديد أو دم من الخراج مما يُسبب ظهور رائحة كريهة.
  • شعر بارز من الآفة.
  • تشكيل أكثر من ثقب في الجلد.

أسباب وعوامل خطر الناسور الشعري

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تُؤدي إلى الناسور الشعري، وهي على النحو الآتي:

1. أسباب الناسور الشعري

لا يعرف الخبراء بعد كل أسباب الكيسات الشعرية، ومع ذلك فهم يعلمون أن الشعر الناشئ الموجود في تجعد الأرداف يؤدي إلى عدوى جلدية تؤدي إلى تكوين كيس شعري.

إذا لم يتم علاجه يُمكن أن يؤدي الكيس الشعري إلى خراج، وهي علامة على أن حدوث عدوى للجلد تزيد الوضع سوءًا.

2. عوامل الخطر

يُمكن لأي شخص أن يُصاب بالناسور الشعري، ولكن بعض الأشخاص معرضون لخطر أكبر، وهم:

  • الرجال، حيث أن الرجال أكثر عرضة للإصابة بالكيس الشعري بثلاث إلى أربع مرات من النساء.
  • الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين سن البلوغ والأربعين، يكون متوسط ​​العمر بين 20 - 35 عامًا.
  • العمال الذين يجلسون طوال اليوم، مثل: سائقي الشاحنات، وعمال المكاتب.
  • الأشخاص الذين يُعانون من زيادة الوزن، حيث تتراوح من زيادة الوزن إلى السمنة
  • الأشخاص ذوو شعر الجسم الكثيف، أو الخشن.
  • الأشخاص الذين يرتدون ملابس ضيقة.
  • العامل الوراثي، قد يكون للعامل الوراثي دور في بعض الحالات للإصابة بالناسور الشعري خصوصًا عندما يكون السبب هو الشعر الكثيف.

مضاعفات الناسور الشعري

من أبرز مضاعفات الناسور الشعري هو التقاط العدوى والتي تُسبب المضاعفات الآتية:

  • ألم شديد.
  • التهاب وانتقاخ الجلد.
  • ارتفاع درجة الحرارة فوق 38 درجة مئوية.
  • النزيف أو الخراج من موضع الكيس.
  • رائحة سيئة منبعثة من الثقب.

تشخيص الناسور الشعري

يبدأ الطبيب بإجراء فحص بدني كامل للمريض، أثناء الفحص سيتحقق من تجعد الأرداف بحثًا عن علامات على وجود كيس شعري، إذا كان لدى المريض ناسور شعري يجب أن يكون مرئيًا بالعين المجردة.

قد يكتشف الطبيب ما يبدو وكأنه بثرة أو كيس، إذا كان الأمر كذلك فقد يطرح الطبيب على المريض بعض الأسئلة بما في ذلك:

  • هل تغير مظهر الكيس؟
  • هل يتم تصريف أي سوائل؟
  • هل لديه أي أعراض أخرى؟

بعض الحالات النادرة قد يطلب الطبيب إجراء فحوصات تصويرية، مثل: التصوير بالرنين المغناطيسي، أو التصوير المقطعي المحوسب للتأكد من وجود ناسور شعري تحت الجلد.

علاج الناسور الشعري

يتم علاج الناسور الشعري على النحو الآتي:

1. العلاج الدوائي

إذا تم تشخيص الحالة مبكرًا فغالبًا المريض لا يُعاني من ألم شديد، ولا توجد علامة تدل على وجود التهاب فمن المحتمل أن يصف طبيبك مضادًا حيويًا واسع المدى.

المضاد الحيوي واسع المدى هو مضاد حيوي يُعالج مجموعة واسعة من البكتيريا، من المهم أن يُدرك المريض أن هذا العلاج لا يشفي من الناسور ولكنه يُريح المريض من العدوى وعدم الراحة.

يُوصي الطبيبك بإجراء فحص للمتابعة، وإزالة الشعر بانتظام، أو حلاقة المنطقة، وإيلاء اهتمام خاص للنظافة.

2. تصريف الخراج

يُخفف الإجراء من أعراض الخراج، أو تجمع القيح الناسور الشعري.

قبل هذا الإجراء سيُعطي الطبيب مخدرًا موضعيًا، ثم يستخدم مشرطًا لفتح الخراج، كما يتم التخلص من أي شعر، ودم، وصديد من داخل الخراج.

سيقوم الطبيب بتعبئة الجرح بضمادة معقمة، عادةً يلتئم الجرح في غضون أربعة أسابيع، ولا يحتاج العديد من المرضى إلى أي علاج آخر.

3. حقن الفينول (Phenol) 

بالنسبة لهذا النوع من العلاج سوف يُعطي الطبيب أولًا مخدرًا موضعيًا، ثم يقوم بحقن الفينول في الكيس وهو مركب كيميائي يُستخدم كمطهر.

قد يلزم تكرار هذا الإجراء عدة مرات، في النهاية سيؤدي هذا العلاج إلى انكماش الآفة وإغلاقها.

هذا العلاج له معدل تكرار مرتفع للغاية لذلك فهو غير شائع في الولايات المتحدة، يلجأ الأطباء إلى الجراحة كعلاج مفضل في بعض الحالات.

4. الجراحة

إذا كان المريض يُعاني من الناسور الشعري المتكرر، أو إذا كان لدى المريض أكثر من كيس شعر واحد فسوف يُوصي الطبيب بالإجراء الجراحي.

سيتم إعطاء المريض مخدرًا موضعيًا أولًا، بعد ذلك سيفتح الجراح الناسور ويُزيل كل القيح والفضلات، ومجرد اكتمال هذه العملية يقوم الجراح بخياطة الجروح لإغلاقها.

بعد الجراحة يشرح الطبيب كيفية تغيير الضمادات، وسيُوصي بحلق المنطقة لمنع نمو الشعر في الجرح.

الوقاية من الناسور الشعري

هناك العديد من الخطوات التي تُساعد على الوقاية من الناسور الشعري، وهي على النحو الآتي:

  • غسل وتجفيف الأرداف بانتظام للحفاظ على المنطقة نظيفة.
  • إنقاص الوزن، إذا كان المريض يُعاني من زيادة الوزن حاليًا لتقليل المخاطر.
  • تجنب الجلوس لفترة طويلة لتقليل الضغط على المنطقة.
  • حلق الشعر حول الأرداف مرة في الأسبوع أو أكثر، يُمكن أيضًا استخدام منتج لإزالة الشعر لتجنب نمو الشعر تحت الجلد.