الحبوب المنومة المتاحة بوصفة طبية: ما الأفضل لك؟

تساعد الحبوب المنومة في حالات التوتر أو السفر أو اضطرابات أخرى تجعلك مستيقظًا، وإذا كنت مُصابًا بالأرق المزمن، فربما يمكن اتباع طريقة أفضل لمعرفة السبب وإزالته.

الحبوب المنومة المتاحة بوصفة طبية: ما الأفضل لك؟
محتويات الصفحة

إذا كنت تعاني من مشكلة في بدء النوم أو الاستمرار في النوم بشكل منتظم (الأرق)، فحدد موعدًا لزيارة الطبيب. يعتمد العلاج على سبب حدوث الأرق. ففي بعض الأحيان، يمكن العثور على اضطراب طبي كامن أو اضطراب في النوم وعلاجه؛ وهذا يعد نهجًا أكثر فاعلية بكثير من علاج أعراض الأرق وحدها.

بوجه عام، تعد التغيرات السلوكية التي يتم تعلمها من خلال العلاج السلوكي المعرفي أفضل علاج للأرق المتواصل. ومن المحتمل أن يساعد النوم وفقًا لجدول زمني منتظم وممارسة الرياضة بانتظام وتجنب تناول الكافيين وأخذ قيلولة في فترة النهار والنجاح في السيطرة على الضغوط النفسية.

ومع ذلك، فهناك أوقات قد تكون الحبوب المنومة المتاحة بوصفة طبية مفيدة. وعلى الرغم من أن الحبوب المنومة لا تعالج السبب الكامن لمشكلات النوم، فقد تساعد في الحصول على المزيد من الراحة اللازمة.

تنتمي الحبوب المنومة، المسماة البنزوديازيبينات، إلى مجموعة من الأدوية تسمى مهدئات الجهاز العصبي المركزي تعمل على إبطاء الجهاز العصبي. ومقارنة بذلك، يبدو أن للحبوب المنومة الجديدة من غير البنزوديازيبينات مجموعة من الاثار الجانبية أكثر أمانًا وأقل ضررًا. ولكن تبقى المخاطر موجودة، وخاصة لدى الأشخاص المصابين بحالات مرضية معينة بما فيها أمراض الكلى أو الكبد. تحدث إلى الطبيب دائمًا قبل تجربة أي طريقة علاج جديدة للأرق.

فيما يلي معلومات عن بعض أنواع الحبوب المنومة الأكثر شيوعًا في الوقت الحالي والمتاحة بوصفة طبية.

أنواع الحبوب المنومة المتاحة بوصفة طبية.

قد تساعدك الحبوب المنومة المتاحة بوصفة طبية على النوم بسهولة أو البقاء نائمًا لمدة أطول، أو كليهما. قد تختلف المخاطر والمنافع للعديد من الحبوب المنومة المتاحة بوصفة طبية. ولمعرفة الدواء الصحيح الذي يصفه الطبيب ليساعدك على النوم، قد يقوم الطبيب بما يلي:

  • طرح عدة أسئلة عليك للحصول على صورة أوضح لأنماط نومك
  • طلب إجراء اختبارات لاستبعاد أي حالات مرضية كامنة قد تسبب صعوبة في النوم
  • مناقشة خيارات تناول الأدوية المنومة المتاحة بوصفة طبية، بما في ذلك مدى تكرارها وموعد تناولها وشكل تناولها، كأن تكون في صورة حبوب أو بخاخ فموي أو أقراص قابلة للذوبان
  • وصف أحد أنواع الحبوب المنومة لفترة زمنية محددة لمعرفة المنافع والآثار الجانبية
  • طلب تجربة أكثر من نوع من الحبوب المنومة المتاحة بوصفة طبية في حالة عدم فاعلية الدواء الأول وذلك بعد تجربة دورة كاملة من العلاج الأول الذي وصفه الطبيب
  • المساعدة في تحديد ما إذا كان هناك دواء عام بديل أقل سعرًا من الأدوية ذات الأسماء التجارية

قد تفرض شركات التأمين الصحي قيودًا على أنواع الحبوب المنومة التي تخضع للتغطية التأمينية، وقد تطلب منك تجربة أساليب أخرى لعلاج الأرق أولًا.

أدوية النوم تساعدك على النوم تساعدك على الاستمرار في النوم يمكن أن تؤدي إلى الإدمان
دوكسيبين (سيلينور)  
  •  
 
إيستازولام
  •  
  •  
  •  
إيسزوبيكلون (لونيستا)
  •  
  •  
  •  
رامالتون (روزيريم)
  •  
   
تيمازيبام (ريستوريل)
  •  
  •  
  •  
تريازولام (هاليكون)
  •  
 
  •  
زاليبلون (سوناتا)
  •  
 
  •  
زولبيديم (أمبين وانتيرميزو وإدلوار وزولبيمست)
  •  
 
  •  
زولبيديم ممتد المفعول (أمبين سي آر)
  •  
  •  
  •  

الآثار الجانبية للحبوب المنومة المتاحة بوصفة طبية

اسأل طبيبك دائمًا عن الآثار الجانبية المحتملة قبل اتخاذ قرار بشأن نوع الحبوب المنومة التي تفكر في تناولها. وتبعًا لنوع الحبوب المنومة، قد تتسبب الحبوب المنومة المتاحة بوصفة طبية في بعض الآثار الجانبية مثل:

  • الدوخة أو الدوار
  • الصداع
  • مشكلات معِدية معوية، مثل الإسهال والغثيان
  • النعاس لفترة طويلة، وتكون أكثر شيوعًا عند تناول الأدوية التي تساعدك على الاستمرار في النوم
  • تفاعل الحساسية الشديد
  • ممارسة بعض السلوكيات أثناء النوم، مثل القيادة أثناء النوم أو تناول الطعام أثناء النوم
  • مشكلات الذاكرة والأداء أثناء النهار

مضادات الاكتئاب ذات التأثير المخدر

في بعض الأحيان، قد تخفف الأدوية المتاحة بوصفة طبية التي يتم استخدامها في الأساس لعلاج الاكتئاب من الأرق عند تناولها بجرعات منخفضة. وعلى الرغم من استخدامها على نطاقٍ واسع، فإنها لم تعتمد من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج الأرق فقط. عندما يكون الأرق حالة ثانوية ناتجة عن الاكتئاب أو القلق، فقد تحسن مضادات الاكتئاب كلتا الحالتين في نفس الوقت. ومن أمثلتها:

  • أميتريبتيلين
  • ميرتازابين (ريميرون)
  • ترازودون (أوليبترو)

الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب ذات التأثير المخدر

قد تتسبب مضادات الاكتئاب ذات التأثير المخدر في بعض الآثار الجانبية مثل:

  • الدوخة والدوار
  • الصداع
  • النعاس لفترة طويلة
  • جفاف الفم
  • الغثيان
  • عدم انتظام ضربات القلب
  • زيادة الوزن
  • مشكلات الذاكرة والأداء أثناء النهار

اعتبارات السلامة

قد لا تكون الحبوب المنومة المتاحة بوصفة طبية (وكذلك الحبوب المنومة المتاحة دون وصفة طبية) آمنة أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية أو مع كبار السن كما هو الحال في مضادات الاكتئاب. قد يزيد استخدام الحبوب المنومة من خطر الإصابة والسقطات الليلية لدى كبار السن. وإذا كنت من كبار السن، فقد يوصي الطبيب بتناول جرعة منخفضة من الدواء لتقليل خطر الإصابة بمشكلات.

قد تقل الخيارات المتاحة أمامك بسبب بعض الظروف الصحية، على سبيل المثال مرض الكلى أو ارتفاع ضغط الدم أو تاريخ من نوبات الصرع. وقد تتفاعل أيضًا الأدوية المتاحة بوصفة طبية والوسائل المساعدة على النوم المتاحة دون وصفة طبية مع الأدوية الأخرى. ويمكن أن يؤدي تناول حبوب منومة معينة متاحة من تلك الأنواع المتاحة بوصفة طبية إلى إدمان العقاقير أو الاعتماد عليها، ولذلك من المهم اتباع نصيحة الطبيب.

تناول الحبوب المنومة

إذا فشلت محاولاتك للاستمتاع بنوم عميق وهانئ أثناء الليل، فقد تكون الحبوب المنومة المتاحة بوصفة طبية خيارًا جيدًا. وإليك بعض النصائح حول كيفية استخدامها بأمان.

  • اخضع للتقييم الطبي: قبل تناول الحبوب المنومة، قم بزيارة الطبيب لإجراء فحص شامل؛ فربما يتمكن الطبيب من معرفة بعض أسباب الأرق. بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تتناول حبوبًا منومة لأكثر من عدة أسابيع، فتحدث مع طبيبك بشأن وضع جدول زمني مناسب للمتابعة كي تناقش الأدوية التي تتناولها.
  • اقرأ نشرة الدواء: اقرأ نشرة الدواء الخاصة بالمرضى كي تعرف عدد مرات تناول الدواء وموعد تناوله والآثار الجانبية الخطيرة المحتملة. وإذا كانت لديك أي أسئلة، فاطرحها على الطبيب أو الصيدلي.
  • لا تتناول الحبوب المنومة بتاتًا إلا في حالة ذهابك إلى النوم: فقد تجعلك الحبوب المنومة أقل انتباهًا لما تقوم به وتزيد من خطر التعرض لمواقف خطرة. انتظر حتى تنتهي من كل الأنشطة المسائية قبل تناول الحبوب المنومة، أي قبل حوالي 15 دقيقة أو أقل من التخطيط للنوم.
  • خطط لتناول أول حبة منومة عندما تتسنى لك فرصة النوم لليلة كاملة: لا تتناول حبوبًا منومة جديدة في الليلة السابقة لموعد أو نشاط مهم لأنك لن تعرف كيف سيكون تأثيره عليك. لا تتناول الحبوب المنومة لأول مرة إلا بعد التأكد من توفر إمكانية النوم لليلة كاملة، مثل ليلة يوم الجمعة إذا كنت تعمل في أيام الأسبوع. بوجه عام، ينبغي ألا يتم تناول الحبوب المنومة إلا عند معرفتك أن بإمكانك المكوث في السرير من سبع إلى ثماني ساعات بشكل عام. تم تصنيع القليل من الحبوب المنومة سريعة المفعول بحيث تتيح الاستيقاظ في منتصف الليل، لذلك قد تتناولهم عند المكوث في السرير لمدة 4 ساعات فقط.
  • راقب الآثار الجانبية: إذا شعرت بالنعاس أو الدوخة أثناء النهار أو تعرضت لأي آثار جانبية معينة، فتحدث مع الطبيب حول تغيير الجرعة أو إيقاف تناول الحبوب.
  • تجنب تناول الكحوليات: تجنب مزج الكحول والحبوب المنومة، حيث يمكن للكحول أن يزيد من الآثار المهدئة للحبوب. وحتى إذا تم مزج كمية ضئيلة جدًا مع الحبوب المنومة، فقد يجعلك هذا تشعر بالدوخة أو الارتباك أو الإغماء، فالكحوليات تسبب الأرق بوجه عام.
  • لا تتناول الحبوب المنومة لفترة أطول مما نصح به الطبيب بتاتًا: تكون بعض الحبوب المنومة مخصصة للاستخدام قصير المدى فقط، لفترة من 7 إلى 10 أيام. فتأكد من التواصل مع الطبيب للنصيحة.
  • توقف عن تناول هذه الحبوب تدريجيًا: عندما تكون مستعدًا للتوقف عن تناول الحبوب المنومة، اتبع تعليمات الطبيب أو الصيدلي أو التوجيهات الموضحة على الملصق. فبعض الأدوية يجب إيقافها تدريجيًا. كذلك، اعلم أنك قد تتعرض لأرق ارتدادي لمدة قصيرة لبضعة أيام بعد التوقف عن تناول الحبوب المنومة.

إذا كنت لا تزال تواجه مشكلة في النوم، فاستشر الطبيب للحصول على مساعدة إضافية.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 28 مارس 2017