التغذية الصحية: هكذا تحاربون الجوع الليلي!

لا تتعلق التغذية الصحية فقط بالطعام الذي نتناوله، وإنما أيضا بالوقت الذي يتم تناوله فيه. على الرغم من عدم اعتبار تناول الطعام في الليل نوعا من أنواع اضطرابات التغذية، إلا إنه عندما يجري الحديث عن التغذية السليمة، من المستحسن الاحتفاظ ببعض العادات التي تجنبك الشعور بالجوع في ساعات الليل.

التغذية الصحية: هكذا تحاربون الجوع الليلي!

الطريقة الأسهل لكسر التغذية الصحية والحمية الغذائية أو أية خطة لتخفيف الوزن، هي عن طريق تناول الطعام في ساعات الليل المتأخرة، إذ يحدث تباطؤ في عملية الأيض خلال ساعات الليل وبذلك يحرق الجسم عددا أقل من السعرات الحرارية، مما يؤدي إلى زيادة الوزن بشكل طبيعي. ويتحول الشعور بالجوع في ساعات الليل، أحيانا، إلى عادة سيئة، فيجد هؤلاء الأشخاص صعوبة في النوم وهم على معدة غير ممتلئة.

هنالك سببان رئيسيان لهذا الأمر. الأول هو أن هضم الطعام يتطلب الطاقة من الجسم، مما يسبب الإرهاق فيصبح تناول الطعام في ساعات الليل، في نهاية المطاف، نوعا من أنواع الحبوب المنومة التي تساعد على النوم.
أما السبب الثاني فيكمن في الحاجة الكبيرة لدى كثيرين إلى تناول الكربوهيدرات قبل النوم ، مما يزيد من مستوى السيروتونين في الجسم، والذي يؤدي إلى الشعور بالاسترخاء وبالتالي فانه يساعد على النوم.

غالبا ما يكون تناول الطعام في الليل نتيجة للضغط والتوتر النفسي الذي يميز الحياة في عالمنا المعاصر والذي يضرنا في عدة نواح، أبرزها هو موضوع التغذية. ووفقا لأخصائيي التغذية الصحية، فان العديد من الأشخاص يتدافعون يوميا بين العمل، التعليم، اللقاءات، الاحتفالات والوقت الوحيد الذي يتبقى لهم للاسترخاء والاستمتاع هو في ساعات الليل من أجل النوم.

أحيانا تتطلب هذه الساعات تناول شيء لذيذ، مغذ ومهدئ يوفر المتعة، كما يمنحهم الشعور بأنهم فعلوا شيئا لأنفسهم للمرة الأولى خلال يوم عمل جنوني. ومجددا تلبي الوجبة الليلية بعض الحاجات الجسدية والنفسية، إلا إنها قد تؤدي إلى حدوث زيادة في الوزن.

قبل الحديث عن عادات التغذية فيما يتعلق بتناول الطعام في الليل، حاولوا التفكير أيضا بالشيء الذي يمنحكم الشعور بالاسترخاء قبل النوم. ربما يكون قراءة كتاب جيد، مشاهدة فيلم، محادثة ممتعة. حاولوا إلهاء تفكيركم بالعمل والمهنة حتى وجبة العشاء، ثم أشغلوا أنفسكم بعد ذلك بأشياء أخرى. وهكذا، تحصلون على الشعور بالاسترخاء دون استخدام الوجبة الليلية كدواء مهدئ وطبيعي.

غالبا ما يكون الجوع في الليل نتيجة للضغط النفسي.

من أجل تجنب حدوث ارتفاع مستمر في الوزن بسبب الجوع في الليل، من المستحسن تعلم بعض القواعد لعادات التغذية، والتي قد تجنبك الحاجة إلى تناول الطعام في ساعات ما قبل النوم.

1. تحدثوا مع أخصائية التغذية الخاصة بكم

إذا كنتم تعانون من الجوع في الليل، ينصح بشدة بترتيب لقاء مع أخصائية تغذية، لكي تساعدكم على فهم عدد السعرات الحرارية التي يجب عليكم استهلاكها يوميا، ثم تقوم بإعداد نظام غذائي خاص بكم يوفر لكم عدد السعرات الحرارية اليومي الذي تحتاجون إليه. ويعاني كثيرون من الأشخاص من الجوع في الليل لأنهم لا يتناولون ما يكفي من الطعام خلال ساعات النهار.

2. ثلاث وجبات يوميا

حافظوا على القاعدة المهمة في التغذية الصحية من خلال الحرص على تناول ثلاث وجبات في اليوم: الفطور، الغداء والعشاء. من المهم ضمان تناول ما لا يقل عن ثلاث وجبات، والوجبة الأكثر أهمية من بينها جميعا هي وجبة الفطور التي قد تجنبكم الحاجة إلى تناول المسليات على مدار اليوم.

3. العلكة الخالية من السكر

كشفت دراسة أجريت في العام 2006 أن مضغ العلكة لمدة حوالي 20 دقيقة قبل النوم، قد يقلل من الشعور بالجوع في ساعات الليل المتأخرة.

4. الألياف الغذائية للتغذية الصحية

قد يساهم تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية في وجبة العشاء، مثل الجزر، الخس، الفاصوليا وغيرها، في الشعور بالشبع لمدة طويلة نظرا لأنها تستغرق وقتا طويلا نسبيا في عملية الهضم. وبالتالي، يمكنكم الشعور بالامتلاء لفترة أطول.

5. الذهاب إلى النوم في الوقت المناسب

كلما قمتم بتأجيل موعد نومكم أكثر، تزيدون من احتمالات الشعور بالجوع. كذلك فمن المحتمل أنكم تتناولون وجبة العشاء في وقت مبكر جدا، أو أنكم تخلدون إلى الفراش في وقت متأخر جدا. لذلك، حاولوا الذهاب للنوم قبل حوالي ساعة من الموعد الاعتيادي لخلودكم إلى الفراش، إذ بإمكان هذا التغيير البسيط أن يصنع الفرق الجوهري ويجنبكم الشعور بالجوع.

6. مسليات صحية

إذا كنتم مصممين على تناول شيء ما خلال ساعات الليل، فعليكم التفكير بما تتناولونه في هذه الساعات.
حاولوا استبدال الأطعمة الدسمة بالجزر أو اللبن قليل الدسم. الألياف الغذائية والبروتينات - هما مكونان هامان في التغذية الصحية حيث يمنحان الشعور بامتلاء المعدة لمدة طويلة.

من قبل شروق المالكي - الاثنين,5أغسطس2013
آخر تعديل - الثلاثاء,3فبراير2015