الحقن تحت الجلد: أهم المعلومات

ما هي حقن تحت الجلد؟ ما الحالات التي تستدعي إعطاء هذا النوع من الحقن تحديدًا؟ وما الأمور التي عليك معرفتها عن هذا النوع الخاص من الحقن؟ أهم المعلومات تجدونها فيما يلي.

الحقن تحت الجلد: أهم المعلومات

فلنتعرف يما يلي على أهم المعلومات المتعلقة بالحقن تحت الجلد.

ما هي حقن تحت الجلد؟

حقن تحت الجلد (Subcutaneous injection) هي عبارة عن نوع من الحقن يتم إعطاؤه في الطبقة الدهنية التي تفصل بين العضلات والجلد وتقع أسفل الجلد مباشرة، ومن هنا جاءت التسمية.

يستخدم هذا النوع من الحقن عادة من أجل إدخال كميات صغيرة من أنواع معينة من الأدوية إلى الجسم بطريقة تمكن الجسم من الاستفادة من المواد الفعالة في هذه الأدوية ببطء، ويعزى ذلك غالبًا لاحتواء الطبقة الدهنية المذكورة على عدد منخفض من الأوعية الدموية، على عكس الحقن الوريدية التي تمكن الجسم من امتصاص المواد الفعالة في الدواء بشكل سريع بسبب إدخال المواد الدوائية مباشرة في مجرى الدم.

كما قد يتم اللجوء لهذا النوع من الحقن عندما تكون الطرق الأخرى لإعطاء بعض الأدوية غير مجدية. 

أدوية يتم إعطاؤها للمريض بالحقن تحت الجلد

هذه بعض أنواع الأدوية التي يتم عادة إدخالها للجسم عبر طريقة الحقن تحت الجلد:

  • دواء الأنسولين المخصص لمرضى السكري.
  • أدوية العقم والخصوبة.
  • مميعات الدم.
  • بعض أنواع الأدوية المستخدمة في علاج أمراض مثل: مرض التهاب المفاصل الروماتويدي، أمراض المناعة الذاتية.

مواقع الحقن تحت الجلد

إليك قائمة بالأماكن التي عادة ما يتم إعطاء المريض حقنة تحت الجلد في إحداها:

  • الفخذ: يتم إعطاء الحقنة في منتصف الفخذ تقريبًا.
  • البطن: يتم إعطاء الحقنة في المنطقة الواقعة أسفل الخصر وفوق عظمة الورك إلى الجانب قليلًا.
  • الذراع: يتم إعطاء الحقنة في المنطقة الخلفية من أعلى الذراع في منتصف المسافة بين الكتف والكوع.
  • الظهر: يتم إعطاء الحقنة في منطقة أسفل الظهر، بين الخصر وأعلى المؤخرة وفي منتصف المسافة بين العمود الفقري وجانب الجسم.

هل الحقن تحت الجلد مؤلم؟ 

يعتبر هذا النوع من الحقن أقل إيلامًا من بعض أنواع الحقن الأخرى، لأن الإبرة المستخدمة قصيرة، ولكن هذا لا يعني أنها قد لا تكون مؤلمة بالنسبة للبعض، حيث تختلف درجة الألم التي قد يشعر بها المريض تبعًا لعدة عوامل، مثل:

  • منطقة الحقن المعتمدة وحساسية جلد المريض.
  • عمر المريض وحالته النفسية، إذ قد تبدو الحقن أكثر إيلامًا بالنسبة للأطفال أو المرضى الذين يعانون من قلق أو رهاب من الإبر.

لتخفيف الألم في منطقة الحقن، إليك بعض النصائح: 

  • حاول تخدير منطقة الحقن موضعياً باستخدام: مراهم التخدير الموضعية، كمادات الثلج.
  • حاول تشتيت انتباه المريض عبر أمور مثل:
    • للأطفال: إرضاع الطفل وحقنه أثناء الرضاعة، أو منح الطفل لهاية.
    • للكبار: تشغيل فيلم وجعل المريض يبدأ بمشاهدته.
  • اطلب من المريض أن يحاول التنفس بعمق لعدة مرات ريثما يتم إدخال الإبرة وإخراجها من منطقة الحقن.

الخطوات المتبعة للحقن تحت الجلد 

إليك قائمة بأهم الخطوات المتبعة لإعطاء الحقن تحت الجلد:

  1. قم بغسل وتعقيم يديك جيدًا وتجفيفهما قبل البدء.
  2. عقم منطقة الحقن عبر مسح الجلد بلطف بالكحول الطبي، واترك الجلد ليجف، مع تجنب لمسه تمامًا قبل إدخال الحقنة.
  3. أخرج الحقنة من غلافها، وأزل الغطاء عن الإبرة، ثم تأكد من تفريغها تمامًا من الهواء قبل البدء بسحب الدواء إلى السرنجة.
  4. أمسك سرنجة الحقنة بإحكام بقبضة يديك مع ترك إبهامك حرًا ليتم استخدامه لاحقًا لضخ الدواء في مكان الحقن بعد إدخال الإبرة، أو أمسك الحقنة كما تمسك القلم.
  5. باستخدام يدك الأخرى، قم بإمساك القليل من الجلد باستخدام الإبهام والسبابة مع ترك فراغ بين الإصبعين حيث سيتم إدخال الحقنة.
  6. أدخل الحقنة بزاوية 45 درجة (أو 90 درجة) في الجلد المقروص إلى أن تنغرس الإبرة تمامًا في الجلد، ثم ابدأ بالضغط ببطء على مضخة السرنجة لحقن الدواء في الجلد، مع الحرص على الاحتفاظ بقبضة اليد ثابتة طوال الوقت.
  7.  بعد التأكد من إفراغ كامل كمية الدواء في منطقة الحقن، اسحب الإبرة بهدوء مع الاحتفاظ بزاوية 45 درجة بين الحقنة والجلد أثناء القيام بذلك.
  8. بعد إخراج الإبرة، اضغط على موقع الحقن بقطعة شاش لفترة قصيرة لإيقاف أي نزيف طفيف ربما تسبب به الحقن.

تعقيدات ومضاعفات 

قد يتسبب الحقن تحت الجلد بظهور مضاعفات معينة لدى المريض، مثل:

  • أعراض قد تدل على الإصابة بالتهاب، مثل: احمرار، ألم شديد، تورم، خروج إفرازات غريبة.
  • تعرض أحد أعصاب الجسم لتلف أو ضرر نتيجة القيام بالحقن بطريقة خاطئة.
  • تكون ندبة في مكان الحقن.

يفضل استشارة الطبيب فوراً في حال ظهور أي من أعراض الالتهاب المذكورة، أو في حال ظهور أي من الأعراض الخطيرة التالية بعد الحقنة مباشرة: حمى، عطس أو كحة، طفح جلدي، انقطاع في النفس، تورم في الوجه أو الشفاه. 

معلومات هامة إضافية

قبل إعطاء حقن تحت الجلد، عليك أن تعرف بعض المعلومات التي قد يساعد التصرف في ضوء معرفتها على جعل عملية الحقن مجدية أكثر وأقل ألمًا، إليك قائمة بأهمها:

  • يختلف مكان الحقن المناسب من شخص لاخر تبعًا لأمور مثل: درجة الإحساس بالألم، كمية دهون الجسم وطريقة توزيعها.
  • إذا كان من المفترض بالمريض أن يأخذ حقنة واحدة أو أكثر يوميًا، يفضل تغيير موقع الحقن في كل مرة للسماح لمنطقة الحقن السابقة بالتعافي.
  • عند اختيار موقع الحقن، يجب الحرص على أن يكون الجلد فيه سليمًا من الالتهابات والجروح.
من قبل رهام دعباس - الأحد ، 28 يونيو 2020