المنغنيز: معدن يحتاجه جسمك

ما هي فوائد المنغنيز للجسم، وما هي مصادره الطبيعية، وما هي أعراض نقصه، وما هي تبعات هذا النقص على صحتك؟ أهم المعلومات تجدونها في المقال.

المنغنيز: معدن يحتاجه جسمك

يعد المنغنيز (Manganese) أحد المعادن الهامة التي يحتاجها الجسم، فما الذي عليك معرفته عن هذا المعدن؟ التفاصيل كاملةً بما يخص المنغنيز في ما يأتي:

فوائد المنغنيز للجسم 

عنصر المنغنيز هو من العناصر التي يحتاجها الجسم بكميات قليلة، وهو يدخل بتراكيب بعض أعضاء الجسم، للمنغنيز العديد من الفوائد الصحية كغيره من العناصر، وتمثلت فوائده في القائمة الاتية:

  • الحفاظ على صحة العظام 

يعد المنغنيز أحد المعادن الهامة لتقوية العظام والحفاظ عليها ووقايتها من الأمراض، وخاصةً عندما يتم تناوله بكميات كافية مع المعادن الأخرى الهامة لصحة العظام، مثل:

  1. الكالسيوم.
  2. النحاس.
  3. الزنك.

نظرًا لفائدته في هذه الصدد، فإنه أحد العناصر الغذائية الهامة لكبار السن بشكل خاص والنساء في سن انقطاع الطمث والذين يعدون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بهشاشة العظام.

  • خفض مستويات سكر الدم 

أظهرت إحدى الدراسات أن الأشخاص المصابين بالسكري قد يعانون من نقص في المنغنيز، لكن طبيعة العلاقة بين السكري وبين نقص مستويات المنغنيز وكون أحدهما سببًا أو نتيجة للاخر لا زال غير واضح حتى الان، ولا زال قيد البحث والدراسة.

كما أظهرت دراسة أخرى أن المنغنيز قد يلعب دورًا في في تحفيز البنكرياس على إنتاج الأنسولين الذي يحتاجه الجسم لتنظيم مستويات السكر في الدم.

لذا فإن الحصول على كمية كافية من المنغنيز يوميًا قد يكون مفيدًا بشكل خاص لمرضى السكري.

  • الحفاظ على صحة الدماغ 

يتواجد جزء من مخزون المنغنيز في قسم معين من الدماغ، لذا فقد يلعب المنغنيز دورًا هامًا في الحفاظ على صحة الدماغ والأعصاب وخفض فرص الإصابة ببعض الأمراض العصبية، مثل: الزهايمر، والصرع.

قد يتسبب نقص المنغنيز برفع فرص الإصابة ببعض المشكلات المتعلقة بالمزاج والقدرة على التعلم.

  • تنظيم عمليات الأيض

يلعب المنغنيز دورًا هامًا في تنظيم عمليات الأيض في الجسم، إذ يساعد على تفعيل بعض الأنزيمات المفيدة لعمليات أيض المواد الغذائية المختلفة التي تدخل الجسم يوميًا، كما قد يساعد المنغنيز الكبد على أداء وظائفه على أكمل وجه.

  • تخفيف أعراض المتلازمة السابقة للحيض (Premenstrual syndrome)

قد تظهر لدى المرأة العديد من الأعراض خلال فترة الطمث أو قبلها، مثل: القلق، والألم، والتشنجات، والتقلبات المزاجية، والاكتئاب، وقد وجد أن تناول كمية كافية من المنغنيز مع الكالسيوم قد يساعد على تخفيف حدة هذه الأعراض.

  • مقاومة بعض الأمراض المزمنة

يساعد المنغنيز الذي يدخل في تركيبات الأنزيمات المضادة للأكسدة في الجسم على مقاومة عمليات التأكسد الضارة وعمليات تلف الخلايا، لذا فإن الحصول على كمية كافية من المنغنيز يوميًا قد يساعد على تخفيف تأثير العوامل الخارجية المسببة للسرطانات.

  • امتلاك فوائد أخرى 

قد يكون للمنغنيز العديد من الفوائد الأخرى المحتملة، مثل:

  • تسريع التئام الجروح.
  • الحفاظ على صحة الغدة الدرقية.
  • تحسين امتصاص بعض الفيتامينات، مثل: مجموعة فيتامينات ب (Vitamins B complex)، وفيتامين هـ (Vitamin E).
  • رفع مستويات الطاقة في الجسم.
  • تحسين صحة الجهاز التنفسي.

أعراض نقص المنغنيز في الجسم

إليك قائمة ببعض الأعراض التي قد تظهر لدى الأشخاص المصابين بنقص المنغنيز:

  • تغيرات في الشهية والهضم.
  • ضعف العظام.
  • الإصابة بمتلازمة التعب المزمن (Chronic Fatigue Syndrome - CFS).
  • أعراض أكثر سوءًا من المعتاد للمتلازمة السابقة للحيض.
  • فقر الدم (Anemia).
  • اختلال توازن الهرمونات.
  • مشكلات في الخصوبة.
  • ضعف عامة في جهاز المناعة.

مصادر المنغنيز 

تعد الأطعمة الاتية من أهم مصادر المنغنيز الطبيعية:

  • بعض أنواع المكسرات، مثل: الجوز، والبندق، والفستق السوداني، واللوز.
  • بعض أنواع الخضروات الورقية، مثل: السلق، والسبانخ، والكالي.
  • الخبز المصنوع من حبوب القمح الكاملة.
  • المأكولات البحرية المختلفة، مثل: المحار.
  • البذور المختلفة، مثل: بذور عباد الشمس، وبذور اليقطين، وبذور السمسم، وبذور الكتان، وبذور الشيا.
  • بعض أنواع الفواكه، مثل: الفراولة، والأناناس.
  • الكينوا.
  • الشوفان.
  • الأرز البني.
  • فول الصويا والتوفو.
  • بعض أنواع التوابل، مثل: الكركم، والفلفل الأسود، والقرفة، والقرنفل.

من قبل رهام دعباس - الأحد ، 31 مايو 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 8 مارس 2021