تسمم الكبد: دليلك الشامل

ما هي حالة تسمم الكبد؟ وما هي أسبابها؟ وهل هي حالة خطيرة؟ وهل أنت عرضة للإصابة؟ أهم المعلومات والتفاصيل تجدونها في المقال الآتي.

تسمم الكبد: دليلك الشامل

فلنتعرف فيما يأتي على تسمم الكبد (Hepatotoxicity) وأهم المعلومات المتعلقة به:

ما هو تسمم الكبد؟ 

تسمم الكبد هو تلف يصيب الكبد نتيجة تعرضه لبعض المواد الكيميائية أو السموم، والتي قد تدخل إليه نتيجة أمور، مثل: تناول أنواع معينة من الأدوية، وشرب الكحول.

والكبد هو أحد الأعضاء الداخلية التي تلعب دورًا هامًا في عمليات تنقية الجسم من السموم، إذ يعمل الكبد على تخليص الدم من المواد السامة والفضلات، ومن ثم يقوم بمعالجة هذه المواد بطريقة معينة تسمح للجسم بالتخلص منها لاحقًا من خلال عمليات التبول والإخراج.

لكن في بعض الأحيان أثناء قيام الكبد بعملية التنقية المذكورة، من الممكن أن تصاب أنسجة الكبد بتورم والتهاب، وإذا استمرت ذات المواد السامة بالدخول إلى الكبد لفترات طويلة نسبيًا وبانتظام فإن هذا قد يؤدي لتسمم الكبد.

وتسمم الكبد حالة قد يكون لها عواقب وتبعات صحية خطيرة، مثل: فشل الكبد أو حتى الوفاة.

أسباب تسمم الكبد 

إليك فيما يأتي قائمة بأهم الأسباب التي قد تؤدي للإصابة بتسمم الكبد:

  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل:
    • مسكنات الألم، مثل: الأسيتامينوفين.
    • أدوية ضغط الدم أو الكوليسترول، مثل: الستاتينات (Statins).
    • أدوية مرض الإيدز.
    • أدوية مرض التهاب المفاصل.
    • أدوية العلاج الكيميائي.
    • المضادات الحيوية.
  • تناول بعض المكملات الغذائية أو العشبية، مثل:
    • فيتامين أ.
    • عشبة السنفيتون (Comfrey).
    • عشبة الكافا (Kava).
    • عشبة الهدال (Mistletoe).
    • جل الصبار.
    • الكوهوش الأسود (Black cohosh).
    • حبوب خسارة الوزن.
  • التعرض لجرعات عالية من بعض المواد الكيميائية، مثل:
    • الكحوليات.
    • الفسفور.
    • الكلوروفورم (Chloroform). 

عوامل خطر الإصابة بتسمم الكبد 

إليك فيما يأتي قائمة بأهم الأمور والعوامل التي قد ترفع من فرص الإصابة بتسمم الكبد:

  • الإصابة بمرض خطير أو مزمن في الكبد.
  • تجاوز الجرعة المسموح بتناولها من بعض أنواع الأدوية، أو تناول عدة أنواع من الأدوية في ذات الوقت.
  • العمل في بيئة صناعية تحتم على الشخص التعامل بشكل منتظم مع مواد كيمائية خطيرة.
  • تناول الكحوليات مع مسكنات الألم، أو المزج بين الكحوليات وأنواع أخرى من الأدوية أو المكملات العشبية.
  • خلل في الجينات.
  • الجنس، إذ تعد النساء أكثر عرضة للإصابة.
  • التقدم في العمر. 

أعراض الإصابة بتسمم الكبد 

هذه بعض الأعراض التي قد تظهر على الشخص المصاب بتسمم الكبد:

  • يرقان.
  • غثيان أو تقيؤ.
  • إرهاق وتعب.
  • براز داكن اللون أو براز شاحب اللون.
  • فقدان الشهية.
  • بول داكن اللون.
  • حمى.
  • الحبن، أو احتباس السوائل في منطقة البطن.
  • ألم في الجانب الأيمن من النصف العلوي من البطن.

غالبًا ما تبدأ الأعراض المذكورة بالظهور بعد عدة أيام أو أسابيع أو حتى أشهر من التعرض للمادة الضارة المسببة لتسمم الكبد.

تشخيص تسمم الكبد

يتم تشخيص هذا المرض عادة بعد إخضاع المريض لمجموعة من الفحوصات والإجراءات الطبية، مثل:

  • فحوصات الدم.
  • فحص أنزيمات الكبد.
  • التصوير بالأشعة فوق الصوتية.
  • خزعة الكبد.

علاج تسمم الكبد

بعد التوصل للتشخيص، هذه بعض الخيارات العلاجية التي قد يتبعها الطبيب مع المريض والتي قد تختلف من حالة لأخرى:

  • تغيير أدوية المريض التي ربما سببت الحالة.
  • حث المريض على تغيير نمط حياته لمنع دخول المزيد من المواد السامة إلى الكبد، مثل: الإقلاع عن شرب الكحول، والامتناع عن تناول المكملات العشبية، وتغيير بيئة العمل.
  • منح المريض دواء الأستيل سيستين (Acetylcysteine)، وهو دواء قد يساعد بشكل خاص الأشخاص الذين أصيبوا بتسمم الكبد نتيجة تناول جرعات مفرطة من دواء الأسيتامينوفين.
  • إخضاع المريض لعناية خاصة في المشفى يتم من خلالها منح المريض أدوية وسوائل تساعد على تخفيف حدة الأعراض المرافقة لتسمم الكبد.
  • إخضاع المريض لعملية زراعة كبد.

الوقاية من تسمم الكبد 

قد يساعد التقيد بالنصائح والإرشادات الاتية على خفض فرص إصابتك بتسمم الكبد:

  • لا تتناول الأدوية إلا عندما تكون هناك حاجة فعلية لهذه الأدوية.
  • احرص على تناول الدواء الموصوف تبعًا لتعليمات الطبيب، ولا تتجاوز الجرعة التي أوصى بها الطبيب أو الصيدلاني.
  • تجنب تناول الأدوية أو أي نوع من المكملات الغذائية مع الكحوليات.
  • استشر الطبيب قبل تناول أي مكملات عشبية أو أدوية لا تحتاج لوصفة طبية، فبعضها قد يلحق ضررًا كبيرًا بالكبد.
  • احرص على ارتداء الملابس الواقية والتي تضمن سلامتك إذا كان مكان عملك يحتم عليك التعرض بانتظام لبعض أنواع المواد الكيميائية السامة.
  • تخلص من الأدوية بمجرد انتهاء فترة صلاحيتها.
  • احرص على الاحتفاظ بالأدوية بعيدًا عن متناول الأطفال.

من قبل رهام دعباس - الخميس ، 6 أغسطس 2020
آخر تعديل - الثلاثاء ، 21 سبتمبر 2021