تصبغات الجلد: أسباب وعلاجات من الطب والطبيعة

تصبغات الجلد هي حالة مزعجة قد تتسبب في ظهور بقع داكنة أو بقع بلون أكثر قتامة من لون الجلد الطبيعي، فلمَ تحدث؟ وما هي طرق علاجها والتعامل معها؟ التفاصيل من هنا.

تصبغات الجلد: أسباب وعلاجات من الطب والطبيعة

التصبغات الجلدية هي عبارة عن بقع داكنة من الجلد، تتميز بأن لونها غامق أكثر من لون الجلد المحيط بها. فلنتعرف على أهم المعلومات المتعلقة بالتصبغات الجلدية فيما يلي:

ما هي تصبغات الجلد؟

تنشأ التصبغات الجلدية عندما يفرط الجلد في إنتاج الميلانين في بعض المناطق (والميلانين هي الصبغة التي تمنح الجلد لونه ودرجته)، وهذا الإفراط هو ما يسبب ظهور البقع البنية الداكنة.

وقد تنشأ تصبغات الجلد كأحد الأعراض الجانبية المرافقة لمرض ما، أو قد تنشأ نتيجة التعرض لعوامل معينة مثل التعرض لأشعة الشمس بإفراط والتقدم في العمر.

أنواع التصبغات الجلدية

هناك عدة أنواع لتصبغات الجلد الظاهرة، وهذه أهمها وأهم أعراضها:

1- التصبغات التي تلي الالتهاب

قد يتعرض الجلد للعديد من الصدمات والتي يترك كل منها أثراً مختلفا على الجلد، وهذه الصدمات والالتهابات قد يكون سببها خللاً في الهرمونات أو مرضاً، مثل: الأكزيما، الصدفية، التهاب الجلد التماسي.

2- تصبغات ناتجة عن أشعة الشمس

إن تصبغات الجلد الناتجة عن أشعة الشمس هي أكثر أنواع التصبغات الجلدية شيوعاً، وغالباً ما تبدأ بالظهور خلال فترة العشرينات من العمر أو حتى خلال مرحلة المراهقة.

وتظهر هذه التصبغات على هيئة بقع بنية أو داكنة (نمش) على أجزاء الجسم الأكثر تعرضاً للشمس، مثل الرقبة والصدر واليدين.

3- الكلف (قناع الحمل)

في هذا النوع من تصبغات الجلد تتحول مساحات من الجلد إلى اللون البني أو تصبح داكنة قليلاً، وعادة ما يظهر الكلف على جانبي الوجه أو أعلى الأنف أو الجبهة.

وسبب الكلف هنا هو غالباً التغييرات الهرمونية الحاصلة أثناء الحمل أو نتيجة تناول حبوب منع الحمل أو إصابة الجسم بخلل في هرموناته لسبب ما.

أسباب تصبغات الجلد

هناك الكثير من الأسباب والعوامل التي قد تؤدي للإصابة بتصبغات الجلد أو تزيد من فرص ظهورها بشكل عام، وهذه أهمها:

  • ندوب واثار حب الشباب.
  • التعرض لأشعة الشمس بإفراط ودون حماية.
  • خلل أو عدم توازن في هرمونات الجسم، خاصة خلال فترة الحمل أو انقطاع الطمث.
  • التدخين.
  • اتباع حمية غذائية غنية بالأطعمة التي قد تزيد الالتهابات في الجسم، مثل السكريات والأطعمة الغنية بالمواد الحافظة والصوديوم.
  • تعرض الجلد لتلف أو ضرر ناتج عن أمور مثل: إزالة الشعر بالشمع، التاتو، الحروق.
  • الجينات والتقدم في العمر.
  • الإصابة بمشاكل وامراض جلدية، مثل: الأكزيما، الصدفية، التهاب الجلد التماسي.
  • الإصابة بإحدى الأمراض والمشاكل التالية: أمراض المناعة الذاتية، مشاكل الأيض، أمراض الجهاز الهضمي.
  • تناول أدوية معينة، مثل مضادات الاكتئاب.

علاج تصبغات الجلد

هناك العديد من الخيارات العلاجية المتوفرة للتخلص من تصبغات الجلد وهذه أهمها:

 1- العلاجات التجميلية

هناك علاجات تجميلية تساعد على تفتيح البشرة وتخفيف حدة مظهر التصبغات أو تخليصك منها تماماً، وهذه أهمها:

2- الكريمات التجميلية 

من الممكن كذلك استخدام بعض الكريمات التي لا تحتاج لوصفة طبية لعلاج تصبغات الجلد، وهذه أهم الخيارات التي قد تناسبك:

  • كريمات التفتيح.
  • الكريمات المقشرة التي تحتوي على الريتينويدات.
  • الكريمات الغنية بفيتامين سي.

3- العلاجات الطبيعية

كما من الممكن لهذه الوصفات الطبيعية والإرشادات أن تساعدك وبشكل كبير على علاج تصبغات الجلد:

  • جل الصبار، فمن الممكن لمكملات الصبار الغذائية أو لجل الصبار المستعمل بشكل خارجي أن يخفف من تصبغات الجلد.
  • الشاي الأخضر، إذ قد تساعد خلاصة الشاي الأخضر على تخفيف تصبغات الجلد.
  • عرق السوس، قد تساعد خلاصة عرق السوس على تخفيف تصبغات الجلد.
  • المكملات الغذائية التالية: فيتامين ب3 وفيتامين ب5، أوميغا 3، الزنك، زيت زهرة الربيع المسائية، فيتامين أ، فيتامين ي، فيتامين سي.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، فالرياضة تساعد الجسم على التعرق والتخلص من سمومه المتراكمة كما أنها تساعد على تقوية الدورة الدموية وتقوية مناعة الجسم.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس دون وقاية.
  • تجنب لمس التصبغات الجلدية.

4- حمية غذائية مناسبة

لمكافحة التصبغات الجلدية يجب اتباع حمية غذائية خالية من الأطعمة التي قد تسبب الالتهابات والتهيج.

ونعني بذلك حمية تحتوي على ما يلي: التوت بأنواعه، سمك السلمون، الرمان، الخضار الورقية الداكنة، الطماطم، صفار البيض، الشاي الأخضر، الخضار الصفراء وبرتقالية اللون، الأطعمة الغنية بالدهون الصحية مثل الأفوكادو واللوز.

من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 31 يوليو 2019
آخر تعديل - الأربعاء ، 31 يوليو 2019