الدورة الشهرية بعد الزواج: إليكِ أبرز التغيرات

يمكن أن تلاحظ المرأة بعد التغيرات التي تطرأ على الدورة الشهرية بعد الزواج، مثل تغيرات في انتظام الدورة الشهرية وأعراضها، بالإضافة إلى اختلاف تدفق دم الدورة الشهرية.

الدورة الشهرية بعد الزواج: إليكِ أبرز التغيرات

تمر المرأة بتغيرات عديدة في الجسم خلال مراحل مختلفة في حياتها، وذلك نتيجة التغيرات التي تحدث بهرمونات الأنوثة.

كما تلاحظ المرأة تغيرات في الدورة الشهرية بعد الزواج، ويرجع ذلك لبعض الأسباب.

1- عدم انتظام الدورة الشهرية

يمكن أن تحدث بعض التأثيرات على نظام الدورة الشهرية بعد الزواج، وعادةً ما تعود إلى طبيعتها بمرور الوقت.

أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية بعد الزواج

هناك عدة أسباب تؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية بعد الزواج، وهي:

  • التوتر والإجهاد: يؤثر شعور المرأة بالتوتر وخاصةً في بداية الزواج على الهرمونات، وبالتالي يمكن أن يسبب عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • تغيرات الوزن: عادةً ما تحدث زيادة في وزن المرأة بعد الزواج نتيجة تغيرات النمط الغذائي، وكذلك مع الحمل والولادة، وهو ما يؤثر على نظام الدورة الشهرية.
  • استخدام وسائل منع الحمل: تؤدي بعض وسائل منع الحمل إلى اضطرابات في الهرمونات والدورة الشهرية.
  • الإصابة ببعض الأمراض: مثل تكيس المبايض ومشاكل الغدة الدرقية والأورام الليفية ومرض التهاب الحوض، كما أن تناول بعض الأدوية يسبب عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • فترة الرضاعة: غالباً ما تعاني المرأة من عدم اضطرابات في الدم الشهرية خلال مرحلة الرضاعة، وهو أمر طبيعي بسبب اضطرابات الهرمونات ولا يستدعي القلق.

علاج عدم انتظام الدورة الشهرية

تساعد بعض الطرق في علاج عدم انتظام الدورة الشهرية بعد الزواج، وتتمثل في:

  • اتباع نظام غذائي صحي: تلعب الأطعمة الصحية دوراً أساسياً في تنظيم الهرمونات، كما أن النظام الغذائي الصحي يضمن تفادي الإصابة بزيادة الوزن أو النحافة المفرطة، وكلاهما يؤثر على الدورة الشهرية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام: وذلك للحفاظ على الوزن المناسب وتعزيز انتاج الهرمونات في الجسم.
  • تجنب الإجهاد الشديد: سواء الإجهاد النفسي أو البدني، حيث يمكن أن يتسبب في عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • عدم تناول أي أدوية دون وصف الطبيب: ينبغي تناول أي أدوية دون استشارة الطبيب لأن بعض أنواع الأدوية تؤثر على الهرمونات والدورة الشهرية.

2- اختلاف تدفق الدورة الشهرية

قد تصبح الدورة الشهرية خفيفة بعد الزواج، أو تبدو غزيرة أكثر من الطبيعي.

أسباب اختلاف تدفق الدورة الشهرية

ويرجع الإختلاف في كمية الدورة الشهرية بعد الزواج إلى بعض الأسباب، وتشمل:

  • الشعور بالتوتر: أيضاً يتسبب التوتر في اختلاف تدفق الدورة الشهرية، كذلك يمكن ملاحظة قصر فترة الدورة الشهرية عن المعتاد.
  • الإصابة بعدوى المهبل: والتي يمكن أن تؤدي لحدوث التهابات في الرحم، مما يؤثر على كمية الدم.
  • حدوث التصاقات الرحم: يمكن أن تتسبب بعض الجراحات في حدوث التصاقات بالرحم، وهو ما يسبب تغير في كمية الدم.

علاج الدورة الشهرية الغزيرة أو الخفيفة

عادةً ما تعود الدورة إلى طبيعتها بمرور الوقت، ويمكن القيام ببعض الأمور التي تساعد في الحفاظ على تدفقها الطبيعي، وهي:

  • الإبتعاد عن التوتر والقلق: يتسبب الشعور بالتوتر في تغيرات بتدفق الدورة الشهرية، ويمكن تخفيف التوتر عن طريق ممارسة تقنيات الإسترخاء مثل تمارين اليوغا والتنفس العميق.
  • الحفاظ على نظافة المهبل: وذلك لتفادي الإصابة بعدوى في المهبل تسبب حدوث التهابات بالرحم وتؤثر على تدفق الدم بشكل طبيعي.

أما في حالة استمرار التغيرات في تدفق الدورة الشهرية، فينصح باستشارة الطبيبة النسائية لأنه قد يؤثر بوجود مشكلة صحية تستدعي العلاج.

3- انخفاض الام الدورة الشهرية

تحدث الام الدورة الشهرية بسبب ضيق عنق الرحم الذي يسبب التقلصات، حيث يتم إطلاق مواد كيميائية خاصة تسمى البروستاجلاندين من بطانة الرحم وتزيد الإنقباضات التي تؤدي للالام خلال أول يومين من الدورة الشهرية نتيجة ارتفاع مستويات البروستاجلاندين.

ولكن بعض الزواج تقل تقلصات الرحم وذلك نتيجة اتساع عنق الرحم، مما يقلل الشعور بالالام، وهي ليست قاعدة عامة، حيث يمكن أن تستمر الام الدورة الشهرية حتى بعد الزواج.

طرق طبيعية لتخفيف الام الدورة الشهرية

في حالة استمرار الام الدورة الشهرية بعد الزواج، فينصح باتباع بعض الطرق الطبيعية التي تخفف من هذه الالام، وهي:

  • تناول المشروبات الطبيعية التي تقلل الالام: مثل الشاي الأخضر والنعناع والقرفة.
  • الكمادات الباردة والدافئة على البطن: يساعد التبديل بين الكمادات الباردة والدافئة في تقليل حدة الام البطن خلال الدورة الشهرية.
من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 26 ديسمبر 2019