دليلكم السريع من أجل علاج الشقيقة !

يعرف أولئك الذين يعانون من الشقيقة العجز الذي يصاحب الصداع الذي يهاجمهم فجأة.في حين أنه لا توجد في الطب الغربي الكثير من الحلول لعلاج الشقيقة، فالطب البديل يقدم عددا من الطرق التي يمكن أن تساهم في علاج الصداع النصفي.

دليلكم السريع من أجل علاج الشقيقة !

الصداع قد يفسد  يومنا تماما. لا يمكن التركيز بسببه في العمل أو فعل أشياء في المنزل. كل ما تبقى القيام به هو تحمل الألم حتى يزول. الشقيقة تهاجم ربع السكان، و 3 من أصل أربعة ممن يعانون من الشقيقة هم من النساء. إذا كنتم غير معنيين في علاج الشقيقة بواسطة الادوية من الصيدليات المختلفة، اليكم أربع طرق علاج  طبيعية لعلاج الشقيقة والتي يمكن أن تساعدكم.

كمادات ساخنة أو باردة

الخبراء ليسوا متأكدين ما العلاقة بين هذا وبين علاج الشقيقة، ولكن الكثير من الناس يدعون أن ذلك هو الشيء الوحيد الذي يساعدهم على تخطي نوبات الشقيقة والصداع النصفي. ومع ذلك، فإن بعض الباحثين لديهم تحفظات على هذا الاقتراح، مدعين أنه من الصعب بحث أمر من الممكن أن يكون له تأثير وهمي، أو تأثير على تشتيت فكر المريض.

علاج الشقيقة بالنباتات والأعشاب الطبية

الأعشاب الطبية الأكثر شهرة في الطب البديل لعلاج الشقيقة هي الأقحوان، المعروفه منذ أجيال عديدة كعلاج شعبي ضد الشقيقة والصداع, الحمى والألم. الأقحوان هي النباتات الطبية التي أصبحت شعبية لا سيما في انجلترا في الثمانينات من القرن الماضي كعلاج بديل ضد الشقيقة. منذ عام 1633 وجد ان الأقحوان علاج جيد ضد الصداع على يد خبير الأعشاب الطبية الإنجليزي جون جيرارد. بعد مائة سنة من ذلك، لاحظ خبير الأعشاب الطبية جون هيل أنه في حالات الصداع الشديد فان الأقحوان يساعد حتى اذا لم تساعد الأدوية الأخرى.

الخبراء يدعون أنه توجد في الاقحوان بعض المكونات المعروفه كبرتنوليدات,  التي تتحكم في توسع وتقلص الأوعية الدموية في الرأس. عندما يبدأ ألم الشقيقة، فان الدماغ يفرز الناقل العصبي السيروتونين ويؤدي الى انقباض الأوعية الدموية. الأقحوان يفعل العمل العكسي للسيروتونين، ويوسع الأوعية الدموية، وبذلك يسمح بعمل الدماغ السليم. لا أحد يعرف حقا كيف يفعل الاقحوان ذلك، ولكن ذلك يعتبر علاج طبيعي فعال جدا ضد الصداع.

علاج الشقيقة الطبيعي

الأقحوان عرف منذ أجيال عديدة كعلاج شعبي ضد الشقيقة, الحمى والألم

الزيوت المختلفة التي وجد انها فعالة ضد الصداع النصفي

زيت اللافندر ليست له رائحة رائعة فحسب، بل يوجد به أيضا مكونات فعالة لعلاج الشقيقة. يمكن استنشاق أبخرة زيت اللافندر إلى الرئتين أو يمكن دهنه على الجبهة. قطرتان إلى أربع قطرات من الزيت لكل 2-3 أكواب من الماء المغلي - هذه هي الوصفة الموصى بها إذا اردتم استنشاق أبخرة الزيت إلى الرئتين لتخفيف الصداع.

كذلك هناك بعض الدراسات التي تبين أن استخدام زيت السمك، الذي يسهم على ما يبدو في توسيع الأوعية الدموية في الدماغ، أو استخدام زيت النعناع، ​​الذي يجب الفرك به وتدليك جزء الجسم الذي فيه الألم، فعال في علاج الشقيقة.

الفيتامينات والمعادن

وجدت الدراسات أن تناول أقراص المغنيسيوم من 400-600 ملغ يوميا يمكن أن يساهم إلى حد كبير في علاج الشقيقة الناجم عن الدورة الشهرية. بالإضافة إلى ذلك، جرعات من 400 ملغ يوميا، وفيتامين B2 يمكن أن تستخدم أيضا كعلاج للشقيقة.

أخيرا، فإن تناول 300 ملغ من الكوانزيم Q10 أثبتت كفعالة في الحد من الصداع.

نصائح إضافية للمساهمة في علاج الشقيقة:

  • اشربوا الكثير من الماء لأن الجفاف يمكن أن يؤدي إلى الصداع الشديد.
  • تناولوا الزنجبيل أو خذوا كبسولات الزنجبيل.
  • استهلكوا الكافيين باعتدال، لأنه قد يقلل من الصداع عن طريق التأثير المباشر على الأوعية الدموية.
  • كذلك، تجنبوا استخدام المسكنات لأن الدراسات الحديثة وجدت أنها مسئولة عن العديد من حالات الصداع.
من قبل ويب طب - الاثنين ، 10 مارس 2014
آخر تعديل - الأربعاء ، 25 يونيو 2014