زيت اللوز بين الحلو والمر: اختلافات وفوائد مذهلة!

إذا كنت تشعر بالحيرة عند التفكير في اختيار زيت اللوز الحلو أو المر لصحتك، فأنت لست وحدك! ما هي الفروق بين زيت اللوز المر وزيت اللوز الحلو؟ وما هي استخدامات كل منهما؟ اقرأ المقال لتعرف.

زيت اللوز بين الحلو والمر: اختلافات وفوائد مذهلة!

ما هو الفرق بين زيت اللوز الحلو وزيت اللوز المر؟ وما هي فوائد كل منهما الجمالية والصحية؟ هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

الفرق بين زيت اللوز الحلو وزيت اللوز المر

هناك نوعان مختلفان من زيت اللوز، وهما الزيت المر والزيت الحلو، وهذه هي الفروق الرئيسية بينهما:

1- المصدر

يستخرج زيت اللوز الحلو من أشجار اللوز بيضاء الأزهار، والتي تكون ثمار اللوز فيها أكثر استطالة، بينما يستخرج الزيت المر من الأشجار وردية الأزهار، وتكون ثمار اللوز هنا أقل طولاً وأكثر استدارة.

2- طريقة التصنيع

يتم استخلاص زيت اللوز الحلو إما باستخدام الضغط الحراري الدافئ أو الساخن، بينما يتم استخراج زيت اللوز الحلو بطريقة مختلفة، حيث أنه يعتبر أحد الزيوت العطرية المركزة والتي من الممكن استخدامها للتعطير والتدليك.

وقد يحتوي زيت اللوز المر على مركبات قد تجعله ساماً، لذا تأكد قبل شرائه أن يكون مؤهلاً للأكل (يكتب هذا الأمر على مغلف العبوة) إذا كنت تريد استعماله في الطهو.

أما إذا كنت ترغب في التمتع بفوائد زيت اللوز، فيفضل أن تلجأ للنسخة الحلوة منه، وسوف نستعرض فوائدها تالياً.

استخدامات وفوائد زيت اللوز الحلو

يعتبر زيت اللوز الحلو غنياً بفيتامين ي، كما أنه مصدر رائع للمغنيسيوم والفسفور والنحاس، وله العديد من الفوائد فيما يخص جهاز المناعة ومكافحة الأمراض.

وهذه مجموعة من فوائد زيت اللوز الحلو:

1- فوائد زيت اللوز الحلو للبشرة

لزيت اللوز الحلو العديد من الفوائد والاستخدامات عندما يتعلق الأمر بالبشرة، وهذه بعض استخداماته وفوائده:

  • تحسين مظهر البشرة ولونها وترطيبها، خاصة البشرة الجافة.
  • المساعدة في علاج بعض أمراض الجلد، مثل الأكزيما.
  • علاج حب الشباب نظراً لغنى الزيت بفيتامين أ.
  • المساعدة في مكافحة تأثير الشمس على البشرة والتقليل من اثار تقدم السن.
  • التخفيف من مظهر الندوب.
  • المساعدة على التخلص من البكتيريا وعلاج حالة قدم الرياضي.
  • مكافحة الهالات السوداء عند تطبيقه موضعياً عليها ليلاً قبل الخلود للنوم.
  • مكافحة الطفح الجلدي والتخفيف منه.
  • مزيل طبيعي للمكياج.

2- فوائد زيت اللوز الحلو للشعر

لزيت اللوز الحلو العديد من الفوائد والاستخدامات عندما يتعلق الأمر بالشعر، وهذه بعض استخداماته وفوائده:

  • تنعيم الشعر وتوفير الرطوبة التي يحتاج إليها.
  • تقوية الشعر والأظافر، نظراً لغناه بالبيوتين الهام لكليهما.
  • حماية الشعر من تأثير الشمس الضار.
  • تحسين صحة فروة الرأس وتقوية بصيلات الشعر، بسبب خصائصه المضادة للبكتيريا والفطريات.
  • يساعد على التخلص من قشرة الشعر المزعجة.
  • مكافحة تساقط الشعر، وذلك عبر استعمال ملعقة دافئة من الزيت وتدليك فروة الرأس بها ليلاً يومياً.

3- فوائد زيت اللوز الحلو للصحة

وعدا الاستخدامات الجمالية المذكور أعلاه، فمن الممكن استخدام زيت اللوز الحلو كذلك لأغراض صحية أخرى، مثل:

  • تخفيف حدة الالتهابات عند تناول الزيت بجرعات مناسبة.
  • تعزيز صحة جهاز المناعة، سواء عند استعماله بشكل خارجي أو داخلي.
  • تنقية الكبد، فزيت اللوز الحلو وزيت الخروع قد يكون لهما دور جيد في تخليص الكبد من السموم.
  • المساعدة في علاج بعض مشاكل الأوعية الدموية، مثل الدوالي والبواسير.
  • مكافحة الإمساك، إذ يعتبر هذا الزيت مليناً طبيعياً ولكن تأثيره أقل حدة من تأثير زيت الخروع كملين.
  • مسكن طبيعي للألم.
  • عامل يساعد على استرخاء العضلات.

استخدامات زيت اللوز المر وفوائده المحتملة

مع أن استخدام زيت اللوز المر قد يكون أمراً محيراً ويجب فيه توخي الحذر، إلا أن البعض وتبعاً لخبراتهم الشخصية قد وجدوا أنه قد تكون له الفوائد والاستخدامات التالية:

1- مكافحة الفطريات

بسبب وجود بعض المواد السامة في زيت اللوز المر، فإنه قد يكون مفيداً في مقاومة فطريات الجسم والتخفيف من حدة الحمى التي قد تظهر على المصاب.

ولكن إذا أردت استخدامه هنا، عليك أن تتأكد أنه قابل للأكل، وعليك استخدامه بحذر شديد وجرعات مخففة، خاصة وأن درجة السمية قد تختلف تبعاً للجهة المصنعة للزيت.

2- قتل الديدان المعوية

بسبب مرارته وسميته قد يكون هذا الزيت مفيداً في قتل الديدان والطفيليات التي قد تصيب الأمعاء، ولكن علينا التنويه هنا مرة أخرى، إلى ضرورة الحذر عند استهلاك هذا الزيت واستشارة الطبيب أولاً.

3- فوائد أخرى محتملة

وهناك مجموعة من الفوائد الأخرى المحتملة لزيت اللوز المر، ومنها:

يجب عند استعمال زيت اللوز المر استعماله بحذر شديد، فجرعة زائدة منه ولو بشكل طفيف قد تكون قاتلة! ويجب تجنب إعطائه تماماً للأطفال والرضع وكبار السن والمصابين بالأمراض المزمنة.

من قبل رهام دعباس - الاثنين ، 28 مايو 2018
آخر تعديل - الخميس ، 18 أكتوبر 2018