سرطان الغدد الصماء

يمكن أن تصاب الغدد الصماء كغيرها من أعضاء الجسم بالسرطان، فما هو سرطان الغدد الصماء؟

سرطان الغدد الصماء

يحتوي جهاز الغدد الصماء على مجموعة من الغدد الموزعة في مختلف أجزاء الجسم.

إن سرطان الغدد الصماء (Endocrine cancer) هو نشوء السرطان في أي غدة من الغدد الموجودة في الجسم. 

حيث يعد سرطان الغدد الصماء من السرطانات نادرة الحدوث ويعد سرطان الغدة الدرقية الأكثر شيوعًا من بين أنواع سرطان الغدد الصماء.

سرطان الغدد الصماء

كما ذكر إن الجسم يحتوي على مجموعة كبيرة من الغدد، إليك أهم التفاصيل حول بعض أنواع سرطان الغدد الصماء:

1. سرطان الغدة تحت المهاد

تقع الغدة تحت المهاد في الدماغ، قد ينشأ السرطان في الغدة تحت المهاد ويسبب مشكلات عديدة في الجسم لما للغدة تحت المهاد دورًا أساسيًا في الحفاظ على توازن الجسم. 

في الحقيقة لا يوجد سبب معروف لنشوء سرطان الغدة تحت المهاد، حيث تلعب العوامل الجينية وبعض المؤثرات الخارجية في زيادة خطر حدوث هذا النوع من السرطان.

  • أعراض سرطان الغدة تحت المهاد: تشمل أعراض سرطان الغدة تحت المهاد على ما يأتي:
    1. اضطراب المشاعر والأحاسيس.
    2. فشل النمو خاصة عند الأطفال.
    3. صداع.
    4. نشاط جسدي زائد.
    5. فقدان الشهية والوزن الشديدين.
    6. التشنجات وفقدان البصر أحيانًا بحسب موقع وحجم الورم السرطاني.
  • علاج سرطان الغدة تحت المهاد: يعتمد العلاج على طبيعة وحجم وعدوانية الخلايا السرطانية، عادة ما يتم العلاج باللجوء للعملية الجراحية المترافقة مع العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي.

في حال تجمع السوائل حول الدماغ بسبب تأثير الورم السرطاني يتم اللجوء لعلاج ذلك باستخدام أدوية الستيرويدات، كما يتم استخدام الهرمونات الصناعية لتعويض الجسم ومحاولة إعادة الإتزان داخل الجسم بسبب اضطراب هرمونات الغدة تحت المهاد بفعل السرطان.

2. سرطان الغدة النخامية

ينشأ سرطان الغدة النخامية في خلايا الغدة النخامية المتواجدة في الدماغ، إن أورام الغدة النخامية هي أورام حميدة في معظم الحالات، حيث إن سبب أورام الغدة النخامية غير معروف إلى الان ويرجح حدوثها لعوامل وراثية جينية.

  • أعراض سرطان الغدة النخامية: تختلف أعراض سرطان الغدة النخامية اعتمادًا على موقع الورم في الغدة، قد يؤدي تأثير الورم أحيانًا إلى زيادة إفراز الهرمونات عن مستواها الطبيعي وأحيانًا أخرى قد يؤدي إلى نقص إفراز الهرمونات عن مستواها الطبيعي. 

إليك أهم التفاصيل حول أعراض سرطان الغدة النخامية:

  1. أعراض عامة تحدث بسبب ضغط الورم وتشمل على: الصداع وفقدان الرؤية.
  2. أعراض تظهر بسبب نقص الهرمونات وتشمل على: غثيان واستفراغ، ضعف عام، الإحساس بالبرودة الدائمة، توقف أو اضطراب الدورة الشهرية، الضعف الجنسي، كثرة التبول وفقدان أو اكتساب الوزن المفاجئ.
  3. أعراض تظهر بسبب ارتفاع الهرمونات عن مستواها الطبيعي وتشمل على: متلازمة كوشينج التي تظهر بسبب ارتفاع الكورتيزول، ضخامة الأطراف بسبب التأثير على هرمون النمو، الضعف الجنسي عند الرجال واضطراب الدورة الشهرية عند النساء مع ظهور الحليب من الثدي في غير فترة الرضاعة وذلك بسبب تأثير الورم على نسبة هرمون البرولاكتين أو قد تظهر أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية.
  4. علاج سرطان الغدة النخامية: يشمل العلاج على عدة خيارات تشمل الجراحة، الإشعاع أو العلاج الكيميائي. 

كما يتم استخدام بعض العلاجات الدوائية لتثبيط الأعراض الناتجة من خلل الهرمونات أو التعويض بسبب نقصها.

3. سرطان الغدة الدرقية

تقع الغدة الدرقية في منطقة العنق، يمكن أن ينشأ السرطان في خلايا الغدة الدرقية وعادة ما يصيب النساء أكثر من الرجال.

  • أسباب سرطان الغدة الدرقية: إن سبب الإصابة بسرطان الغدة الدرقية هو طفرة جينية تحدث في خلاياها وهناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية منها:
    1. التهاب الغدة الدرقية وتضخمها.
    2. الوراثة.
    3. التعرض للإشعاع في مرحلة الطفولة.
    4. السمنة المفرطة.
  • أعراض سرطان الغدة الدرقية: تشمل أعراض سرطان الغدة الدرقية على ما يأتي:
    1. الإحساس بتكتلات وتورم غير مؤلم في الغدة الدرقية.
    2. انتفاخ وتورم العنق.
    3. بحة صوت مفاجئة مستمرة.
    4. التهاب الحلق المستمر.
    5. صعوبة في البلع.
  • علاج سرطان الغدة الدرقية: يعتمد علاج سرطان الغدة الدرقية على نوع السرطان وانتشاره، وتشمل العلاجات على ما يأتي:
    1. الجراحة.
    2. علاج اليود المشع.
    3. العلاج الإشعاعي.
    4. العلاج الكيميائي أو العلاجات البيولوجية المستهدفة للمرض.

4. سرطان الغدد جارات الدرقية

الغدد جارات الدرقية هي أربع غدد تقع خلف الغدة الدرقية مباشرة، إن سرطان الغدد جارات الدرقية من السرطانات نادرة الحدوث وعادة ما يحدث فوق عمر 30 عامًا. 

لا يوجد أسباب واضحة تؤدي إلى نشوء سرطان الغدد جارات الدرقية، حيث هذا النوع من السرطان صعب التشخيص وينمو بشكل بطيء.

  • أعراض سرطان الغدد جارات الدرقية: إن الوظيفة الأساسية للغدد جارات الدرقية هي الحفاظ على مستويات، الكالسيوم الطبيعية في الدم والعظام.

في حال نشوء السرطان فيها ستتأثر هرمونات الغدد جارات الدرقية مما يؤدي إلى فرط كالسيوم الدم داخل الدم وبالتالي تشمل الأعراض على ما يأتي:

  1. الام العظام.
  2. كسور العظام.
  3. كثرة التبول.
  4. كثرة الشعور بالعطش.
  5. غثيان واستفراغ.
  6. فقدان الشهية.
  7. تعب عام والام في العضلات.
  8. إمساك.
  9. حصى الكلى.
  • علاج سرطان الغدد جارات الدرقية: يشمل العلاج على تصحيح مستويات الكالسيوم في الدم بقدر الإمكان لتخفيف الأعراض الجانبية ويكون ذلك باستخدام العلاجات الاتية:
    1. الحقن الوريدي للسوائل.
    2. دواء البيسفوسفونات.
    3. الكالسيتونين.
    4. نترات الغاليوم.

أما بالنسبة للورم السرطاني فالعلاج الأمثل هو الجراحة بالتزامن مع العلاج الإشعاعي في بعض الحالات المرضية.

5. سرطان الغدة الكظرية

يمتلك الجسم غدتان كظرياتن تقع كل واحدة منهن فوق الكلية، يمكن أن ينشأ السرطان في الغدة الكظرية وقد يكون حميدًا أو خبيثًا. 

  • أسباب سرطان الغدة الكظرية: إن السبب الرئيس لنشوء سرطان الغدة الكظرية غير معروف ولكن هناك بعض الاضطرابات والأمراض الجينية التي تزيد من خطر الإصابة به ومنها:
    1. متلازمة بكوث ودمان.
    2. متلازمة لي فراوميني.
    3. داء السلائل العائلي.
  • أعراض سرطان الغدة الكظرية: يؤدي سرطان الغدة الكظرية إلى زيادة إفراز الهرمونات المختلفة، وفي حال زيادة هرمون الإستروجين والأندروجين عند الأطفال فإن الأعراض تشمل على ما يأتي:
    1. نمو الشعر بشكل غير طبيعي تحت الإبط وعلى الوجه وفي منطقة العانة.
    2. تضخم الأعضاء التناسلية عند الجنسين.
    3. بروز الثدي عند الذكور.
    4. البلوغ المبكر عند الإناث.

أما بالنسبة للبالغين فإن الأعراض لا تظهر إلا عند تضخم الورم، بحيث يؤدي زيادة إفراز الأندروجين إلى الشعرانية وخشونة الصوت عند النساء وزيادة الإستروجين تؤدي إلى تضخم وألم الثدي عند الرجال.

أما في حال زيادة هرموني الألدوستيرون والكورتيزول فإن الأعراض تشمل على ما يأتي:

  1. ارتفاع ضغط الدم المزمن.
  2. ارتفاع سكر الدم المزمن.
  3. زيادة كبيرة في الوزن.
  4. اضطراب الدورة الشهرية.
  5. ظهور الكدمات تحت الجلد.
  6. الاكتئاب.
  7. كثرة التبول.
  8. تشنج وألم العضلات.
  • علاج سرطان الغدة الكظرية

يتم العلاج باللجوء إلى الجراحة، العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي بحسب طبيعة الروم وحجمه، حيث يتم استخدام علاج الميتوتان في بعض الحالات بحيث يساعد في تثبيط إفراز الهرمونات و انكماش الورم.

من قبل د. غفران الجلخ - الخميس ، 24 سبتمبر 2020