غزارة الدورة الشهرية: أهم المعلومات

تعاني العديد من النساء من أعراض الدورة الشهرية المزعجة، مثل: التشنجات والإفرازات الدموية الكثيفة، إليك مزيدًا من التفاصيل حول غزارة الدورة الشهرية في المقال الآتي.

غزارة الدورة الشهرية: أهم المعلومات

إن غزارة الدورة الشهرية هي حالة طبية شائعة عند النساء، وتحدث عند فقدان أكثر من 80 ملليلتر من الدم في دورة حيض واحدة أو استمرار نزيف الحيض لأكثر من 7 أيام أو كلاهما.

أعراض غزارة الدورة الشهرية

قد تبدأ الدورة كثيفة مع بعض النساء بمجرد البلوغ، ولكن لدى البعض الاخر قد تصبح كثيفة بعد مرور سنوات عديدة على البلوغ، لذا يفضل دومًا مراجعة الطبيب، وخاصة إذا ما تغيرت غزارة الدورة الشهرية لديك حديثًا وعلى غير المعتاد.

قد تتسبب غزارة الدورة الشهرية إذا لم يتم علاجها بطريقة صحيحة بفقر الدم أو التعب أو انقطاع النفس، وهذه بعض الأعراض والعلامات التي قد تدل على أنك تعانين من غزارة الدورة الشهرية:

  • الحاجة لتغيير الفوط الصحية مرة واحدة على الأقل كل ساعة طوال يوم كامل واحد على الأقل أثناء الدورة الشهرية.
  • الحاجة للاستيقاظ من النوم في منتصف الليل لتغيير الفوط الصحية.
  • الحاجة لارتداء فوطتين صحيتين سوية خلال فترة الحيض للسيطرة على التدفق الحاصل.
  • إلغاء بعض المواعيد والأنشطة بسبب الام وتشنجات الدورة الشهرية.
  • وجود خثرات دموية بحجم العملة النقدية ضمن التدفق الحاصل.
  • تواصل نزيف الحيض أكثر من 7 أيام.
  • علامات وأعراض فقر الدم، مثل: الشعور بالتعب الشديد وانقطاع النفس.
  • نزيف متقطع بين دورات الحيض.
  • استمرار الام أسفل البطن والحوض.
  • عدم القدرة على أداء الأنشطة اليومية المعتادة بسبب النزيف.
  • النزيف حتى بعد بلوغ مرحلة انقطاع الطمث.

أسباب غزارة الدورة الشهرية

هناك العديد من الأسباب وراء غزارة الدورة الشهرية، وهذه بعضها:

1. خلل الهرمونات

خلال كل شهر تتكون بطانة في الرحم يتم التخلص منها أثناء دورة الحيض إذا لم يتم تخصيب البويضة، وإذا لم تكن الهرمونات لدى المرأة متوازنة وسليمة، فقد يتسبب هذا بتكون بطانة سميكة أكثر من المعتاد، ما يؤدي إلى نزيف غزير أثناء الدورة الشهرية.

كما أن الخلل الهرموني قد يتسبب أحيانًا في عدم انطلاق البويضة من المبيض إلى الرحم كالمعتاد، ما قد يحفز بناء بطانة كثيفة في الرحم تتسبب بنزيف غزير ومؤلم.

2. كتل في الرحم

هناك العديد من أنواع الكتل والأكياس والألياف التي قد تنمو في داخل الرحم، والتي قد يتسبب وجودها في حدوث تدفق دموي غزير أثناء فترة الدورة الشهرية أو إطالة مدة الدورة الشهرية عن المعتاد.

3. اللولب الرحمي (IUD)

إذا كانت المرأة تستخدم أحد أنواع اللوالب غير الهرمونية، فإن وجود هذا اللولب في جسمها قد يحفز الإصابة بغزارة الدورة الشهرية.

4. مشاكل في الخصوبة والحمل

في بعض الحالات النادرة، عندما يلتقي الحيوان المنوي بالبويضة قد تنزرع الخلايا الناتجة عن هذا الاندماج خارج الرحم، في حالة طبية تعرف بالحمل المنتبذ، ما قد يسبب الامًا شديدة ونزيفًا غزيرًا وخطيرًا والعديد من المشاكل الصحية للمرأة.

كما أن إجهاض الجنين يتسبب بطبيعة الحال بحدوث نزيف غزير ومؤلم لدى المرأة.

5. السرطان

مع أنها حالات غير شائعة، إلا أن سرطان الرحم أو سرطان عنق الرحم أو سرطان المبايض، جميعها حالات قد تتسبب للمرأة بنزيف غزير يشبه نزيف الدورة الشهرية.

6. أمراض تسبب نزف الدم

مع أنها حالات لا تعد شائعة إلا أن أمراض نزف الدم التي تعد وراثية تعيق توقف النزيف عند حصول أي جرح مثلًا، وهي كذلك قد تتسبب في غزارة الدورة الشهرية لدى المرأة وزيادة فترة الحيض عن المعتاد.

7. تناول أدوية معينة

قد يتسبب الانتظام في تناول بعض الأدوية، مثل: مميعات الدم في غزارة الدورة الشهرية.

8. مشاكل صحية أخرى

قد تتسبب أي من المشاكل الصحية الاتية في غزارة الدورة الشهرية لدى المرأة:

علاج غزارة الدورة الشهرية

قد يلجأ الطبيب إلى أحد الحلول الاتية لعلاج حالة غزارة الدورة الشهرية لديك:

1. موانع الحمل

يساعد تناول حبوب منع الحمل على إعادة التوازن المفقود إلى الهرمونات لدى العديد من النساء، ما قد يجعلها مفيدة بشكل خاص في حالة غزارة الدورة الشهرية بالتخفيف منها أو إيقافها وذلك تبعًا لحالة المرأة.

2. أدوية معينة

قد يصف الطبيب للمرأة أدوية خاصة، مثل: الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs) لتخفف من غزارة الدورة الشهرية، والتي قد لا تحتاج المرأة لأخذها إلا في أيام الدورة الشهرية تحديدًا.

3. الجراحة

إذا وجد الطبيب أن المرأة مصابة بنوع من الأورام الحميدة أو الليفية، فقد يكون الحل هنا هو القيام باستئصال هذه الأورام، وهذا قد يكون حلًا نهائيًا لمشكلة غزارة الدورة الشهرية.

4. إزالة بطانة الرحم

وهنا يتم جراحيًا التخلص من الطبقة الخارجية من بطانة الرحم، ولهذا النوع من الجراحات أنواع عديدة، وقد تحتاج المرأة للقيام به أكثر من مرة خلال حياتها.

5. استئصال الرحم

في بعض الحالات الحادة والشديدة، قد يكون الحل هو استئصال الرحم بالكامل، والذي سوف يوقف الدورة الشهرية بشكل دائم.

من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 28 مارس 2018
آخر تعديل - الجمعة ، 25 يونيو 2021