فاكهة الخرما (الكاكا): فوائد عديدة ومتنوعة

ما هي فاكهة الخرما؟ ما هي فوائد الخرما العديدة للصحة وللجمال؟ وهل لها أية أضرار؟

فاكهة الخرما (الكاكا): فوائد عديدة ومتنوعة

تعرف فاكهة الخرما (Persimmons) بأسماء أخرى عديدة، مثل: الكاكا، والكاكي، والفرسمونة.

فلنتعرف في ما يأتي على فاكهة الخرما وأهم فوائد الخرما المحتملة في المقال الاتي:

معلومات تهمك عن فاكهة الخرما

الخرما هي أحد أنواع الفواكه اللذيذة والغنية بالعديد من العناصر الغذائية الهامة، وتنحدر هذه الفاكهة من عائلة الخرمال النباتية (Diospyros)، ويتراوح لون ثمار فاكهة الخرما بين درجات اللون البرتقالي واللون الأحمر المائل للبني، أما شكل الثمار فهو يشبه إلى حد كبير شكل ثمار البندورة.

لفاكهة الخرما عدة أنواع مختلفة تتشابه إلى حد كبير في قيمتها الغذائية وفوائدها الصحية المحتملة، إليك قائمة بأبرزها:

  • الخرما اليابانية.
  • الخرما الأمريكية.
  • الخرما السوداء.
  • الخرما الهندية. 

فوائد فاكهة الخرما

إليك قائمة بأبرز فوائد فاكهة الخرما المحتملة:

1. تحسين صحة الدماغ

قد يساعد استهلاك فاكهة الخرما على تحسين صحة الدماغ، إذ تحتوي ثمار هذه الفاكهة على مادة الفيستيين (Fisetin)، وهي مركب كيميائي طبيعي قد يساعد في ما يأتي:

  • تقوية الذاكرة طويلة الأمد.
  • حماية الأعصاب من الإصابة ببعض أنواع الخلل الوظيفي، لا سيما الخلل الوظيفي الذي قد يظهر مع التقدم في العمر.
  • تخفيف حدة الضرر الذي قد يطال الدماغ إثر التعرض لبعض المشكلات الصحية، مثل: نوبة نقص التروية الدماغية.
  • تخفيف حدة الاكتئاب.

2. تحسين صحة القلب 

من الممكن لتناول فاكهة الخرما بانتظام أن يساعد على تحسين صحة القلب والشرايين، إذ تحتوي هذه الفاكهة على عناصر غذائية هامة لجهاز الدوران، مثل: البوتاسيوم، وفيتامين ج، والألياف الغذائية، والتي قد تساعد على ما يأتي: 

  • خفض مستويات الكولسترول السيء في الجسم.
  • خفض مستويات ضغط الدم.
  • خفض فرص الإصابة ببعض أمراض القلب والشرايين، وبالتالي تقليل احتمالات الوفاة المبكرة بسبب هذا النوع من الأمراض.
  • تنظيم الدورة الدموية في الجسم.

3. تحسين صحة الجهاز الهضمي 

تحتوي فاكهة الخرما على مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية، مثل: الألياف الغذائية، والتي قد يكون لها تأثير إيجابي على الجهاز الهضمي، إذ قد تساعد هذه العناصر الغذائية على ما يأتي:

  • زيادة حجم الفضلات الصلبة في القناة الهضمية، مما قد يساعد على تسريع حركة الفضلات في الجهاز الهضمي.
  • تحسين صحة البكتيريا الجيدة الموجودة في الأمعاء.

4. خسارة الوزن الزائد 

من فوائد فاكهة الخرما أنها قد تساعد على تحفيز خسارة الوزن الزائد، ويعزى السبب في ذلك غالبًا للأسباب الاتية:

  • تحتوي فاكهة الخرما على أحماض العفص والكاتيشين، وهي مركبات كيميائية هامة قد تساعد على الاتي:
    • منع تراكم الدهون الضارة في منطقة البطن.
    • تقليل نسبة الدهون الكلية في الجسم.
  • تحتوي فاكهة الخرما على عناصر غذائية قد تساعد على تثبيط عمل الهرمون الذي يساعد الجسم على امتصاص الدهون الثلاثية من الطعام.
  • تحتوي فاكهة الخرما على نسبة جيدة من الألياف الغذائية التي تساعد على كبح الشهية وتقليل الشعور بالجوع.
  • تقوية العظام.

لا تقتصر فوائد فاكهة الخرما المحتملة على ثمار هذه الفاكهة فحسب، بل قد يكون لأوراق شجرة فاكهة الخرما كذلك مجموعة من الفوائد المحتملة.

تحتوي هذه الأوراق على مركبات غذائية قد تساعد على تحسين صحة العظام وخفض فرص إصابتها ببعض الأمراض، مثل: مرض هشاشة العظام، ومرض التهاب النسج المحيطة بالسن، ومرض التهاب المفاصل الروماتويدي.

5. فوائد فاكهة الخرما الأخرى 

لا تقتصر فوائد فاكهة الخرما على ما ذكر أعلاه فحسب، بل قد يكون لهذه الفاكهة اللذيذة العديد من الفوائد المتنوعة الأخرى، مثل:

  • تقوية المناعة، إذ تعد فاكهة الخرما مصدرًا جيدًا لفيتامين ج.
  • إبطاء وتيرة عمليات تقدم سن البشرة.
  • تحسين صحة العيون وتقوية النظر.
  • تحسين عمليات الأيض.
  • خفض فرص الإصابة بسرطان القولون.

القيمة الغذائية لفاكهة الخرما

يحتوي كل 100 غرام من فاكهة الخرما على ما يأتي:

الطاقة

70 سعرة حرارية

الماء

80.32 غرام

البروتينات

0.58 غرام

الكالسيوم

8 غرام

الفسفور

17 مليغرام

البوتاسيوم

161 مليغرام

الحديد 

0.15 مليغرام

فيتامين ج

7.5 مليغرام

كما تحتوي ثمار فاكهة الخرما على نسبة جيدة من العناصر الغذائية الاتية: الألياف الغذائية، وفيتامين أ، والمنغنيز، والنحاس، وفيتامين ك، وفيتامين ب6.

أضرار فاكهة الخرما

قد يكون لفاكهة الخرما بعض الأضرار المحتملة، إليك في ما يأتي قائمة بأبرزها:

  • الإصابة برد فعل تحسسي.
  • الإصابة بهبوط حاد في مستويات ضغط الدم.
  • تفاقم بعض الاضطرابات الهضمية، فعلى سبيل المثال لا ينصح بتناول بعض أنواع فاكهة الخرما من قبل الأشخاص المصابين بالإمساك كي لا تزداد الحالة سوءًا لديهم.

من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 23 سبتمبر 2020
آخر تعديل - السبت ، 13 فبراير 2021