فاكهة المانجوستين: فاكهة استوائية قد تحارب السرطان

فاكهة المانجوستين فاكهة استوائية ربما لا يعرفها كثيرون، فما هي فوائد هذه الفاكهة؟ وهل لها أضرار؟ أهم المعلومات والتفاصيل في المقال الآتي.

فاكهة المانجوستين: فاكهة استوائية قد تحارب السرطان

فاكهة المانجوستين (Mangosteen) هي فاكهة استوائية تعرف بعدة أسماء مختلفة، مثل جوز جندم، فلنتعرف فيما يأتي على هذه الفاكهة وأهم المعلومات المتعلقة بها:

ما هي فاكهة المانجوستين؟

المانجوستين هي فاكهة مشهورة في بعض الدول الاسيوية، لا سيما تايلاند، ويعتقد أن هذه الدولة تحديدًا هي الموطن الأصلي لفاكهة المانجوستين، والتي انتشرت منها أشجار المانجوستين لدول اسيوية أخرى مجاورة، مثل فيتنام والهند وسنغافورة.

تتخذ ثمار هذه الفاكهة شكلًا دائريًا، ولقشورها لون داكن يتراوح بين الأسود والبنفسجي، أما اللب الداخلي فهو أبيض اللون وله مذاق حلو حامض يكاد يكون مزيجًا بين نكهتي الفراولة والمشمش، ويشبهه البعض كذلك بمذاق فاكهة الليتشي، ولفاكهة المانجوستين لب هش القوام، مما يجعله يذوب بسهولة في الفم مثل البوظة.

فوائد فاكهة المانجوستين

إليك قائمة بأهم الفوائد المحتملة لفاكهة المانجوستين:

1. محاربة مرض السرطان

أظهرت بعض الدراسات الأولية أن مادة الزانثونز (Xanthones) الموجودة في فاكهة المانجوستين قد تساعد على منع انتشار وانقسام الخلايا السرطانية في عدة أنواع مختلفة من الأورام والسرطانات.

لكن يجب التنويه إلى أن الدراسات المذكورة لا زالت محدودة ولا تكفي نتائجها لإثبات فعالية فاكهة المانجوستين في محاربة مرض السرطان بعد، كما لا بد من التنويه إلى أن تناول فاكهة المانجوستين قد يؤثر سلبًا على فعالية بعض علاجات مرض السرطان، لذا يجب الحذر.

2. تحسين صحة اللثة

وجد أن فاكهة المانجوستين تحتوي على عناصر غذائية ومركبات كيميائية قد تساعد على تحسين الصحة الفموية، إذ وجد أن استخدام منتجات تحتوي على خلاصة المانجوستين قد تساعد على:

  • تخفيف نزيف اللثة.
  • محاربة تراكم البلاك على الأسنان.
  • تقليل كمية البكتيريا السيئة الموجودة في اللعاب.
  • محاربة رائحة الفم الكريهة.

3. الوقاية من الاضطرابات الهضمية

قد يساعد لب وقشور فاكهة المانجوستين على تخفيف حدة الاضطرابات الهضمية، وذلك من خلال الاتي:

  • قد يساعد استخدام منقوع قشور المانجوستين على محاربة الإسهال المزمن.
  • قد يساعد تناول مسحوق الثمار والقشور المجففة على الوقاية من الزحار (Dysentery).

4. تنظيم مستويات سكر الدم

تحتوي فاكهة المانجوستين على مركبات كيميائية ومضادات أكسدة قد تساعد على تحسين مستويات سكر الدم، وذلك بسبب قدرتها المحتملة على تحسين صحة خلايا البنكرياس المسؤولة عن إنتاج هرمون الأنسولين الضروري لتنظيم مستويات سكر الدم، إذ تعمل مضادات الأكسدة على محاربة الشوارد الحرة التي قد تلحق الضرر بالخلايا المذكورة.

5. محاربة بعض الأمراض العصبية

أظهرت عدة دراسات أولية أن فاكهة المانجوستين قد تساعد على علاج بعض الأمراض العصبية أو تخفيف حدة الأعراض المرافقة لها، وذلك لاحتوائها على مواد طبيعية قد تساعد على محاربة الالتهابات وتحسين صحة الأعصاب.

كما أن خلاصة المانجوستين قد تكون فعالة في محاربة الأمراض العصبية الاتية على وجه التحديد: انفصام الشخصية، واضطراب ثنائي القطب.

6. فوائد فاكهة المانجوستين الأخرى

لا تقتصر فوائد فاكهة المانجوستين على ما ذكر انفًا فحسب، بل قد يكون لهذه الفاكهة العديد من الفوائد المحتملة الأخرى، مثل:

  • تحسين صحة ومظهر البشرة، إذ قد يساعد استعمال فاكهة المانجوستين موضعيًا على البشرة على: تحسين مظهر الندوب، ومحاربة حب الشباب، وتخفيف التصبغات والبقع، ومحاربة علامات شيخوخة البشرة.
  • خفض مستويات الكولسترول السيء، وتحسين مستويات الكولسترول الجيد في الجسم.
  • خفض ضغط الدم المرتفع.
  • تقوية جهاز المناعة.
  • خسارة الوزن الزائد.
  • تسريع التئام الجروح.

القيمة الغذائية لفاكهة المانجوستين

يحتوي كل 100 غرام من فاكهة المانجوستين على:

السعرات الحرارية 73 سعرة حرارية
الماء 80.9 غرام 
البروتينات 0.41 غرام
الألياف الغذائية 1.8 غرام
الكالسيوم 12 ملليغرام
المغنيسيوم 13 ملليغرام
الفسفور 8 ملليغرام
البوتاسيوم 48 ملليغرام
الزنك 0.21 ملليغرام
فيتامين ج 2.9 ملليغرام
الثيامين 0.05 ملليغرام
النياسين 0.29 ملليغرام
الفوليت 31 ميكروغرام
فيتامين أ 35 وحدة دولية

أضرار ومحاذير فاكهة المانجوستين

قد يتسبب تناول فاكهة المانجوستين بعض الأضرار، إليك قائمة بأهمها:

  • رد فعل تحسسي.
  • اضطرابات هضمية، مثل: الإسهال، والإمساك، والنفخة، والغازات.
  • تخفيف فعالية العلاج الكيميائي المخصص لعلاج مرض السرطان.
  • إبطاء عمليات تخثر الدم، وزيادة فرص الإصابة بالنزيف.
  • تحفيز الإصابة بالحماض اللبني (Lactic acidosis)، وهي حالة قد تسبب الغثيان والضعف العام وفي بعض الأحيان قد تتطور لتسبب الوفاة.
  • مضاعفات وأضرار محتملة للمرأة الحامل.
من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 28 يوليو 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 10 مارس 2021