ما هي فتحة المهبل والأمراض التي قد تصيبها؟

لكل عضو في الجهاز التناسلي الأنثوي أمراض تميزه وتقتصر عليه، وفي هذا المقال سنختص بذكر ما تعنيه فتحة المهبل وما الأمراض التي قد تصيبها.

ما هي فتحة المهبل والأمراض التي قد تصيبها؟

تتنوّع الحالات والأمراض التي قد تصيب الجهاز التناسلي الأنثوي، إلّا أنّ كل عضو فيه قد يتميّز بأنواع محددة من الأمراض.

إليك في ما يأتي تعريف فتحة المهبل (Vagina opening)، وماذا قد يصيبها من أمراض؟ بالإضافة إلى بعض النصائح للاعتناء بها:

ما هي فتحة المهبل؟

تقع فتحة المهبل في الجزء الخلفي من الفرج عند الأنثى، وتغطيها طبقة جلدية تسمّى الشفرين التي تساعد على حماية المهبل، بالإضافة إلى الشفرين وفتحة المهبلة يضم الفرج البظر والقناة البولية وعظم العانة.

تؤدّي فتحة المهبل إلى المهبل نفسه، وهو قناة عضلية تصل بدورها إلى عنق الرحم ثمّ الرحم.

الأمراض التي قد تعاني منها فتحة المهبل

قد تعاني فتحة المهبل من مجموعة من الأمراض والظروف الطبية التي تستوجب منك الرعاية والاهتمام، أهمها:

  • التهيّج

قد يحدث أن تشعر المرأة أحيانًا بتهيّج الجلد في منطقة المهبل، وقد تكون بعض التفاصيل البسيطة هي التي تؤدّي إلى هذه الحكة والتهيّج، مثل:

  • منتجات العناية الشخصية المعطرة: منها الصابون، وغسول الوجه، والمعطّرات، والمحارم المعطّرة.
  • الملابس: الملابس الضيقة والمصنوعة من مواد اصطناعية كالنايلون مثلًا، حيث تؤدّي إلى احتباس الرطوبة وهيجان الجلد.

للوقاية من التهيّج يجب تنظيف منطقة الفرج بالماء الدافئ فقط، وتجنّب الصابون المعطر، أما الملابس فيجب ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من الأقمشة القطنية الطبيعية.

  • تضيق المهبل

في بعض الأحيان قد تعاني النساء من تضيّق في المهبل يؤدي إلى ألم في فتحة المهبل، حيث قد ينجم ذلك عن عدة أسباب، منها:

  • العمر.
  • علاجات السرطان.
  • عمليات جراحية كانت قد استهدفت منطقة الفرج والمهبل.

تضيّق المهبل بدوره قد يؤدّي إلى عسر الجماع وآلامه، وحتى قد ينتج عنه آلام شديدة جدًا بمجرّد التعرض لفحوصات في منطقة الرحم.

في حال مواجة هذا النوع من الآلام يجب مراجعة الطبيب، والذي قد يُشير إلى استخدام جهاز التوسيع المهبلي الذي يعمل على تقوية العضلات المهبلية وزيادة مرونتها، ما يساعد في فتح القناة المهبلية دون ألم.

  • هبوط الأعضاء التناسلية

يحدث هبوط الرحم أو الأعضاء التناسلية عندما يفقد إحداها ثباته الهيكلي داخل الجسم، هذا الأمر قد يؤدّي إلى انزلاق الأعضاء الداخلية نحو فتحة المهبل، وقد يحدث ذلك بسبب:

  • التقدم بالعمر.
  • الولادات الطبيعية المتكررة.
  • إصابة ما أو جراحة سابقة.
  • ضغط بطني قوي.
  • رفع الأثقال بشكل متكرر.

أحيانًا عندما يكون الهبوط طفيفًا قد تساعد تمارين كيغل، وقاع الحوض في رفع وشد الأعضاء المنزلقة، لكن في حالات أشد قد تحتاج المريضة إلى عملية جراحية لإعادة الأعضاء إلى أماكنها الصحيحة.

  • الحزاز المتصلّب (Lichen sclerosis)

تتمثّل هذه الحالة الطبية في التأثير على جلد منطقة المهبل وفتحة المهبل، حيث يصبح رقيقًا ومتجعّدًا، كما قد يؤدّي إلى نمو بقع بيضاء فيها.

تشيع هذه الحالات بشكل خاص لدى النساء اللاتي يصبن بالصّدفية، إلّا أنّها أيضًا قد تصيب غيرهن كذلك، بينما تشمل أعراضها الحكة الشديدة والألم.

للعلاج قد يصف الطبيب الأدوية التي تعتمد الكورتيكوستيرويد (Corticosteroid) الموضعي وهو نوع من أنواع المخدر، إلّا أنّ الحزاز في حالات نادرة قد يتطوّر إلى مرض سرطاني.

  • التلوثات والفيروسات

هناك العديد من أنواع التلوثات التي من شأنها أن تستهدف الفرج وفتحة المهبل، منها ما قد يحدث بسبب البكتيريا ومنها ما يحدث نتيجة للفطريات، وينجم عن هذه التلوثات الحالات الآتية:

1. داء المبيضات (Candidiasis)

العدوى بداء المبيضات تنتج عن فرط نمو الفطريات من نوع الخمائر في منطقة المهبل، وتؤدّي إلى الإصابة بحكة شديدة في المنطقة ما يستدعي علاجها بأدوية طبية أو غيرها التي لا تستلزم وصفات طبية.

2. الهربس التناسلي (Genital herpes)

فيروس الهربس من الأمراض التي تنتقل جنسيًا، وقد يترجم ظاهريًا على شكل بثور ونتوءات على الفتحة المهبلية وحولها.

حتى اليوم لم يتم إيجاد علاج يخلّص المريض من الهربس، لكن يوجد بعض الأدوية التي تحتاج لوصفة طبية وتعمل على تخفيف الأعراض.

3. الثآليل التناسلية

الثآليل التناسلية هي أيضا عدوى تنتقل جنسيًا عن طريق الملامسة، وهي تنتج عن الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، حيث تظهر بعد عدة أسابيع من الاتصال بالفيروس.

4. التهاب المهبل الجرثومي

عادةً يوازن المهبل بشكل طبيعي نمو البكتيريا فيه، إلّا أنّه أحيانًا قد تنمو أنواع معينة من البكتيريا بسرعة أكبر من قدرته على هذه الموازنة.

هذا الأمر قد يؤدّي إلى الشعور بالحكة وظهور بعض الروائح غير المحببة، بالإضافة إلى إفرزات مهبلية غير مريحة، وعادةً يتم العلاج بالمضادات الحيوية.

  • الأكياس والخراجات

هناك أنواع مختلفة من الأكياس والخراجات التي من شأنها أن تنمو على فتحة المهبل ومحيطها، أحيانًا قد يكون حجمها كبير لدرجة تعيق وتمنع عملية الاتصال الجنسي تمامًا وأحيانًا قد تؤثّر عليه جزئيا، من أمثلتها:

1. كيس غدة بارثولين (Bartholin`s cyst)

تقع غدة بارثولين على جانبي فتحة المهبل وتعمل على بث الإفرازات والسوائل من أجل تليين المهبل بين الحين والآخر.

أحيانًا قد يحدث انسداد في هذه الغدد الأمر الذي يؤدي لتجمّع السوائل على شكل أكياس.

2. أكياس دهنية

خلايا الجلد والدهون قد تتكتّل على شكل أكياس غير خطيرة بالضرورة، إلّا أنها مؤلمة وتمنع عملية الاتصال الجنسي الأمر الذي يحتاج لمراجعة الطبيب.

  • التهاب الأعضاء الأنثوية

التهاب الأعضاء الأنثوية قد يصيب منطقة الفرج كلها بما في ذلك منطقة مدخل وفتحة المهبل.

العديد من النساء اللاتي عانين من هذا الالتهاب يشرن إلى شعورهن بحساسية وحكة شديدة عند اللمس، بينما تشير أخريات إلى الشعور بحرقة كبيرة.

الإصابة بهذا النوع من الالتهابات قد تمتدّ إلى أسابيع أو شهور وحتى سنوات، وحتى اليوم لم يتمكن الطب من تحديد الأسباب الواضحة لها.

أمّا خيارات العلاج فتتراوح بين الأدوية والجراحة ومعالجة أعصاب الفرج، الأمر الذي يتعلّق بكل حالة على حدا.

كيفية حماية فتحة المهبل من الأمراض

مقدمة المهبل مصمّمة للاعتناء بنفسها، حيث أنّها تفرز إفرازاتها الخاصة وتميل لتكون حساسة من المنتجات المعطّرة والتجميلية، لكن للمحافظة على فتحة مهبل أكثر ولتقليل خطر تهييج الجلد بها، يُنصح باتباع النصائح الآتية:

  • غسل المهبل وفتحة المهبل بعناية: يجب غسل منطقة المهبل بالماء الدافئ والابتعاد عن استعمال الصابون المعطر عليها، بعد غسل المنطقة يجب تجفيفها بمنشفة قطنية خاصة بها.
  • غسل الملابس الجديدة قبل ارتدائها: حيث أنها قد تحتوي على بعض المواد الكيميائية التي تساعد في حفظها، بينما تؤثّر على هذه المنطقة الحساسة بشكل خاص.
  • استخدام الأقمشة الطبيعية فقط: كما ذُكر سابقًا، يجب استخدام الأقمشة القطنية، وذلك لأنها تتيح تهوية منطقة الفرج أكثر من غيرها، ولا تحبس الرطوبة فيها.
  • عدم إثارة الحكة: مهما كانت فتحة المهبل مثيرة للحكة يجب المحاولة بعدم حكها.
 
من قبل مها بدر - الاثنين 25 حزيران 2018
آخر تعديل - الجمعة 26 شباط 2021