ماذا تعرِف عن تشنّج القولون؟

يُعَّد تشنّج القولون حالة شائعة عند الكثيرين، وقد يُؤثر على سير حياتهم اليومية. اقرأ المقال لِتَعرِف أكثر عن أعراضه، أسبابه وطُرُق علاجه.

ماذا تعرِف عن تشنّج القولون؟

تشنج القولون (Colon Spasm) هو مصطلح يستخدم للتعبير عن الانقباضات الفجائية والمتكررة في عضلات القولون، والذي يعتبرج جزءًا من الأمعاء الغليظة في الجهاز الهضمي، وهو المسؤول عن امتصاص الماء والأملاح وإخراج الفضلات خارج الجسم.

عادةً ما يرتبط تشنج القولون بمتلازمة القولون المتهيج، حتى أن البعض ممكن أن يعتبرهم حالة واحدة.

لا يعتبر تشنج القولون مرضاً بحد ذاته، إنما هو عارض يشير إلى مشكلة صحية كامنة، أو ردة فعل اتجاه أنواع معينة من الطعام.

أعراض تشنج القولون

في العادة، تنقبض عضلات القولون بشكلٍ طبيعي لإتمام عملية الهضم وإخراج الفضلات بدون أن يشعر الشخص بهذه الحركة الطبيعية.

ولكن في حالة تشنج القولون، فإن هذه الإنقباضات تصبح غير مريحة ومؤلمة أحيانًا تبعًا لشدة الحالة والسبب الكامن ورائها.

هناك بعض الأعراض التي قد يعاني منها مصاب تشنج القولون، ألا وهي:

  •  ألم في المعدة.
  •  إسهال أو إمساك.
  •  نفخة وغازات متكررة.
  • البراز الرخو.
  •  وجود مخاط في البراز.
  •  رغبة مفاجئة في الدخول إلى الحمام.

أسباب تشنج القولون

لا يوجد سبب واضح و محدد لمشكلة تشنج القولون، لكن هناك العديد المشاكل الصحية والنفسية التي قد تؤدي إلى الإصابة بتشنج القولون، منها:

  •  متلازمة القولون المتهيج (Irritable Bowel Syndrome): وهي اضطراب شائع جدًا يصيب الجهاز الهضمي ومن الممكن أن يسبب تشنجًا في القولون، وينتج عنه العديد من الأعراض مثل النفخة، الإسهال وغيرها.
  •  داء الأمعاء الالتهابي: وهو مجموعة اضطرابات التي تصيب الأمعاء بالتهابات مزمنة مثل التهاب القولون التقرحي (Ulcerative Colitis) و داء كرون (Crohn's Disease).
  •  التهابات الأمعاء البكتيرية
  •  تضخم القولون.
  •  القلق والتوتر.
  •  حساسية الطعام أو عدم التحمل: حيث يعاني بعض الأشخاص من عدم القدرة على هضم أنواع معينة من الأطعمة، منها:
  • الغلوتين.   
  • اللاكتوز.
  • المواد الحافظة.
  • المحليات الصناعية.
  • الألوان الغذائية.
  • محسنات الطعام مثل غلوتمات أحادي الصوديوم. 
  •  مرض بطانة الرحم المهاجرة (Endometriosis): وهو حالة مرضية تصيب بعض النساء حيث تنمو بعض الأنسجة المبطنة خارج الرحم فتؤدي إلى ألم شديد وتشنج القولون.

تشخيص تشنج القولون

يعتمد تشخيص تشنج القولون على تحديد السبب الرئيسي المسؤول عن الأعراض السابقة.

يحاول الطبيب الإستفسار عن الأعراض التي يعاني منها المريض، ومعرفة أوقات حدوثها بالإضافة إلى تحديد العوامل التي تزيد من سوء الحالة.

من الممكن أن يطلب الطبيب عدة فحوصات، منها: 

 طرق الوقاية وعلاج تشنج القولون

هناك عدة طرق و إرشادات من الممكن أن تساعد في التخفيف من أعراض تشنج القولون. منها:

  •  تغيير نمط الحياة، وذلك عن طريق:

    • تغيير النظام الغذائي: اعتماد حمية غذائية عالية بالألياف والبروبيوتك، شرب الماء بكميات كافية بالإضافة إلى تجنب بعض الأطعمة المهيجة للقولون.
    • تجنب التوتر والقلق.
    • زيادة الحركة والرياضة.
    • الإقلاع عن التدخين.
  •  إن لم ينجح تغيير نمط الحياة في تحسين مشكلة تشنج القولون؛ فقد يضطر الطبيب لوصف بعض الأدوية للتخفيف من حدة من الأعراض كالأدوية المضادة للتشنج لعلاج الام البطن أو الأدوية المضادة للإسهال. 

  •  وفي حال تم تحديد الحالة المرضية المسببة لتشنج القولون سيقوم الطبيب بمحاولة علاج هذه الحالات باستخدام الأدوية المناسبة لكلٍ منها؛ فمثلاً يمكن أن يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية في حال وجود عدوى بكتيرية أو أدوية الستيرويدات القشرية (Corticosteroids) لعلاج التهابات الأمعاء. 

من قبل د. ميساء النقيب - الأحد ، 31 مايو 2020
آخر تعديل - الثلاثاء ، 9 يونيو 2020