متلازمة ذيل الفرس: أهم المعلومات

ما هي متلازمة ذيل الفرس؟ وما الذي قد يزيد من فرص إصابتك بها؟ ما الأعراض التي عليك توقعها وهل من علاج؟ أهم المعلومات من هنا.

متلازمة ذيل الفرس: أهم المعلومات

متلازمة ذيل الفرس هي مرض نادر يصيب الجهاز العصبي، فلنتعرف عليه أكثر فيما يلي.

ما هي متلازمة ذيل الفرس؟

في نهاية العمود الفقري من الأسفل توجد حزمة من الأعصاب الشوكية، اسمها مأخوذ من الكلمات اللاتينية التي تعني ذيل الفرس (cauda equina).

هذه الحزمة من الأعصاب مسؤولة بشكل عام عن نقل الرسائل العصبية بين الدماغ وأطراف الجسم السفلية والأعضاء الداخلية المتواجدة في منطقة الحوض، لذا فإنها تؤثر بشكل مباشر على حركة الأقدام وعلى القدرة على السيطرة على المثانة مثلاً.

وتنشأ هذه المتلازمة عندما تتضرر هذه الحزمة العصبية، ما قد يتسبب بمضاعفات كبيرة وخطيرة إذا لم يتم التعامل معها والسيطرة عليها في الوقت المناسب.

أسباب متلازمة ذيل الفرس

غالباً ما يصيب هذا المرض البالغين، ولكنه وفي بعض الحالات قد يصيب الأطفال الذي يعانون من مشاكل في عمودهم الفقري. وهذه أهم أسباب الإصابة:

  • التضيق الشوكي.
  • الإصابة بأورام في العمود الفقري.
  • التهابات العمود الفقري.
  • مشاكل خلقية مثل التشوه الشرياني الوريدي.
  • التعرض لحادث أو إصابة من نوع ما.
  • انزلاق القرص الحاد.
  • المضاعفات التي قد تطرأ بعد عملية جراحية في منطقة العمود الفقري.

وعدا الأسباب المباشرة المذكورة أعلاه، هناك مجموعة من العوامل التي قد ترفع من فرص الإصابة بالمرض، مثل:

  • السمنة والوزن الزائد وما يسببه من ضغط على الفقرات.
  • العمل في وظيفة تتطلب رفع الأثقال أو العمل البدني الشاق.

أعراض متلازمة ذيل الفرس

تختلف الأعراض وحدتها من حالة لأخرى، وهذه بعض الأعراض التي قد تظهر على المصاب:

  • ألم شديد في منطقة أسفل الظهر.
  • فقدان السيطرة على عمليات الإخراج والتبول، أو احتباس البول.
  • تأخر أو فقدان ردود الفعل العصبية الطبيعية في الأطراف السفلية.
  • مشاكل جنسية تظهر فجأة دون سبب واضح.
  • تنميل وخدران في الأطراف السفلية.
  • فقدان القدرة على الشعور بأجزاء الجسم التي تلامس ظهر الحصان عند ركوب الخيل تحديداً (هكذا يتم تقريب الصورة إلى ذهن المريض عادة، باستخدام هذا التشبيه).

تشخيص متلازمة ذيل الفرس

عادة ما يتم تشخيص المرض بعد إخضاع المريض لمجموعة من الإجراءات والفحوصات الضرورية، مثل:

  • صورة الرنين المغناطيسي، والتي تساعد على الحصول على صور واضحة للأعصاب وللحبل الشوكي.
  • صورة النخاع، وهي أحد أنواع صور الأشعة السينية التي يتم عملها للحصول على صورة واضحة للأعصاب في منطقة النخاع والحبل الشوكي.
  • صورة طبقية.
  • عمل فحص جسدي لتقييم ردود فعل الأعصاب وقوة العضلات، حيث قد يطلب الطبيب من المريض أن يجلس أو يقف أو يحاول رفع قدميه وتحريكهما أثناء جلوسه أو وقوفه.

علاج متلازمة ذيل الفرس

يعتمد أسلوب العلاج المتبع على مدى حدة الأعراض وتأثير المتلازمة على الجسم، وهذه بعض الخيارات المطروحة:

  • الجراحة، يجب إجراء الجراحة في الفترة التي تلي ظهور هذه الأعراض بمدة 24-48 ساعة لتلافي الأضرار الدائمة: 
    • ألم الظهر الحاد.
    • فقدان السيطرة على عمليات الإخراج والتبول.
    •  فقدان الإحساس بالأطراف السفلية.
    • إحساس مفاجئ بفقدان السيطرة على الأطراف السفلى.
  • العلاج الطبيعي لإعادة تأهيل العضلات وتحسين القدرة على المشي.
  • مسكنات الألم التي تساعد على تخفيف الالام المرافقة للمرض.
  • أدوية تساعد على استعادة السيطرة على عمليات الإخراج والتبول.

المضاعفات والتعقيدات

إذا لم يتم التعامل مع متلازمة ذيل الفرس والسيطرة عليها في الوقت المناسب، فقد تنشأ وتتطور المضاعفات الحادة التالية:

  • مشاكل جنسية وعجز جنسي.
  • ألم مزمن في الظهر والجسم بشكل عام.
  • ضعف وإرهاق مستمر في القدمين.
  • فقدان السيطرة كلياً على المثانة والحاجة لوضع قسطرة بولية.
  • شلل في الأطراف السفلية.
من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 31 مارس 2020