نخالة الشوفان: فوائد عديدة ورائعة

ما هي نخالة الشوفان؟ وما هي فوائدها المحتملة العديدة لصحتك ولجمالك؟ وهل لنخالة الشوفان أية أضرار محتملة؟ أهم التفاصيل والمعلومات في المقال التالي.

نخالة الشوفان: فوائد عديدة ورائعة

فلنتعرف فيما يلي على نخالة الشوفان وأهم فوائدها المحتملة لصحتك.

ما هي نخالة الشوفان؟ 

نخالة الشوفان هي الطبقة التي تقع أسفل القشرة الخارجية لحبة الشوفان، حيث تتكون حبوب الشوفان الكاملة من عدة طبقات وأجزاء، كما يلي:

  • جنين الشوفان (Germ): اللب الداخلي من حبة الشوفان.
  • السويداء (Endosperm): الطبقة المتوسطة من حبة الشوفان والتي تحيط بالجنين.
  • النخالة (Bran): القشرة التي تحيط بكل من الجنين والسويداء.
  • القشرة الخارجية (Hull): وهي الجزء الخارجي والذي غالبًا ما يتم التخلص منه، إذ أنه ليس قابلًا للأكل.

وتحتوي نخالة الشوفان بشكل خاص على نسب عالية من العديد من العناصر الغذائية الهامة للجسم، كما تتميز نخالة الشوفان بأنها خالية تمامًا من الجلوتين بطبيعتها، إلا في بعض الحالات الخاصة، حيث قد يحدث وأن تتلوث نخالة الشوفان بالجلوتين عند تصنيعها ومعالجتها جنبًا إلى جنب مع منتجات تحتوي على الجلوتين، مثل القمح، في بعض المنشات الصناعية.

غالبًا ما تحتوي منتجات الشوفان المختلفة على نسبة صغيرة من نخالة الشوفان، كما قد يتم إعادة إضافة نخالة الشوفان إلى حبوب الشوفان بعد طحنها لرفع قيمتها الغذائية.

القيمة الغذائية لنخالة الشوفان

يحتوي كل 100 غرام من نخالة الشوفان المطبوخة على:

  • 84 غرام من الماء.
  • 40 سعرة حرارية.
  • 3.21 غرام من البروتينات.
  • 2.6 غرام من الألياف الغذائية.
  • 10 ملليغرام من الكالسيوم.
  • 0.88 ملليغرام من الحديد.
  • 40 ملليغرام من المغنيسيوم.
  • 119 ملليغرام من الفسفور.
  • 92 ملليغرام من البوتاسيوم.
  • 0.52 ملليغرام من الزنك.
  • 7.7 ميكروغرام من السيلينيوم.
  • 0.96 ملليغرام من المنغنيز.
  • 0.16 ملليغرام من الثيامين.
  • 0.03 ملليغرام من فيتامين ب6.
  • 0.6 ميكروغرام من الفوليت.

كما تحتوي نخالة الشوفان على نسبة جيدة من بعض الفيتامينات والعناصر الغذائية الأخرى، مثل فيتامين ك وفيتامين ي.

فوائد نخالة الشوفان 

إليك قائمة بأهم الفوائد المحتملة لنخالة الشوفان:

1- تحسين صحة الجهاز الهضمي 

بسبب غنى نخالة الشوفان بالعديد من العناصر الغذائية الهامة، خاصة الألياف، فإن تناولها بانتظام قد يساعد على تحسين صحة الجهاز الهضمي، وذلك لقدرة الألياف المحتملة على:

  • تحسين الهضم ومكافحة بعض المشاكل الهضمية، مثل الإمساك.
  • تحسين صحة بكتيريا الأمعاء الجيدة.
  • تخفيف حدة الأعراض التي قد ترافق بعض أمراض الجهاز الهضمي، مثل: مرض كرون، داء الأمعاء الالتهابي.
  • خفض فرص الإصابة ببعض أمراض الجهاز الهضمي، مثل سرطان القولون.

2- تحسين صحة القلب والشرايين 

تحتوي نخالة الشوفان على نسبة جيدة من الألياف القابلة للذوبان والتي قد تساعد على تحسين صحة القلب وخفض فرص إصابة جهاز الدوران بالأمراض المختلفة، وذلك بسبب قدرة هذه الألياف المحتملة على:

  • خفض مستويات الكولسترول السيء في الجسم.
  • منع امتصاص وتراكم الدهون التي قد ترفع مستويات الكولسترول السيء.
  • خفض ضغط الدم المرتفع.

3- مكافحة السكري

بسبب غنى نخالة الشوفان بالألياف الغذائية المفيدة، فإن تناول هذا النوع من النخالة بانتظام قد يكون خيارًا جيدًا لمرضى السكري، خاصة مرضى السكري من النمط الثاني، وذلك بسبب قدرة الألياف المذكورة المحتملة على إبطاء وتيرة عمليات الهضم والامتصاص، مما قد يساعد على منع الرفعات المفاجئة في سكر الدم وتنظيم مستويات سكر الدم.

4- خفض الوزن

تساعد الأغذية الغنية بالألياف الغذائية بطبيعتها على كبح الشهية، لذا فإن تناول هذا النوع من الأغذية بانتظام ضمن حمية غذائية متوازنة قد يساعد على خسارة الوزن الزائد.

وتعمل الألياف الغذائية على كبح الشهية عبر:

  • إبطاء عمليات الهضم، وبالتالي الشعور بالشبع لفترات أطول وتناول سعرات حرارية أقل خلال اليوم.
  • تثبيط نشاط هرمون الجوع، وبالتالي التحكم في الشهية لفترات أطول ومنع الإفراط في تناول الطعام.

5- فوائد أخرى 

لا تقتصر الفوائد المحتملة لنخالة الشوفان على ما ذكر انفًا فحسب، بل قد يكون لها العديد من الفوائد المحتملة الأخرى، مثل:

  • خفض فرص الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، مثل مرض السكري.
  • تحسين صحة الدماغ والأعصاب.
  • تزويد الجسم بجرعة جيدة من البروتينات النباتية، وهو أمر قد يكون هامًا بشكل خاص للأشخاص الذين يتبعون حمية نباتية.
  • تزويد الأشخاص الذين يعانون من حساسية الجلوتين ببديل جيد عن منتجات الجلوتين، مثل القمح، بسبب خلو نخالة الشوفان من الجلوتين.
  • تخفيف حدة الأعراض التي قد ترافق بعض الأمراض والمشاكل الجلدية، مثل الأكزيما وجفاف الجلد.

محاذير وأضرار

رغم أن الفوائد المحتملة لنخالة الشوفان عديدة ومتنوعة، إلا أن تناول نخالة الشوفان قد يكون له بعض الأضرار المحتملة، كما يلي:

  • تحتوي نخالة الشوفان على نسبة عالية من الألياف الغذائية، لذا فإن تناولها بكميات كبيرة أو تناولها للمرة الأولى قد يتسبب في بعض المشاكل الهضمية، مثل: الإسهال، ألم البطن، النفخة والغازات.
  • قد تحتوي بعض أنواع نخالة الشوفان على الجلوتين، خاصة تلك التي تم تصنيعها في منشات تمت فيها معالجة أنواع أخرى من الحبوب الغنية بالجلوتين مثل القمح، لذا فإن تناول هذه الأنواع من نخالة الشوفان قد يلحق الضرر بالأشخاص الذين يعانون من حساسية الجلوتين.

لتجنب أضرار نخالة الشوفان المحتملة، يفضل إضافة هذا النوع من الأغذية إلى حميتك الغذائية بشكل تدريجي، كما يفضل اختيار الأنواع التي تم التأكد من خلوها التام من الجلوتين.

من قبل رهام دعباس - الأحد ، 12 يوليو 2020