تضخم الغدانيات

Adenoidhypertrophy

محتويات الصفحة

إن الغُدَّانيات هي أنسجة لمفاوية تنتمي إلى جهاز المناعة في الجسم وموقعها في البلعوم الأنفي وهي معروفة بعدة أسماء أخرى، مثل: السَّلائل (Polyps)، واللوزة الثالثة وغيرها، ولكن المصطلح الطبي لها هو الغُدَّانية حيث تشبه أنسجة الغُدَّانية أنسجة اللوزتين في البلعوم حيث لا يمكن مشاهدة الغُدَّانية عبر النظر مباشرة.

يوجد للطفل عند الولادة القليل من الأنسجة الغدانية، ومع النمو وكلما تعرض الطفل أكثر لعدوى في مسالك التنفس العلوية يزداد حجم الغُدَّانية بشكل أكبر. 

تتواجد الغُدَّانية في مكان استراتيجي في البلعوم الأنفي على مقربة من فتحات تصريف الأذنين المسؤولة عن موازنة الضغط في الأذن الوسطى، حيث يشكل هذا المكان حلقة وصل بين التهابات الأذن بأنواعها المختلفة وبين الغُدَّانية.

تصل الغُدَّانية إلى أوج حجمها في سن 3 - 6 سنوات، وفي مرحلة البلوغ يقل حجمها حتى تلاشيها تقريبًا وينبغي أن تؤخذ بعين الاعتبار الزيادة الطبيعية لحجم الغُدَّانية.

عندما يجري النظر في إجراء عملية جراحية يجب أن نضع في اعتبارنا أن هنالك أسبابًا أخرى لانسداد الأنف عند الأطفال، ولذلك فإن التشخيص الصحيح مهم للغاية.

أعراض تضخم الغدانيات

يمكن أن تسبب الزوائد الأنفية المتضخمة الكثير من المشاكل، فالأطفال أو الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب يتنفسون عن طريق الفم بسبب انسداد تجويف الأنف، حيث يزيد التنفس عن طريق الفم أثناء الليل الأعراض الآتية والتي تشمل:

  • انسداد واحتقان الأنف مشابه للبرد والسعال.
  • مشاكل الأذن، مثل: الألم وصعوبة السمع.
  • توقف التنفس أثناء النوم أو التنفس غير المنتظم أثناء النوم.
  • الشخير بسبب مشكلة التنفس.
  • التهاب الحلق وصعوبة في البلع.
  • انتفاخ الغدد في الرقبة.
  • مشاكل في التنفس عن طريق الأنف.
  • الأذن اللاصقة وهي عبارة عن مشاكل في السمع بسبب تراكم السوائل في الأذن الوسطى.
  • تشقق الشفاه وجفاف الفم.

أسباب وعوامل خطر تضخم الغدانيات

في الآتي توضيح لأبرز أسباب وعوامل خطر الإصابة بتضخم الغدانيات:

1. أسباب تضخم الغدانيات

تشمل ما يأتي:

  • الإصابة بالالتهاب

اللوزتين واللحمية تحبس الجراثيم التي تدخل الجسم ويمكن أن تتضخم نتيجة لاستجابتها الالتهابية، حيث تحدث الأسباب المعدية الرئيسة لتضخم الغدد اللمفاوية من الالتهابات الفيروسية، مثل: فيروس إبشتاين بار (Epstein – Barr virus)، أو الالتهابات البكتيرية، مثل: المكورات العقدية من المجموعة أ (group A Streptococcus).

حيث قد ينتج الالتهاب الغداني المزمن عن عدوى حادة متكررة أو عدوى مستمرة.

  • الحساسية والمهيجات

في بعض الحالات يمكن أن تسبب الحساسية والمهيجات أيضًا تضخم الغدد اللمفاوية، وذلك عندما تتلامس المواد المسببة للحساسية أو المهيجات مع النسيج الغداني فإن اللحمية لها استجابة التهابية مماثلة يمكن أن تتضخم من خلالها.

بالإضافة إلى أن حمض المعدة الناجم عن الارتجاع المعدي المريئي يمكن أن يؤدي إلى تهيج الأنسجة الغدانية، مما يؤدي إلى حدوث التهاب وتضخم اللحمية.

  • التعرض للتلوث والتدخين

على الرغم من أن تضخم الغدد اللمفاوية يحدث بشكل شائع عند الأطفال إلا أن البالغين الذين يعانون من زيادة التعرض للتلوث أو التدخين قد يكونون أيضًا عرضة لتضخم الغدد اللمفاوية بسبب التهيج.

  • أسباب أخرى

في بعض الحالات قد يرتبط تضخم الغدد اللمفاوية أيضًا بأورام الجيوب الأنفية، والأورام اللمفاوية، وعدوى فيروس نقص المناعة البشرية.

2. عوامل خطر الإصابة بتضخم الغدانيات

تشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

  • التهابات الحلق المتكررة أو اللوزتين.
  • ملامسة الفيروسات والجراثيم والبكتيريا المحمولة جوًا.

مضاعفات تضخم الغدانيات

إذا تم تشخيص اللحمية المتضخمة في الوقت المناسب فإنها لا تسبب الكثير من المضاعفات، حيث يمكن أن يعالج العلاج في الوقت المناسب المشكلة وقد يهدأ تدريجيًا أيضًا، وتتضمن بعض المضاعفات ما يأتي:

  • التنفس عن طريق الفم.
  • التحدث بنبرة أنف.
  • سيلان الأنف.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • فم جاف.
  • تنفس بصوت عال.

تشخيص تضخم الغدانيات

يتم تشخيص تضخم الغدة الدرقية عادةً من خلال الفحص البدني ومراجعة التاريخ الطبي للفرد، حيث غالبًا يشير التنفس الفموي المزمن أو التهابات الأذن الوسطى المستمرة أو مشاكل النوم إلى احتمال تضخم الغدد اللمفاوية.

إذا كانت الأعراض تشير إلى تضخم غداني محتمل فسيقوم ممارس الرعاية الصحية بفحص الأنف والحنجرة باستخدام مرآة خاصة في الفم أو منظار البلعوم الأنفي، حيث يتكون منظار البلعوم الأنفي من إدخال أنبوب مرن يسمى المنظار الداخلي عبر الأنف لتصور اللحمية، وفي بعض الحالات قد يتطلب التشخيص تقنيات التصوير، مثل: الأشعة المقطعية أو الأشعة السينية.

علاج تضخم الغدانيات

معظم الأفراد المصابين بالتضخم الغداني لا يعانون من أعراض وقد لا يحتاجون إلى علاج، في حالات الأعراض يركز العلاج على حل السبب الكامن وراء تضخم الغدد اللمفاوية حيث عادةً يتم علاج الالتهابات البكتيرية بدورة محددة من المضادات الحيوية اعتمادًا على العامل المسبب.

على عكس الالتهابات البكتيرية لا تستجيب الالتهابات الفيروسية للمضادات الحيوية وعادةً تحل نفسها في غضون 5 - 7 أيام، حيث يمكن علاج تفاعلات الحساسية بالكورتيكوستيرويدات (Corticosteroids) الأنفية أو الستيرويدات الفموية أو مضادات الهيستامين الفموية.

وفي الوقت نفسه يركز علاج الارتجاع الحمضي بشكل أساس على نمط الحياة وتعديل النظام الغذائي بالإضافة إلى استخدام مضادات الحموضة أو الأدوية المثبطة للأحماض.

في حالات التضخم الحاد أو المستمر قد تكون هناك حاجة إلى الاستئصال الجراحي للزوائد الأنفية وبالمثل إذا كان الفرد يعاني من التهاب الأذن الوسطى المستمر أو تراكم السوائل في الأذن الوسطى فقد تكون هناك حاجة أيضًا إلى استئصال اللحمية.

على الرغم من أن استئصال الغدة الدرقية يتطلب تخديرًا عامًا إلا أنه يمكن إجراؤه في العيادة الخارجية مع فترات نقاهة نموذجية تتراوح بين 48 - 72 ساعة.

الوقاية من تضخم الغدانيات

يحدث تضخم الغدد اللمفاوية بسبب العدوى والحساسية حيث يمكنك منع تطور مثل هذه الحالة لدى طفلك من خلال منحهم نمط حياة صحي يساعد في محاربة الالتهابات والحساسية.