الرضاعة في رمضان - الاعتماد على بدائل الحليب

الرضاعة والصيام

الرضاعة والصيام

يمكن للمراة التي لا تعاني من مشاكل صحية وطفلها  في حالة صحية جيدة، ان تصوم في شهر رمضان، دون اي قلق. اما بالنسبة للاطفال الذين يعانون من مشاكل صحية او الذين لديهم مشاكل في الرضاعة، فان صوم الام ينطوي على خطورة معينة، نظرا لان التغذية مهمة جدا لهؤلاء الاطفال بشكل خاص. نقدم لك نصائح مصورة عن الرضاعة الطبيعية في رمضان:

الصيام وحليب الام

الصيام وحليب الام

اظهرت بعض الابحاث ان هناك فرقا في تركيبة حليب الام المرضعة قبل الصوم وبين تركيبته خلال الصوم. هذا الاختلاف يتمثل بانخفاض كمية اللاكتوز (سكر الحليب) والفسفور خلال الصوم، وارتفاع كمية الكالسيوم والبروتين خلال الصوم ولم يظهر اي فرق بالنسبة للدهنيات.

هذه الفروق تعد صغيرة جدا بحيث انها لا تؤثر على الطفل السليم. اما بالنسبة للطفل الذي يعاني من مشاكل صحية فلها تاثير يجب اخذه بعين الاعتبار.

الاعتماد على بدائل الحليب

الاعتماد على بدائل الحليب

في حال كان الطفل يتناول بدائل الحليب، بالاضافة إلى الرضاعة، او يتناول الاطعمة الصلبة، ينصح بالاعتماد على البدائل والاطعمة كغذاء اساسي خلال ساعات الصوم.

اخذ قسطاً من الراحة قدر المستطاع

اخذ قسطاً من الراحة قدر المستطاع

يجب الاهتمام بأن تحظى المرأة المرضعة بالراحة، قدر المستطاع، وألا تجهد نفسها، بل أن تستريح خلال ساعات الصوم لتجنب التأثير السلبي على إنتاج الحليب.

الاكثار من السوائل

الاكثار من السوائل

عليك شرب كمية كبيرة من السوائل قدر المستطاع، خلال ساعات الافطار وخاصة قبل الرضاعة. ومن المفضل تجنب العصائر التي تحتوي على السكر والاكتفاء بالمياه. الكمية الموصى بها يومياً من الماء هي 8-12 كوباً. لكن احرصي على عدم شرب كل الكمية دفعة واحدة لكي لا تشعري بالانتفاخ مما قد يجعلك تستهلكين غذاء أقل.

الارضاع على فترات متقاربة

الارضاع على فترات متقاربة

عند انتهاء الصيام، ينصح بالارضاع على فترات متقاربة أكثر، لأن الجسم يقلل من إنتاج الحليب بعد الصيام، ومن أجل إعادة عملية إنتاج الحليب يجب تقريب الطفل من الثدي وارضاعه على فترات متقاربة فهذه العملية تزيد من ادرار حليب الثدي، اضافة الى الاهتمام بالإكثار من شرب السوائل وكذلك الحرص على التغذية السليمة.

تنظيم الوجبات

تنظيم الوجبات

يوصى للام المرضعة ان تحاول تنظيم وجباتها كل 3 - 4 ساعات بعد الإفطار. يمكنها تناول وجبات صغيرة ومتنوعة ومفيدة، يمكن ان تشمل هذه الوجبات، وجبة خفيفة مثل الفاكهة المجففة او الطرية او كاس من اللبن، لكن عليها تحديد كمية الحلويات.

التنويع في الاطعمة

التنويع في الاطعمة

ينصح بأن تحرص المرأة المرضعة على التنويع في الأطعمة خلال شهر رمضان، من خلال دمج جميع المجموعات الغذائية لكي تتمكن من الحصول على جميع الفيتامينات والمعادن التي يحتاج إليها جسم الطفل. فغذاؤها هو غذاء طفلها. ولكي توفر له الغذاء السليم يجب ان يكون غذاؤها سليما كذلك.

الامتناع عن بعض المشروبات والاطعمة

الامتناع عن بعض المشروبات والاطعمة

على الام المرضعة تجنب قدر المستطاع تناول المشروبات والأطعمة، مثل: القهوة، الشاي والبطيخ. التي تؤدي إلى فقدان الجسم للسوائل.

وجبة السحور

وجبة السحور

يوصى بتأخير وجبة السحور بقدر الامكان، وجعلها قريبة من موعد الامساك، اي بدء الصوم. يجب ان تحتوي وجبة السحور على الكربوهيدرات المعقدة والتي تزود الجسم بالطاقة كالخبز الاسمر او الحبوب الكاملة، والبروتين، الذي يؤخر الشعور بالجوع  كالبيض او الحليب ومشتقاته او البقوليات. والحرص على تناول الخضار والفواكه والاغذية العالية بالالياف والتي تقي الامساك وتمد الجسم بالعديد من المعادن. اضافة الى انه عليك التركيز على تناول بعض الاطعمة المحفزة لادرار الحليب، كالشوفان والحلبة.

التوقف عن الصوم

التوقف عن الصوم

ننصحك في هذه الحالات بالتوقف عن الصيام:

  • إذا شعرت بصداع شديد أو هبوط الضغط وإجهاد عام.
  • انخفاض واضح في سكر الدم ودوخة.
  • اذا شعرت ان كمية الحليب في الثدي قلة بشكل ملحوظ.
  • ملاحظة تغيير في نمو الرضيع ووزنه.
  • عند ظهور اي عرض صحي غير طبيعي، يجب عليك مراجعة الطبيب.
من قبل منى خير