أسباب وقوف الحلمتين وتهيجهما

ما هي أسباب وقوف الحلمتين؟ وما العوامل التي قد تؤدي للإصابة بالتهاب أو ألم في حلمة الثدي؟ أهم المعلومات والتفاصيل في المقال التالي.

أسباب وقوف الحلمتين وتهيجهما

قد تتسبب محفزات عابرة أو مرضية بوقوف الحلمتين أو ألم ملحوظ وربما تقرحات ومشكلات أخرى في الحلمتين. فما هي أسباب وقوف وتهيج الحلمتين؟ إليك قائمة بأهمها:

أسباب وقوف الحلمتين وتهيجهما

1. التغيرات الهرمونية

تعد التغيرات الهرمونية التي قد تطرأ على جسم المرأة خلال مراحل معينة من حياتها من أسباب وقوف الحلمتين وتهيجهما، لا سيما التغيرات التي تطرأ نتيجة أمور مثل:

  • الدورة الشهرية: حيث تتأثر الحلمتان بتزايد إنتاج هرمون البروجسترون في الجسم قبل وأثناء دورة الحيض.
  • بلوغ سن انقطاع الطمث: حيث يتأثر الثديان والحلمتان بالتغيرات الهرمونية الحاصلة في الجسم، مما قد ينعكس على هيئة ألم أو تهيج  في منطقة الثدي عمومًا.
  • تناول موانع الحمل الفموية: قد تتسبب حبوب منع الحمل الهرمونية بتأثير في الجسم يحاكي تأثير الهرمونات خلال فترة الحمل، مما قد يسبب ظهور تغيرات مؤقتة في الثدي.
  • الحمل: يعد الحمل من الأسباب الشائعة لبعض التغييرات التي قد تطرأ على الثديين، مثل وقوف الحلمتين أو ألم أو تهيج الثدي، وغالبًا ما يظهر هذا النوع من الأعراض بشكل خاص خلال الثلث الأول من الحمل.

2. الخضوع لثقب الحلمة

قد تلجأ بعض النساء لعمل ثقب تجميلي في مناطق مختلفة من الجسم، بما في ذلك الحلمة، وهذا النوع من الإجراءات قد يتسبب بظهور بعض المضاعفات الصحية إن لم يتم الاعتناء بالحلمة المثقوبة بشكل صحيح أثناء فترة تعافيها.

وهذه بعض التغيرات والمؤشرات التي قد تعني التهاب الحلمة: ألم ودفء وتهيج الحلمة، وتورم الحلمة، وتعب عام في الجسم، وطفح جلدي، والام في الجسم، واحمرار في موضع الثقب، وحمى، وإفرازات غريبة من الحلمة.

3. الاحتكاك المستمر

أحد أسباب وقوف الحلمتين وتهيجهما هو تعرض الحلمات للاحتكاك المستمر بسطح ما، وهو أمر شائع الحدوث أثناء ممارسة بعض أنواع التمارين الرياضية مثل الجري، وقد يزداد الأمر سوءًا نتيجة ممارسة واتباع بعض العادات الخاطئة أثناء ممارسة الرياضة، مثل:

  • ارتداء ملابس رياضية مصنوعة من قماش خشن.
  • ارتداء المرأة لحمالة صدر مصنوعة من قماش ناعم وغير مناسب للرياضة.

وفي حال لم يتم تدارك الأمر بسرعة، قد يتحول التهيج الحاصل نتيجة الاحتكاك إلى نزيف وتشققات في الحلمة.

4. الإصابة بمشكلات في الثدي

إليك قائمة بأهم المشكلات التي قد تصيب الثديين مسببة وقوف الحلمتين أو تهيجهما أو حتى ألمًا عامًا في الثدي بكامله:

5. الرضاعة

قد تكون أسباب وقوف الحلمتين أو تهيجهما هي عملية الرضاعة، فعندما يقوم الطفل بالتقام حلمة الثدي بشكل غير صحيح أو غير محكم. 

قد يتسبب هذا بألم وتهيج الحلمة طوال جلسة الرضاعة، وفي بعض الحالات قد يؤدي ما يحصل إلى تشقق ونزيف الحلمة.

من الممكن تجنب مضاعفات الرضاعة المذكورة انفًا أو تخفيف حدتها عبر اتباع بعض النصائح البسيطة، مثل:

  • ترطيب حلمة الثدي بقطرات من حليب الثدي قبل بدء جلسة الرضاعة.
  • ارتداء حمالة صدر قطنية تناسب بشرة الثدي.
  • تطبيق بعض المراهم الطبية على الحلمة بانتظام.

6. أسباب أخرى

لا تقتصر أسباب وقوف الحلمتين وتهيجهما على ما ذكر انفًا فحسب، بل هناك العديد من الأسباب المحتملة الأخرى والمحفزات التي قد تؤدي لوقوف الحلمتين، مثل:

  • الشعور بالبرد وانخفاض درجة الحرارة.
  • الإصابة ببعض الأمراض، مثل: مرض باجيت، والأكزيما، ومرض القلاع، والتهاب الجلد.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل أدوية الاكتئاب.
  • التحفيز الجنسي.
  • رد فعل تحسسي تجاه بعض المواد أو الأقمشة التي يتم استخدامها في الحياة اليومية.
من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 1 سبتمبر 2020