مصطلحات بطاقات العناصر الغذائية

قد تساعدك قراءة العناصر الغذائية في اختيار النظام الغذائي الصحي والتأكد من تناول الأطعمة الآمنة. هنا دليل لبعض مصطلحات ملصقات الطعام الشائعة.

مصطلحات بطاقات العناصر الغذائية

توفر بطاقات العناصر الغذائية، مجموعة واسعة من المعلومات حول الأغذية. ولكن فهم كل هذه المعلومات أمر مهم إذا أردنا الاستفادة منها، على سبيل المثال، ماذا يعني إذا تم تصنيف منتج غذائي ب"خفيف" أو "مخفف" أو "بدون سكر مضاف"؟

هذه هي القواعد التي يجب أن يتبعها مصنعي المواد الغذائية لمنع الادعاءات الكاذبة أو الأوصاف المضللة، وهناك توجيهات واضحة لما يجب أن تظهره الملصقات على العلب أو ما لا تظهره.

نشرح أدناه بعض مصطلحات الملصقات الأكثر شيوعاً.

يستخدم خلال ويفضل استخدامه قبل:

يستخدم خلال

ستلاحظ تواريخ "يستهلك خلال" على الأغذية التي تفسد بسرعة، مثل السمك المدخن، منتجات اللحوم و السلطات الجاهزة.

لا تستخدم أي طعام أو شراب بعد نهاية تاريخ "يستهلك خلال" على الملصق، حتى لو كان شكله ورائحته جيدة.  هذا لأن استخدامه بعد هذا التاريخ سيعرض حياتك للخطر.

ليكون تاريخ "يستهلك خلال" دليلاً صحيحاً، عليك أن تتبع تعليمات التخزين مثل " احفظها في الثلاجة". إذا لم تتبع هذه التعليمات، سيفسد الطعام بسرعة أكبر، وستكون عرضة لخطر التسمم الغذائي.

وبمجرد فتح الطعام المزود بتاريخ "يستهلك خلال"، عليك أن تتبع أي تعليمات مثل "تناوله خلال ثلاثة أيام من الفتح"

ولكن تذكر، اذا كان "يستهلك خلال" غداً، يجب عليك استخدام الغذاء بحلول نهاية الغد، حتى إذا قال الملصق "تناوله في غضون أسبوع من الفتح" ولم تقم إلا بفتح الطعام اليوم.

إذا أمكن تجميد المواد الغذائية فإن صلاحيتها يمكن أن تمتد لما بعد تاريخ "يستهلك خلال".  ولكن تأكد من اتباع التعليمات على العلبة، مثل " اطبخها مجمدة" أو "ذوبها جيدا قبل الاستخدام واستخدمها في غضون 24 ساعة".

يفضل استخدامها قبل

يظهر تاريخ "يفضل استخدامها قبل" على مجموعة واسعة من الأغذية المجمدة، المجففة والمعلبة والأطعمة الأخرى.

يعني تاريخ "يفضل استخدامه قبل" الجودة، وليس السلامة.   عندما يمر التاريخ، لا يعني هذا أن الطعام سيكون ضاراً، لكنه قد يبدأ بفقدان نكهته و ملمسه.

يمكن تناول البيض بعد يوم أو يومين من تاريخ الصلاحية طالما تم طهيه مباشرة حتى يصبح بياض البيض و صفاره صلباً, أو تم استخدام البيض في الأطعمة المطبوخة كلياً مثل الكيك.

طهي البيض حتى يصبح  صلباً سيقتل أي بكتيريا مثل السلامونيلا. ويجب على الأشخاص الذين يندرجون تحت المجموعة التي تتعرض للخطر ألا يتناولون سوي البيض المطبوخ جيداً أو الأطعمة التي تحتوي على البيض. تحتوي هذه الأطعمة على:

  • الرضع وحديثي المشي
  • كبار السن
  • الحوامل
  • المرضى

تذكر، سيكون تاريخ "يفضل استخدامها قبل" دقيقاً فقط إذا تم تخزين المواد الغذائية وفقا للتعليمات على الملصق، مثل "خزنه في مكان بارد وجاف" أو "احفظها في الثلاجة عند الفتح".

يعرض حتى ويباع في:

غالباً ما تظهر علامات التاريخ مثل "يعرض حتى" أو "بباع في" قرب أو بجانب تاريخ "يٌفضل استخدامه قبل" أو "يستخدم خلال".  هذه التعليمات موجهة لأصحاب المتاجر، وليس للزبائن.

تواريخ "يستخدم في" و "يفضل استخدامه قبل" هي التواريخ المهمة التي عليك البحث عنها.

ادعاءات صحية:

يعطي تغليف الأطعمة ادعاءات صحية للغذاء، مثل، "تساعد في الحفاظ على صحة القلب"، أو "تساعد في الهضم".

تم وضع قواعد معينة لمنع إساءة استخدام الادعاءات منذ 2007. يجب أن تستند أي ادعاءات حول الفوائد الغذائية والصحية للغذاء على أدلة علمية. ويتم استخدام أي ادعاءات معتمدة من جانب اللجنة الأوروبية على عبوات الأطعمة.

يتم السماح بالادعاءات العامة حول فوائد الصحة العامة، مثل "صحي" أو "جيد لك"، إذا تم إرفاقها بادعاءات موافق عليها. مما يعني أنه يجب دعم هذه الادعاءات بأدلة توضح لماذا يعتبر الطعام "صحياً".

لا يسمح لبطاقات العناصر الغذائية بأن تدعي أن طعاماً ما يعالج أو يمنع أو يداوي أي مرض أو حالة طبية.  لا يعطى هذا النوع من الادعاءات إلا للأدوية المرخصة.

خفيف أو مخفف

أن تقول أن الغذاء "خفيف" أو "مخفف"، يجب أن يكون على الأقل أقل ب 30% في قيمة أساسية واحدة على الأقل، مثل السعرات الحرارية والدهون، من المنتجات القياسية.

يجب أن يشرح ملصق المادة الغذائية بدقة ما قد يقلله وما مقداره، مثلاً "خفيف: 30% دهون أقل". 30% دهون أقل.

للحصول على الصورة الكاملة حول منتج ومقارنتها بشكل صحيح مع أطعمة مماثلة، ستحتاج إلى إلقاء نظرة فاحصة على ملصق الصلاحية الغذائية. أسهل طريقة لمقارنة المنتجات هو أن تنظر إلى المعلومات لكل 100جرام.

قد تفاجئ بمقدار الاختلاف الصغير بين الأطعمة التي تحمل الادعاءات وتلك التي لا تحمل. يحتوي نوع "خفيف" أو "مخفف" من ماركة معينة من رقائق البطاطا نفس كمية الدهون والسعرات الحرارية التي يحويها النوع القياسي من ماركة أخرى.

يمكن أن يحتوي هذا البسكويت المغري الذي يدعي بأنه قليل الدهون سعرات حرارية أكثر مما تعتقد، لذلك دقق ببطاقة العناصر الغذائية جيداً.

قليل الدهون

يمكن أن يعطى ادعاء أن غذاء ما قليل الدهون فقط حين لا يحتوي المنتج أكثر من 3جرام من الدهون لكل 100جرام للمواد الصلبة أو 1.0جرام من الدهون لكل 100مليمتر للسوائل (1.8جرام من الدهون لكل 100مل للحليب متوسط الدسم).

لا سكر مضاف أو غير محلى

تشير "دون سكر مضاف" أو "غير محلى" إلى السكر أو المحليات التي تضاف كمكونات.  لا يعني ذلك أن الطعام لا يحتوي على السكر.

ستخبركم قوائم المكونات على المنتجات الغذائية مع الملصقات "خالية السكر" و "غير محلى" ما هي المكونات المستخدمة، بما في ذلك ما أنواع المحلي والسكر.  غالباً ما يمكنك إيجاد المعلومات حول كمية السكر الموجود في الطعام في ملصق الصلاحية الغذائية.

لا سكر مضاف

يعني عادة أن المادة الغذائية لم يضف إليها السكر كمكون.

لا يزال بإمكان المواد الغذائية التي "لا تحوي سكر مضاف" أن تكون حلوة المذاق، وما زال بإمكانها أن تحتوي السكر.

توجد السكريات بشكل طبيعي في طعام مثل الفاكهة والحليب. ولكن لسنا بحاجة لخفض هذه الأنواع من السكر: بل الطعام الذي يحتوي سكر مضاف هو الذي علينا تقليله.

لمجرد أن المادة الغذائية "دون سكر مضاف"، لا يعني بالضرورة أنها تحتوي على نسبة منخفضة من السكر.  قد يحتوي الطعام على مكونات تحتوي على نسبة عالية من السكر الطبيعي (مثل الفاكهة)، أو قد يوجد فيها حليب مضاف، الذي يحتوي على اللاكتوز، وهو نوع من السكر الذي يوجد طبيعياً في الحليب. 

الطعام غير المحلى

يعني هذا عادة أنه لم تتم إضافة سكر أو محلي للطعام لجعله حلو المذاق. ولا يعني هذا بالضرورة أن الطعام لن يحتوي على سكريات موجودة طبيعياً في الفاكهة أو الحليب.

المكونات

يتم إدراج المكونات في الطعام، بما فيها الإضافات، في ترتيب تنازلي للوزن في وقت ليتم استخدامها لصنع المادة الغذائية.  إذا تم استخدام المنكهات، يجب أن يذكر ملصق الصلاحية ذلك.  يجب أن تسلط قائمة المكونات الضوء أيضاً على المواد المثيرة للحساسية (الأطعمة التي يتحسس منها بعض الأشخاص)، مثل البيض، المكسرات، فول الصويا عند استخدامها كمكونات.

بالإضافة لهذه المعلومة، يجب أن يوجد أيضاً اسم المصنع وعنوانه، علامة تاريخ، تعليمات التخزين السليم ووزن المنتج.

معلومات التغذية

غالباً ما تلاحظ في بطاقات العناصر الغذائية على علب الطعام إعطاء تجزئة للنسب الغذائية للطعام.

فرض القانون حديثاً على المصنعين تقديم هذه المعلومة سواء إذا قدم المنتج أيضاً ادعاء غذائي مثل "قليل الدسم"، أو ادعاء صحي مثل "الكالسيوم يساعد على بناء عظام قوية"، أو إذا تمت إضافة فيتامينات ومعادن إلى المنتج.  وغالباً ما يقدم المصنعون المعلومات الغذائية طوعاً. وسيتم تقديم هذه المعلومات بداً من ديسمبر 2016 بموجب قوانين الإتحاد الأوروبي الجديدة, بصر النظر عما إذا تم وضع هذه الادعاءات الغذائية أو الصحية أو تم إضافة الفيتامينات والمعادن إلى المنتج.

عند إعطاء معلومة غذائية على بطاقات العناصر الغذائية، يجب كحد أدنى، تبعاً للقوانين الجديدة، إظهار كمية كل من التالي لكل 100 جرام أو 100 مل من الطعام:

  • الطاقة (في كيلو جول وكيلو كالوري)
  • الدهون (جرام)
  • المشبعات (جرام)
  • الكربوهيدرات (جرام)
  • السكريات (جرام)
  • البروتين (جرام)
  • الأملاح (جرام)
  • بالإضافة إلى كمية أي مادة غذائية تم وضع ادعاء لها

سترى أيضاً في بعض الأحيان كميات لكل وجبة أو لكل حصة، لكن يجب أن يكون هذا بالإضافة إلى تجزئة 100 جرام أو 100 مليتر.  تذكر قد تختلف فكرة المصنعين حول ما يشكل "وجبة" أو "حصة" عن معاييرك.

المصطلحات الشائعة المستخدمة في المعلومات الغذائية موضحة أدناه:

الطاقة

هذه هي كمية الطاقة التي سيقدمها لك الطعام عند أكله.

يتم قياسها بالكيلو جول (كج) والسعرات الحرارية (كيلو كالوري)، ويشار إليها عادة بالسعرات الحرارية. يحتاج الرجل العادي حوالي 10.500كج (2.500 سعرة حراري) يومياً للحفاظ على وزنه. بالنسبة للمرأة عادية فالمعدل اليومي حوالي8.400 كج (2.000 كيلو كالوري). 

الدهون

يوجد نوعان رئيسيان من الدهون الموجودة في الطعام: المشبعة وغير المشبعة.  كجزء من نظام غذائي صحي، علينا أن نحاول خفض الغذاء الذي يحتوي نسبة عالية من الدهون المشبعة. يخبرك ملصق الصلاحية الغذائية مقدار الدهون الكلية التي يحتويها الطعام.

يمكن أن يجعلنا تناول كمية كبيرة من الدهون أكثر احتمالاً لزيادة الوزن لأن الأطعمة الغنية بالدهون غنية بالطاقة (كيلو جول وكيلو كالوري).  تزيد زيادة الوزن من خطر إصابتنا بمشاكل صحية خطيرة، مثل مرض السكري من النوع 2، ارتفاع ضغط الدم، فضلاً عن مرض القلب التاجي.

المشبعات

إن تناول نظام غذائي يحتوي على دهون مشبعة أقل قد تزيد من مستوى الكولسترول في الدم. حيث أن تناول الأطعمة عالية الكولسرول تزيد من خطورة الإصابة بأمراض القلب. كجزء من نظام غذائي صحي علينا أن نحاول خفض الغذاء الذي يحتوي نسبة عالية من الدهون المشبعة.

يمكن أن يرفع تناول نظام غذائي غني بالدهون المشبعة مستوى الكولسترول في الدم. قد تساعدك قراءة بطاقات العناصر الغذائية على التقليل من الدهون المشبعة.

الكربوهيدرات

يوجد نوعان من الكربوهيدرات التي تتحول في الجسم إلى طاقه بسيطة ومعقدة.

وغالبا ما تدرج الكربوهيدرات البسيطة على بطاقات العناصر الغذائية بأنها "كربوهيدرات (السكريات)".  يشمل هذا السكريات المضافة والسكريات الطبيعية الموجودة في الفاكهة والحليب.

وتسمى الكربوهيدرات المعقدة النشويات.  تشمل النشويات   الخبز، الحبوب، ألأرز المعكرونة والبطاطا. يجب أن نحصل على معظم طاقتنا من الكربوهيدرات المعقدة بدلاً من التي تحتوي على السكر. حاول اختيار أصناف الحبوب الكاملة من الأطعمة النشوية على قدر الإمكان.

أحياناً سترى فقط الرقم الكلي للكربوهيدرات في ملصق صلاحية التغذية.  يشمل هذا الكربوهيدرات من الكربوهيدرات المعقدة ومن الكربوهيدرات البسيطة.

السكريات

توجد السكريات بشكل طبيعي في الأطعمة مثل الفاكهة والحليب، ومع ذلك نحن لسنا بحاجة لخفض هذه الأنواع من السكريات.  يتم إضافة السكريات أيضاً إلى مجموعة واسعة من الأطعمة مثل الحلويات، الكعك، البسكويت والشوكولاتة، وهذه الأنواع من الأطعمة السكرية يجب علينا تقليلها.

العديد من الأطعمة التي تحتوي على السكريات المضافة تحتوي أيضاً على الكثير من الطاقة (ك جول / سعر حراري) لذلك يمكن أن يسهم تناول هذه الأطعمة في زيادة وزنك.

يمكن أن تسبب الأطعمة والمشروبات السكرية أيضاً تسوس الأسنان، وخصوصا عندما تؤكل بين الوجبات.

غالباً ما تخبرك بطاقات العناصر الغذائية ما هو مقدار السكر في الطعام. ويشمل هذا السكريات المضافة والسكريات الطبيعية الموجودة في الفاكهة والحليب. يمكنك مقارنة بطاقات العناصر الغذائية واختيار الأطعمة ذات نسبة سكر أقل.

البروتين

يحتاج الجسم إلى البروتين للنمو وإصلاح نفسه.  كما يحصل معظم البالغين على كمية بروتين أكثر من كافية من أجل حاجاتهم.  وتشمل الأطعمة الغنية بالبروتين اللحوم، الأسماك، الحليب، منتجات الألبان، البيض، الفول، العدس والمكسرات

الملح

يشمل مصطلح "الملح" على بطاقات العناصر الغذائية جميع الصوديوم الموجود في الطعام.  في حين أن معظم الصوديوم يأتي من الملح (كلوريد الصوديوم)، يمكن أن يتواجد بعضها طبيعياً في الغذاء. كما يمكن أن تأتي من مكونات منشطة ومواد مضافة.

يمكن أن يرفع الملح الكثير مستوى ضغط الدم، مما يجعلك عرضة لخطر متزايد من المشكلات الصحية مثل مرض القلب والسكتة الدماغية.

ويؤدي تقليل من تناول الملح إلى خفض ضغط الدم, مما يعني أن خطر تعرضك للسكتة الدماغية أو الإصابة بأمراض القلب سيقل.

اعرف المزيد عن الملح والكمية الواجب تناولها كجزء من نظام غذائي صحي في: أضرار الملح.

من قبل ويب طب - الخميس ، 5 نوفمبر 2015
آخر تعديل - الأحد ، 5 يونيو 2016