المبيضة

Candida
محتويات الصفحة

المُبْيَضَّة (Candida)، هي نوع من الفطريات التي تتكون على شكل خميرة (Yeast)، أحادية الخلية، يتراوح حجمها بين 4-6 ميكرون،  وتتكاثر عبر التَبَرْعُم (budding) وتشكل مستعمرات رطبة ومخاطية. هنالك 150 نوعًا مختلفًا من هذه الفطريات، لكن 9 أنواع منها، فقط، معروفة على أنها المسبب الأساسي للأمراض لدى البشر، والتي يطلق عليها الاسم الشامل: داء المبيضات (Candidiasis). 

المبيضة هي جزء من النمو (Flora) الطبيعي داخل الأمعاء، الجلد والمهبل. وتعتبر المبيضة، خاصة المبيضة البيضاء (Candida  albicans)، المسبب الاكثر شيوعًا لأمراض العدوى الفطرية لدى بني البشر، والتي تصيبهم مرة واحدة، على الأقل، خلال حياتهم. معظم الإصابات بالعدوى ليست خطيرة وهي تصيب الأغشية المخاطية في الجسم (تجويف الفم، المهبل)، كما تصيب خلايا الظهارة (epithelium) في جهاز الهضم، والجلد والأظافر وأنسجة  اللُّحْمَة (Hypodermis).

يمكن للمبيضة أن تسبب تلوثا عميقا ومنتشرا في الجسم، خاصة لدى المرضى الذين يخضعون للعلاج في المستشفيات أو المصابين بضعف جهاز المناعة.

أعراض المبيضة

الأعراض السريرية الأكثر انتشارا هي إنتان الدم - Sepsis (وجود مبيضات بالدم - Candidemia)، تلوث المسالك البولية وتلوث العيون. كما يمكن أن يصاب أي عضو داخلي  (واحد أو أكثر) بهذا التلوث مثل القلب، الدماغ، الرئتين، الكبد، الطحال، أو الأمعاء. في حال أصيبت  هذه الأعضاء فإن ذلك  يزيد من نسبة الوفاة بالمُبْيَضَّة (ثلث الى نصف المرضى). 

تشخيص المبيضة

يعتمد التشخيص على المظهر السريري (في التلوث الذي يصيب الجلد والأغشية المخاطية)، بالإضافة الى فحوصات مجهرية لعينات أخذت من الأعضاء التي أصيبت بالتلوث. ووفقًا لنتائج العينات الدموية (blood cultures) أو العينات المأخوذة من الأعضاء المصابة (organ cultures). ولا تزال الاختبارات الجزيئية (Molecularic tests) والمصلية (tests Serologic) في مراحل تطور مختلفة، لكنه لا يتم استغلالها بشكل اعتيادي.

علاج المبيضة

هنالك أدوية فعالة تعطى كعلاج موضعي أو نظامي، وهي تشمل، في الأساس، أدوية من مجموعة الإزولات (Azoles)، البوليينات (Polyenes)، والأخينوكاندينات (Echinocandins). أما الدواء النظامي الذي يعتبر الأكثر استعمالا فهو من نوع فلوكانازول (Fluconazole) الذي يتميز بنجاعته وأمانه.