ضربات قلب هاربة

Escape Heart Beat
محتويات الصفحة

ضربات قلب هاربة (Escape Heart Beat) تعرّف بأنها ضربة من مصدر خارجي (أي أن مصدرها ليس العقدة الجيبية - Sinus node) تحدث في وقت متأخر عن المتوقع لظهور ضربات القلب التالية بحسب معدل نظم القلب الأساسي. من الممكن ظهور ضربات القلب البطينية الهاربة كضربة وحيدة أو كضربتين هاربتين متتاليتين. الحالة التي تظهر فيها سلسلة متتابعة من ثلاث ضربات قلب هاربة، أو أكثر، تسمى "نَظمُ الإفلات" (Escape rhythm).

العامل المسبب للضربات الهاربة هو التأخر في  إنتاج الدفعة (impulse) الكهربائية لنظم القلب الأساسي, أو في توصيلها, نتيجة لتوقف نشاط الجيب (توقف جيبي المنشأ - sinus arrest), من محصر جيبي - أذيني أو محصر أذيني - بطيني. في الواقع, ضربة القلب الهاربة هي ظاهرة ثانوية وتعمل كآلية إنقاذ, وهي تمنع التوقف الأكثر طولا لنبض القلب. يمكن أن تكون الضربة الهاربة "فوق أذينية" (من منطقة العقدية الأذينية - البطينية) أو بطينية.

تتواجد على طول جهاز التوصيل عدة ناظمات (pacemaker) بسرعة ذاتية مختلفة وبطرق مختلفة في رد الفعل على تحفيزات الجهاز العصبي المستقل (Autonomic nervous system). ناظمة القلب الطبيعية هي مجموعة خلايا قادرة على إنتاج تفعيل ذاتي دوري بسرعة معينة والتسبب بتشغيل كل العضلة في القلب بهذه السرعة. بشكل عام، هنالك في ثلاث مناطق مختلفة, على طول جهاز التوصيل, خلايا ذات قدرة إنظام (pacing). في العقدة الجيبية, في منطقة العقدة الأذينية البطينية وعلى طول ألياف بوركينيي (purkinje fibers) في بُطينَيّ القلب. في الوضع السليم، تشكل العقدة الجيبية (Sinus node) ناظمة القلب الأساسية. سرعة النظم الداخلي من هذه الناظمة هي الأعلى ولذلك تؤدي إلى إبطال فاعلية (reset) الناظمات الأخرى. الوظيفة الفيزيزلوجية لباقي الناظمات هي البقاء في موضع الانتظار, أن تكون جاهزة "لأخذ القيادة" في حال فشل جهاز الإنظام السليم في القلب. تحدد هذه الناظمات سرعة ضربة القلب الهاربة.

كما ذكرنا, هنالك مصدران يسببان ضربات قلب بطينية هاربة: 1- الناظمة من منطقة العقدة الأذينية البطينية القادرة على إنتاج 40 - 60 نبضة في الدقيقة. 2-  الناظمة البطينية على طول جهاز التوصيل البطيني مع قدرة إنظام بسرعة 20 - 40 نبضة في الدقيقة.

وللمقارنة, فإن سرعة إنظام العقدة الجيبية هي 60 - 100 نبضة في الدقيقة.

يمكن التمييز بين أنواع الناظمات المذكورة أعلاه بحسب سرعتها وبحسب عرض المُرَكّب QRS (في تخطيط كهربية القلب). عندما يكون مصدر الإنظام من العقدة الأذينية البطينية يكون عرض المُرَكّب (QRS (QRS complex ضيقا بينما يكون هذا المركّب عريضا في الناظمة الخارجية.

نَظمُ الإفلات (Escape rhythm)، النظم الخارجي, معرّف بأنه ثلاث ضربات قلب أو أكثر مصدرها ليس العقدة الجيبية, وبسرعة أبطأ من نظم القلب الأساسي. يتشكل هذا النظم كرد فعل على نظم قلبي بطيء (بطء القلب – Bradycardia) أو على وجود محصر ما, ووظيفته الحفاظ على النشاط الحيوي للقلب وأن يضمن أن يكون النتاج القلبي (Cardiac Output) كافيا. مميزات النظم الخارجي تشبه تلك الخاصة بالضربة الهاربة. كما يتم تصنيف هذا النظم أيضا كإفلات أذيني بطيني (AV junctional escape rhythm) أو بطيني (Ventricular escape rhythm).

نَظم إفلات وصلي أذيني بطيني (AV junctional escape rhythm) نظم خارجي مصدره من العقدة الأذينية البطينية. في تخطيط كهربية القلب (Electrocardiography) يمكن رؤية مركّبات QRS ضيّقة بسرعة 40 - 60 في الدقيقة, وأحيانا يمكن رؤية أمواج P رجوعيّة (Retrograde) (أي أن اتجاه توصيلها من الأسفل إلى الأعلى) القادرة على استباق مركّب الـ QRS, الاختباء في داخله أو الظهور في آخره. يمكن وقوع أحداث هذا النظم بسبب تحفيز مُبهمي (vagal stimulation) قوي ولذلك فهي شائعة لدى الأطفال أو الرياضيين, كما يمكن أن تكون ثانوية لبطء القلب ولحصر أذيني بطيني أو علامة مبكرة على  تسمم بالديجيتال (Digitalis intoxication) – وهي جنس من الأعشاب الطبية المقوية للقلب.

نَظم إفلات بطيني (Ventricular escape rhythm) يتميز بمركّب QRS عريض بسرعة 20 - 40 في الدقيقة. الحصر بدرجة ثالثة للعقدة الأذينية البطينية هو مسبب شائع لهذا النبض.