التهاب الأعصاب الطرفية: أهم المعلومات

ما هو مرض التهاب الأعصاب الطرفية؟ وما هي أعراضه وأسبابه؟ وهل من طرق للعلاج والسيطرة على هذا المرض؟ إليك الملف الكامل.

التهاب الأعصاب الطرفية: أهم المعلومات

الجهاز العصبي هو أحد الأجهزة الهامة جدًا في الجسم، ويوجد الكثير من الأمراض التي قد تسبب خللًا فيه ومن ضمنها التهاب الأعصاب الطرفية، والتي سنذكر أبرز المعلومات عنه بتفصيل في ما يأتي:

ما هو التهاب الأعصاب الطرفية؟

أولًا يجب معرفة أن الجهاز العصبي يعمل على وصل أعصاب الدماغ والحبل الشوكي والجهاز العصبي المركزي بالأعصاب في أطراف الجسم وأجزائه المختلفة، مثل: الذراعين، واليدين، والقدمين، والفم، والأعضاء الداخلية، والوجه.

ينشأ مرض التهاب الأعصاب الطرفية عندما يحصل خلل في الأعصاب التي تمتد لأطراف الجسم، حيث تتضرر أو يحصل تلف دائم فيها، الأمر الذي يخل بوظيفة الأعصاب، إذ:

  • قد تبدأ الأعصاب بإرسال رسائل ألم خاطئة للدماغ دون وجود أي سبب للألم.
  • قد لا ترسل الأعصاب للدماغ رسائل الألم عندما يكون هناك مسبب فعلي للألم.

تتعدد الأسباب لما يحصل، ومنها: إصابات، وأمراض معينة، والتهابات وعدوى معينة، وأمراض جينية.

أنواع التهاب الأعصاب الطرفية

إن التهاب الأعصاب الطرفية هو مرض يندرج تحته ما يتجاوز 100 نوع مختلف من هذا المرض، ولكل منها أعراض مختلفة وطرق علاج مختلفة كذلك، وقد يصيب المرض عصبًا واحدًا أو أكثر.

أعراض التهاب الأعصاب الطرفية

في ما يأتي أهم أعراض التهاب الأعصاب الطرفية:

  • خدر وتنميل ووخز في اليدين والقدمين.
  • شعور المريض وكأنه يرتدي قفازات ضيقة أو جوارب ضيقة.
  • ترقق الجلد.
  • انخفاض في ضغط الدم.
  • إسقاط الأغراض باستمرار من اليدين.
  • ضعف جنسي، وخاصةً عند الرجال.
  • اضطرابات هضمية، مثل: إسهال، أو إمساك.
  • تعرق مفرط.
  • شعور مفاجئ بالوخز والألم.

أسباب التهاب الأعصاب الطرفية

يوجد العديد من العوامل والأمور والأمراض التي قد تتسبب في التهاب الأعصاب الطرفية، ومن أهمها:

1. إدمان الكحول والتعرض للسموم

الكحوليات عمومًا لها تأثير سلبي كبير على صحة الجسم، ويزيد إدمان الكحول من فرص نشأة أمراض، مثل: التهاب الأعصاب الطرفية، كما أن التعرض المستمر لبعض أنواع السموم والمواد الكيميائية قد يتسبب كذلك في الإصابة بالتهاب الأعصاب الطرفية.

2. الإصابة بأمراض معينة

يوجد مجموعة من الأمراض التي قد تتسبب بالتهاب الأعصاب الطرفية، ومن أهمها:

  • مرض السكري.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض الكلى المختلفة.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • نقص مستويات هذه الفيتامينات: فيتامين هـ، وفيتامين ب6، وفيتامين ب1، وفيتامين ب12.
  • أمراض المناعة الذاتية، مثل: الذئبة، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وأمراض الكبد.

3. تناول أدوية معينة

قد تتسبب أدوية معينة في نشأة التهاب الأعصاب الطرفية، وهذه أهمها:

  • العلاج الكيميائي للمصابين بالسرطان.
  • أدوية ضغط الدم.
  • الأدوية التي تستعمل لعلاج التشنجات والنوبات.

4. الإصابة بأحد أنواع الأورام

من الممكن لبعض الأورام السرطانية الخبيثة أو الأورام الحميدة حتى أن تتسبب في نشأة المرض، فظهور هذه في أماكن معينة قد يضغط على الأعصاب الطرفية ملحقًا بها الضرر.

5. التعرض لحوادث وصدمات

قد يتسبب التعرض لحادث سير أو صدمة جسدية معينة كما في الإصابات الرياضية المختلفة في إلحاق ضرر بالغ بالأعصاب الطرفية.

علاج التهاب الأعصاب الطرفية

يعتمد العلاج الذي سيتم اتباعه مع المريض على المرض أو السبب الرئيس الذي قد سبب المرض، وعادةً ما يكون نمط العلاج مزيجًا من بعض العلاجات الاتية:

  • مسكنات الألم، شرط تناولها تحت إشراف طبي ودون إفراط.
  • أدوية معينة تحتاج لوصفة طبية، مثل: مضادات الاكتئاب، وأدوية علاج الضعف الجنسي.
  • عمليات نقل وتبديل الدم.
  • علاجات التنبيه العصبي.
  • العلاجات الطبيعية، مثل: التدليك، والتأمل، واليوغا، والعلاج بالوخز.

طرق الوقاية من التهاب الأعصاب الطرفية

يمكن اتباع بعض القواعد والخطوات البسيطة للحماية من الإصابة بمرض التهاب الأعصاب الطرفية، ومن أهمها:

  • تجنب شرب الكحوليات تمامًا.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • اتباع حمية غذائية صحية.
  • ممارسة الرياضة باعتدال وبانتظام.
  • ارتداء ملابس تحمي من الإصابات أثناء ممارسة الرياضة أو بعض الأنشطة.

من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 26 أكتوبر 2018
آخر تعديل - الاثنين ، 12 يوليو 2021