فرط فيتامين أ: احذر منه

من المعروف أن الفيتامينات والمعادن هامة وضرورية لصحة الجسم، ولكن المبالغة في استهلاكها قد يأتي بنتائج عكسية، خاصة عندما نتحدث عن فرط فيتامين أ.

فرط فيتامين أ: احذر منه

فرط فيتامين أ (Hypervitaminosis) يحدث عندما يدخل الجسم كميات كبيرة من فيتامين أ تفوق حاجته، وهي حالة قد تكون مؤقتة نتيجة استهلاك كميات كبيرة من فيتامين أ في فترة قصيرة، أو قد تكون مزمنة نتيجة تراكم هذا الفيتامين في الجسم تدريجيًا مع الوقت.

أسباب فرط فيتامين أ

يتم تخزين الكميات الزائدة عن حاجة الجسم من فيتامين أ في الكبد، وتتراكم هذه مع مرور الوقت وقد يتسبب أحد الأمور الاتية بفرط فيتامين أ:

  • تناول مكملات غذائية تحتوي على جرعات كبيرة من فيتامين أ.
  • بعض علاجات حب الشباب (Acne) طويلة الأمد والتي تحتوي على فيتامين أ.

أعراض فرط فيتامين أ

تختلف الأعراض تبعًا لحدة الحالة إذا ما كانت مزمنة (Chronic) أم حادة (Acute)، وهذه بعض أعراض فرط فيتامين أ:

1. أعراض فرط فيتامين أ الحاد

والتي تتمثل في كل من الاتي:

2. أعراض فرط فيتامين أ المزمن

والذي يتضمن كل من:

3. أعراض فرط فيتامين أ عند الأطفال

وهي كل من الاتي:

  • ترقق في عظام الجمجمة.
  • ازدواجية الرؤية.
  • عدم القدرة على اكتساب الوزن.
  • الغيبوبة.
  • انتفاخ كرة العين.

وأما بالنسبة إلى النساء الحوامل فقد يتسبب فرط فيتامين أ في إصابة الجنين بتشوهات، لذا في حال كنت حاملًا وكان عليك تناول جرعة إضافية من فيتامين معين، قومي بزيادة جرعة هذا الفيتامين فقط، ولا تقومي بمضاعفة جرعات فيتامينات الحمل العامة.

كما يجب على الحوامل تجنب استخدام كريمات البشرة التي تحتوي على فيتامين أ تمامًا، مثل كريم الريتينول.

مضاعفات ومخاطر فرط فيتامين أ

قد يتسبب فرط فيتامين أ في العديد من المخاطر الصحية، مثل:

  • تلف الكبد.
  • هشاشة العظام.
  • ترسب كميات كبيرة من الكالسيوم في الجسم.
  • تلف الكلى نتيجة تراكم الكالسيوم.

تشخيص فرط فيتامين أ

من أهم طرق التشخيص المتبعة في مثل هذا النوع من الحالات الصحية:

  • الفحوصات البدنية.
  • فحوصات الدم.

ةفي أغلب الحالات يتم تشخيص هذه الحالة عبر القيام بفحوصات دم عادية، لمعرفة كمية فيتامين أ في الدم والجسم ومقارنتها بالوضع الطبيعي.

علاج فرط فيتامين أ

العلاج الأكثر شيوعًا هو التوقف عن تناول مصدر الجرعة الكبيرة من فيتامين أ، سواء من المكملات أو الغذاء، ويحتاج التعافي عدة أسابيع فقط، أما إذا كان فرط فيتامين أ قد تسبب بتلف في الكلى أو الكبد، فهذه الحالات يتم علاجها بشكل مستقل.

الكمية الموصى بها من فيتامين أ

تختلف الكمية التي يحتاجها كل شخص من فيتامين أ تبعًا لعمره، كما لا بد من التنبيه إلى أهمية الالتزام بالجرعات الموصى بها من أجل التقليل من خطر الإصابة بحالة فرط فيتامين أ الصحية، وتتمثل الجرعات استنادًا إلى العمر والنوع كالاتي:

  • الأطفال الرضع بعمر 6 أشهر وأقل: 400 ميكروغرام.
  • الأطفال الرضع بعمر 7-12 شهرًا: 500 ميكروغرام.
  • الأطفال بعمر 1-3 عامًا: 300 ميكروغرام.
  • الأطفال بعمر 4-8 عامًا: 400 ميكروغرام.
  • الأطفال بعمر 9-13 عامًا: 600 ميكروغرام.
  • الأطفال بعمر 14-18 عامًا: 900 ميكروغرام للذكور، و700 ميكروغرام للإناث.
  • البالغين بعمر 19 عامًا وأكثر: 900 ميكروغرام للذكور، 700 ميكروغرام للإناث.
  • الأم الحامل بعمر 14-18 عامًا: 750 ميكروغرام.
  • الأم الحامل بعمر 19 عامًا وأكثر: 770 ميكروغرام.

قد يتسبب تناول جرعات كبيرة وفائضة عن الحاجة ولعدة أشهر بتسمم ناتج عن فرط فيتامين أ، وهي حالة قد تظهر أسرع لدى الرضع والأطفال، نظرًا لصغر أجسامهم.

مصادر فيتامين أ الغذائية

يعتبر فيتامين أ أحد الفيتامينات المهمة لصحة عيون الأطفال والبالغين، كما أنه يلعب دورًا هامًا في نمو القلب والعيون والأذنين وأطراف الجنين، وغالبًا يحصل معظمنا على كفايتهم من فيتامين أ من الغذاء، لا سيما الأغذية الاتية:

  • الكبد.
  • الأسماك وزيت السمك.
  • الحليب.
  • البيض.
  • الفواكه داكنة اللون.
  • الخضار الورقية الخضراء.
  • الخضار ذات اللون البرتقالي أو الأصفر (مثل: البطاطا الحلوة، والجزر).
  • الطماطم ومنتجاتها الغذائية.
  • بعض الزيوت النباتية.
  • الأطعمة المدعمة، مثل رقائق الفطور.
من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 16 مارس 2018
آخر تعديل - الأربعاء ، 24 فبراير 2021