متى تكون الدوخة خطيرة؟

يشكو البعض من الدوخة وانعدام التوازن، فما هي الأسباب وراء الدوخة؟ ومتى تكون الدوخة خطيرة؟

متى تكون الدوخة خطيرة؟

الدوخة ليست مرضٌ بحد ذاته وإنما هي عرضٌ لمرضٍ ما، ولعلاج الدوخة يجب معرفة المسبب لها، فما هي أسبابها؟ ومتى تكون الدوخة خطيرة؟

متى تكون الدوخة خطيرة؟

لمعرفة إجابة سؤال متى تكون الدوخة خطيرة؟ تابع قراءة المقال الاتي:

تتراوح الدوخة ما بين خطيرة وخفيفة عرضية، إذ إنه في بعض الحالات تزول الدوخة دون الحاجة للعلاج، ولكن بعضها الاخر قد يكون مزمن ويستمر لمدة أشهرٍ وسنواتٍ مما يتطلب العلاج، ولكن متى تكون الدوخة خطيرة؟ إليك في ما يأتي ذكر للحالات التي تكون فيها الدوخة خطيرة:

1. تعرض المريض للدوخة بشكلٍ قوي

وفي ما يأتي دلائل على الدوخة القوية:

  • حدة الدوخة الشديدة.
  • تكرار الدوخة.
  • حصول الدوخة بشكل مفاجئ. 
  • استمرار الدوخة لوقتٍ طويلٍ نسبيًا لكل مرة.

2. مرافقة الدوخة أعراض أخرى

تتمثل في كل من الاتي:

  • صداع مفاجئ وقوي.
  • صعوبة في الرؤية أو السمع.
  • الرؤية المزدوجة.
  • اضطراب معدل ضربات القلب.
  • ارتباك أو تداخل الكلام.
  • الإغماء.
  • القيء.
  • الشعور بالخدران في الوجه، أو في الأطراف.
  • ألم في الصدر أو صعوبة في التنفس.
  • صعوبة في المشي.

المخاطر الناجمة عن الدوخة

بعد أن أجبنا على سؤال متى تكون الدوخة خطيرة؟ لا بد الان من ذكر أبرز وأهم المخاطر التي قد تترتب على هذا النوع من الحالات الصحية، فقد تكون الدوخة خطيرة نسبةً إلى مضاعفاتها، والتي تتمثل بما يأتي:

  1. زيادة فرصة الوقوع، وبالتالي زيادة احتمالية التعرض للكسور وخصوصًا لدى كبار السن.
  2. فقدان السمع بشكلٍ كاملٍ كما في بعض حالات مرض مينيير.
  3. التعب العام والإجهاد والضغط النفسي.

الأمراض المسببة للدوخة

في معظم الأحيان يكون هنالك خللٌ أو اضطراب أو مرضٌ يؤدي إلى الدوخة، فقد تكون الدوخة خطيرة في حال لم يعالج هذا المرض أو المسبب، ومن هذه الأسباب ما يأتي:

1. مشكلات الأذن الداخلية والتهاب الأذن الوسطى

تحدث هذه الالتهابات بسبب تعرض الأذن للفيروسات أو البكتيريا مما يؤدي إلى التهابها، وحدوث خللٍ في وظائفها المسؤولة عن التوازن.

2. الشقيقة أو الصداع النصفي

يبدأ صداع الشقيقة كصداعٍ خفيفٍ ثم يتطور إلى ألم نابض شديد، وقد يترافق مع الدوخة في بعض الحالات.

3. مرض مينيير (Ménière's disease)

ينجم هذا المرض عن تجمع السوائل داخل الأذن الداخلية لأسبابٍ غير معروفةٍ ويعد مرضٌ مزمن، وقد تساهم بعض الأدوية في علاجه، وتكون الدوخة خطيرة في حال لم يلتزم المريض بأدويته.

4. دوار الوضعة الانتيابي الحميد (Benign paroxysmal positional vertigo)

يعد هذا النوع من الدوار من أشهر مسببات الدوخة، حيث أن الدوخة في هذا المرض تحصل نتيجة تغييرٍ مفاجئ في وضعية الرأس، مثل: تحريك الرأس من أسفل إلى أعلى، أو تغيير وضعية جسدك كالجلوس المفاجئ بعد النوم.

5. انخفاض التروية الدموية للدماغ

يحدث انخفاض التروية للدماغ نتيجة عدة أسباب، وتكون الدوخة خطيرة في هذه الحالة إن لم يتم متابعتها فورًا، ومن هذه الأسباب الاتي:

6. عرض جانبي لعدد من الأدوية

الجدير بالعلم أنه بالرغم من فوائد الأدوية وأهميتها في كثيرٍ من الأحيان، إلا أن الدوخة تعد عرض جانبي للأدوية الاتية:

كيف يمكن التعامل مع الدوخة؟

إليك أهم الإرشادات التي يجب عليك اتباعها في حال تعرضك للدوخة:

  • تحرك ببطء ولا تغير وضعيتك من الجلوس للوقوف فجاءة.
  • استرخي حتى تختفي الدوخة.
  • اشرب الماء.
  • ابتعد عن الكافيين والتبغ.
  • تجنب القيادة أو تشغيل الماكينات الثقيلة أو أي ممارسة قد تكون خطيرة أو تؤذيك.

علاج الدوخة

يجدر بنا الذكر بأن الدوخة قد تكون خطيرة في حال أهملت بغض النظر عن المسبب، وتنقسم علاجات الدوخة إلى قسمين، وهما الاتي:

  • علاجات غير دوائية

تتمثل ببعض الأمور اليومية التي قد يتبعها المريض للحد من الدوخة في ما يأتي: 

  1. النوم بوضعية يكون فيها الرأس أعلى من الجسد.
  2. الحرص على التحرك ببطءٍ شديد عند الاستيقاظ من النوم، وتغيير وضعية الجسم ببطء من الاستلقاء إلى الجلوس والوقوف.
  3. تحريك الرأس والرقبة بحذرٍ شديد خلال اليوم كامل.
  4. القيام ببعض التمارين والحركات التي تحفز الدماغ، وذلك ليتعود عليها دماغك ويقلل من حدوث الدوخة.
  5. التأكد من أن تحمي نفسك من الوسط المحيط خلال ممارسة التمارين، وأن يكون هناك أحدٌ يقدم لك المساعدة إن احتجت لتجنب خطر السقوط.
  • علاجات دوائية

تختلف هذه العلاجات باختلاف المسبب لها، وهي كالاتي:

  1. لجوء الطبيب إلى إيقاف تناول الدواء إذا كان مسبب الدوخة هو الدواء.
  2. علاج التهاب الأذن الوسطى بتناول المضادات الحيوية حسب توجيهات الطبيب.
  3. الحفاظ على التروية الدموية، والمستويات الطبيعية لسكر الدم، وشرب كميات كافية من الماء.
  4. استخدام بعض الأدوية للحد من الأعراض في أثناء علاج المسبب الرئيس للدوخة، مثل: سيناريزين (Cinnarizine)، البروكلوربيرازين (Prochlorperazine).
من قبل حنان عليوة - الثلاثاء ، 29 ديسمبر 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 23 يونيو 2021