مرض الكبد الدهني غير الكحولي

Non-Alcoholic Fatty Liver Disease

محتويات الصفحة

مرض الكبد الدهني غير الكحولي هو مرض يظهر في الكبد نتيجة تراكم الدهون عليه، ففي الوضع الطبيعي يوجد القليل من الدهون على الكبد السليم، ولدى أشخاص آخرين قد لا تتواجد الدهون مطلقًا، وهذا يُعدّ أمرًا طبيعيًا أيضًا.

في حال اكتشاف مرض الكبد الدهني غير الكحولي في مراحل مبكرة فإن إدراة المرض والسيطرة عليه أمر ممكن.

قد يتم التساؤل عن سبب تسمية المرض، فما الغاية من تسميته بمرض الكبد الدهني غير الكحولي؟ السبب هو أنه يوجد نوع آخر من دهون الكبد ترتبط بالكحول، أي يُصاب الشخص بدهون الكبد نتيجة تعاطيه الكحول بكميات كبيرة، ويُطلق على هذه الحالة مرض الكبد الدهني الكحولي.

أنواع الكبد الكحولي غير الكحولي

يوجد نوعين رئيسين للحالة، وهما:

1. الكبد الدهني غير الكحولي من نوع NAFL

هذا النوع يكون الكبد يُعاني من الدهون والقليل من الالتهابات، وعادةً لا يُسبب تليف الكبد.

2. الكبد الكحولي غير الدهني من نوع NASH

هذا النوع أكثر خطورة من النوع السابق، فيُعاني المُصاب منه من التهابات حادة بجانب الدهون المتراكمة على الكبد، ويتسبب هذا الضرر بتليف الكبد عادةً. 

أعراض مرض الكبد الدهني غير الكحولي

عادةً لا تظهر أعراض على المصابين بمرض الكبد الدهني غير الكحولي إلا في الحالات المتقدمة، والتي يكون فيها الكبد بدأ بأن يُصاب بتندب والتليف، وتشمل الأعراض حال ظهورها الآتي:

  • التعب والإرهاق عند ممارسة نشاطات بسيطة.
  • ألم في الجانب الأيمن العلوي من البطن.
  • فقدان الوزن دون وجود مُبرر لذلك.
  • تضخم الأوعية الدموية تحت سطح الجلد مباشرة.
  • الغثيان.
  • انتفاخ البطن.
  • انتفاخ الساقين، وذلك نتيجة تراكم السوائل فيهما.
  • اصفرار لون الجلد وبياض العينين، وهذه الحالة تُسمى باليرقان.

أسباب وعوامل خطر مرض الكبد الدهني غير الكحولي

إليك أسباب الإصابة بالكبد الدهني غير الكحولي إضافةً لعوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض:

1. أسباب الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي

لا يوجد سبب واضح ومؤكد للحالة طبيًا، لكن يعتقد الأطباء أن الأسباب المحتملة للحالة تتمثل بالآتي:

  • السمنة 

يعتقد الأطباء أن زيادة كيلوغرامات كثيرة في الجسم يؤدي إلى تراكم بعض منها في الكبد مثلما تتراكم في أجزاء الجسم الأخرى.

  • مقاومة الأنسولين

عند الإصابة بحالة مقاومة الأنسولين فإن الخلايا لا تمتص السكر استجابةً لهرمون الأنسولين، مؤديًا ذلك إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم مما يُسبب دهون الكبد وكذلك يُشير إلى احتمالية الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

  • ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية في الدم

ارتفاع نسب الدهون الثلاثية في الجسم يُعزز ترسبها في أجزاء الجسم المختلفة، ومنها الكبد، فيُمكن تشبيه الدهون بالسموم التي تُصيب الكبد وتُسبب له الالتهابات والتندبات.

2. عوامل تزيد من احتمالية الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي

عوامل زيادة احتمالية الإصابة بالمرض تمثلت بالإصابة بأحد الآتي:

كما ارتبط مرض الكبد الدهني غير الكحولي بالأشخاص المدخنين، والأشخاص الذين تزداد أعمارهم عن 50 عامًا.

مضاعفات مرض الكبد الدهني غير الكحولي

لا يسبب مرض الكبد الدهني غير الكحولي في مراحله المبكرة أي ضرر عادةً، لكن بمرور السنوات دون أخذ احتياطات وعلاجات تُقلل من انتشاره، فإن المضاعفات ستكون خطيرة، إذ تمثلت في الآتي:

1. تليف الكبد

تليف الكبد هي حالة يتشمع بها الكبد بالتدريج، وهذا يعني الحد من قدرة الكبد على القيام بوظائفه الهامة، مثل: تخليص الجسم من السموم، وإفراز بعض الهرمونات، وتليف الكبد حالة جدًا خطيرة وقد تتطور أحيانًا لسرطان الكبد

2. زيادة خطر الإصابة ببعض الأمراض

يرتبط ارتفاع مستويات الدهون في الكبد بزيادة خطر الإصابة بمشكلات صحية خطيرة، مثل: مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض الكلى.

إذا كان الشخص مصابًا بداء السكري بالفعل، فإن مرض الكبد الدهني غير الكحولي سيزيد من فرصة الإصابة بمشكلات في القلب.

3. الوفاة

الوفاة من المضاعفات النادرة لمرض الكبد الدهني غير الكحولي، لكنه يحدث في حال اكتشاف المرض بحالات متقدمة جدًا.

تشخيص مرض الكبد الدهني غير الكحولي

يتم تشخيص مرض الكبد الدهني غير الكحولي بالطرق الآتية:

1. الفحص البدني

يقوم الطبيب بإجراء الفحص السريري للمريض ويسأل المريض عن الأعراض التي يشعر بها، كما قد يتطرق الطبيب للسؤال عن عوامل الخطر، مثل: إصابة المريض بمرض السكري أو الضغط أو ارتفاع الكوليسترول وغيرها من الأمراض التي ترتبط بأمراض الكبد.

بعد ذلك يوصي الطبيب بإجراء مجموعة فحوصات أخرى لتأكيد الحالة، وذلك لأن التشخيص البدني لا يؤكد الإصابة قطعًا.

2. فحوص وظائف الكبد

يوجد العديد من فحوصات وظائف الكبد، ومنها:

  • إنزيم ناقلة أمين الألانين (ALT). 
  • البيليروبين.
  • إنزيم ناقلة الببتيد غاما غلوتاميل (GGT).
  • إنزيم ناقلة أمين الأسبارتات (AST).
  • إنزيم الفوسفاتاز القلوي (ALP).
  • الألبومين والبروتين الكلي.
  • إنزيم نازعة هيدروجين اللاكتات (LD). 
  • زمن البروثرومبين (PT).

في حال وجود اختلالات بنسب أحد هذه الفحوصات يتم تشخيص أن هناك مرضًا بالكبد، لكن لا يتم معرفته بدقة، لذا يوصي الطبيب بإجراء المزيد من الفحوصات.

3. فحص التصوير بالموجات فوق الصوتية

هذا الفحص غالبًا يُظهر الدهون المتراكمة على الكبد، وخاصةً إن كانت بنسب عالية.

4. فحص خزعة الكبد

يتم أخذ خزعة من الكبد ودراستها لتحديد كمية الدهون المتواجدة بالكبد بدقة وكذلك لمعرفة الأنسجة المتضررة في الكبد ومدى هذا الضرر. 

علاج مرض الكبد الدهني غير الكحولي

في ما يأتي أبرز طرق علاج مرض الكبد الدهني غير الكحولي:

1. علاج مرض الكبد الدهني غير الكحولي

لا يوجد علاج مُحدد لمرض الكبد الدهني غير الكحولي، ويتم العلاج فقط بالسيطرة على العوامل المُحفزة بانتشاره، ويتم ذلك بالطرق الآتية:

  • فقدان الوزن الزائد للوصول إلى الجسم المثالي، ويتم ذلك بممارسة الرياضة بجانب تناول أطعمة صحية بكميات مُحددة، ويُفضل استشارة أخصائي التغذية للحصول على النتيجة المرغوبة في زمن قياسي مناسب.
  • تجنب تناول الكحول، فبالرغم أن مرض الكبد الدهني غير الكحولي لا يرتبط بالكحول إلا أن تجنب الكحول تُسيطر وتمنع تطور المرض.
  • تناول بعض الأدوية، وهذه الأدوية تختص بالحالات الصحية الأخرى، مثل: أدوية علاج السكري، وأدوية علاج ارتفاع الكوليسترول، وغيرها، فجميعها تُسيطر على عوامل الخطر مما يُساهم في الحد من تطور المرض.

2. علاج مضاعفات مرض الكبد الدهني غير الكحولي

في حال وصل الكبد إلى مرحلة التليف فالعلاج يكمن بزراعة الكبد، ويتم زراعة الكبد بأخذ العضو من أحد المتوفيين، أو أخذ جزء من كبد شخص متبرع.

كما يُمكن التطرق لإجراء عمليات جراحية تهدف لاستئصال الأورام الحادثة في الكبد الناتجة كإحدى مضاعفات المرض.

الوقاية من مرض الكبد الدهني غير الكحولي

يُمكن الوقاية من مرض الكبد الدهني غير الكحولي باتباع الإرشادات الآتية:

1. المحافظة على الوزن المثالي

يتم ذلك بتناول الأطعمة الصحية بمقادير مُحددة، وبممارسة التمارين والأنشطة الرياضية لمدة لا تقل عن 30 دقيقة يوميًا، كما يُمكن الاستعانة ببعض الأعشاب التي تُساهم في الحفاظ على الوزن المثالي، ومن أبرزها الميرامية.

2. تجنب استهلاك الكحول

تجنب استهلاك الكحول أمر يعود بالفائدة على كافة أعضاء الجسم، والتي من أبرزها الكبد، فاستهلاك الكحول يؤدي إلى تطوير المرض وربما أيضًا الإصابة بمرض الكبد الدهني الكحولي وهذا سيجعل الجسم جدًا ضعيف وهزيل.

3. علاج الأمراض

يجب تناول أدوية الأمراض المُحفزة لمرض الكبد الدهني غير الكحولي كما وصفها الطبيب، وعدم التكاسل في ذلك.

4. الإقلاع عن التدخين

وُجد أن الإقلاع عن التدخين قد يُساهم في الحد من الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي.