رمضان والسكري: إليك كافة المعلومات عن الجمع بينهما

هل تُعاني من مرض السكري؟ هل تُفكر بكيفية التعامل والربط بين رمضان والسكري؟ إذًا تابع المقال، فهو سيُخبرك عن كافة المعلومات عن الجمع بينهما.

رمضان والسكري: إليك كافة المعلومات عن الجمع بينهما

عندما يبدأ شهر رمضان المبارك يبدأ معه نظام غذائي جديد، وهو الصيام، وهذه النقلة أو التحول من نمط غذائي إلى اخر بصورة حادة يجلب معه العديد من التحديات للجسم، وخاصةً لمرضى السكري.

فلنتعرف في ما يأتي على مجموعة من النصائح عن رمضان والسكري:

رمضان والسكري: استعداد المريض للصيام

قبل بدء شهر رمضان المبارك ينصح مريض السكري عادةً بالقيام بالإجراءات الاتية التي سوف تسهل عليه الصيام:

1. ​استشارة الطبيب قبل رمضان

يساعد الطبيب المختص مريض السكري في وضع نظام غذائي مناسب لحالته سواء كان مصابً بسكري من النوع الأول أو السكري من النوع الثاني مع وضع خطة علاج متكاملة.

2. تجهيز الأدوات والمعدات الضرورية لمريض السكري

يجب على المريض والأشخاص المرافقين له التأكد من سلامة أجهزة قياس السكر المنزلية وصولًا إلى تعليم شخص ممن سوف يتواجدون حولك في المنزل لاستعمال الأدوات اللازمة وكيفية التصرف حال حدوث طارئ.

3. التغذية السليمة ما قبل رمضان

التغذية السلمية ما قبل رمضان عادةً تتم من خلال:

رمضان والسكري: تغييرات غذائية من قبل المريض

تشمل التغييرات التي يجلبها رمضان للصائم عمومًا سواء أكان مريضًا بالسكري أم لا كل من الاتي:

1. عدد الوجبات

يقل عدد الوجبات عادةً في رمضان، إذ يقتصر النظام الغذائي على وجبتين أساسيتين فقط، هما الإفطار والسحور، وربما وجبة خفيفة أخرى بينهما في ساعات الليل المتأخرة.

2. توقيت الوجبات

بدلًا من الوجبات في التوقيتات المعتادة (مثل: وجبة الفطور صباحًا، وجبة الغداء ظهرًا، وجبة العشاء مساءً) تتقلص الوجبات في رمضان إلى فترتين زمنيتين أساسيتين فقط في الصباح والمساء.

3. المكونات الغذائية

تتركز الوجبات في رمضان غالبًا على التمر بالإضافة إلى الوجبات الدسمة والأغذية المشبعة بالدهون.

4. أوقات النشاط والحركة

يتغير الجدل الزمني للأنشطة البدنية والحركة خلال رمضان، إذ تكثر خلال ساعات المساء والليل، وخاصةً لمن يؤدي صلاة التراويح، مما يقلل من كمية السكر في الدم.

التغيرات السابقة بالإضافة إلى العوامل الخارجية، مثل: الطقس الحار، وطبيعة العمل تحتم على مرضى السكري تغيير النظام العلاجي الاعتيادي، ويتم تغيير نظام العلاج تحت إشراف الطبيب المعالج وطبقًا لإرشاداته، سواء كان المريض ممن يتعاطون الأدوية (الأقراص) أو حقن الأنسولين.

رمضان والسكري: التغييرات في علاج المريض

بالعادة هذه هي التغييرات التي قد ينصح بها الطبيب أثناء شهر رمضان بخصوص العلاج المنتظم:

  • المنظم يؤخذ مرتين مع وجبتي الإفطار والسحور.
  • العلاجات المساعدة في عمل الأنسولين، مثل: الجانوفيا والاكتوس لا تحتاج لتغيير.
  • العلاجات المفرزة للأنسولين، مثل: الداونيل والدايمكرون، يتم التعامل معها وفق الاتي:
    • لا يطرأ عليها تغيير إذا كانت تؤخذ مرة واحدة.
    • يتم أخذ ذات الجرعة مع وجبة الإفطار مع أخذ نصف الجرعة على السحور إذا كانت تؤخذ مرتين.
  • إذا كان الأنسولين يؤخذ مرة واحدة لا يطرأ تغيير، أما إذا كان يؤخذ مرتين فيتم أخذ ذات الجرعة مع الفطور وتخفيضها بحدود الثلث إلى النصف في السحور.

لكن كل ما ذكر أعلاه يختلف من حالة لأخرى، لذا يجب على مريض السكري استشارة الطبيب أولًا.

رمضان والسكري: متى يمتنع المرض عن الصيام؟

يوجد أنواع ومستويات من مرض السكري وهنالك مرضى يجب عليهم الامتناع عن الصيام بتاتًا، وهم:

  • الذين يعانون من مرض السكري من النوع الأول ومستويات السكر في الدم لديهم غير مستقرة.
  • الذين يعانون من حالات متكررة من الهبوط في مستوى السكر في الدم.
  • الذين يعانون من أمراض أخرى من مضاعفات مرض السكري، مثل: الفشل الكلوي، أو الفشل القلبي، أو التهابات أخرى حادة.
  • الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني ذي طابع التغيرات الحادة في مستويات السكر.
  • النساء الحوامل اللواتي يعانين من سكري الحمل.

رمضان والسكري: إرشادات هامة للمريض

يوجد العديد من الإرشادات والنصائح والتغييرات البسيطة التي ستساعد مريض السكري على صيام رمضان وتجاوزه بنجاح، وهي:

1. المتابعة المستمرة لمستوى السكر في الدم

لتفادي أية مشكلات صحية قد تنجم عن اضطراب وتغير مستويات السكر في الدم يجب متابعة مستوى السكر في الدم، وخاصةً لمرضى السكري المعتمدين على الأنسولين، كما عليهم القيام بالاتي:

  • فحص نسبة السكر بانتظام

أثر التغيرات الكبيرة التي يمر بها جسم مريض السكري في رمضان مع تغير الحمية الغذائية تبرز الحاجة لتكثيف متابعة مستويات السكر، وذلك عبر إجراء:

  • فحص السكر قبل كل وجبة.
  • فحص السكري بعد كل وجبة بساعتين.
  • فحص سكر الدم بعد بدء الصيام ب 8 ساعات.

كما يفضل القيام بفحص السكر عدد مرات أكثر في الأيام الأولى من شهر رمضان على وجه الخصوص.

عادةً ينصح الطبيب بالتوقف تمامًا عن الصيام إذا ما هبط مستوى السكر في الدم عن قراءة 70 ملليغرام/ديسيلتر، أو إذا ارتفع عن قراءة 300 ملليغرام/ديسيلتر.

  • علاج هبوط السكر

قد يحصل لمريض السكري هبوط، والذي ينعكس بظهور الأعراض الاتية:

  • الشعور بالضعف العام.
  • الدوار والصداع.
  • رجفة وتعرق وزيادة في نبض القلب.

في هذه الحالة يتم تدارك الموقف سريعًا عبر إحدى الطرق الاتية:

  • إعطاء المريض 15 غرامًا من الغلوكوز.
  • شرب نصف كوب من العصير أو كوب كامل من الحليب أو نصف عبوة صغيرة من المشروبات الغازية.
  • تناول الحلويات الحامضة.
  • أخذ حقنة الغلوكاغون (Glucagon)، وذلك في حالات خاصة، مثل: فقدان وعي المريض.

بعد إجراء أحد خيارات العلاج السابقة يتم أخذ قسط من الراحة لمدة 10 دقائق، ثم يتم بعدها إعادة الفحص مرة أخرى، ثم تناول وجبة معتدلة في حال كان مستوى السكر أقل من 100 ملليغرام/ديسيلتر.

2. تغذية مريض السكري ورمضان

نظرًا للتغييرات الحاصلة في رمضان، على مريض السكري أن يراعي التالي عندما يتعلق الأمر بغذائه:

  • وجبة الإفطار

عدم تناول كميات كبيرة من الطعام خلال وجبة الإفطار حتى لا ترتفع نسبة السكر بصورة حادة، كما يجب تحديد كمية النشويات للمستوى المعتاد.

  • وجبة السحور

يجب على وجبة السحور أن تكون متوازنة، ويتم ذلك من خلال:

  1. تجنب السعرات المرتفعة والزيوت والدهون.
  2. تجنب الأطعمة المالحة لتفادي العطش.
  3. تجنب الأطعمة الغنية بالسكر، مثل: المشروبات المحلاة والقطايف.
  • ​وجبات خفيفة بين السحور والإفطار

تناول وجبة خفيفة بين الإفطار والسحور للوصول إلى توازن غذائي بين الوجبتين.

  • قواعد أخرى للتغذية في رمضان

على مريض السكري مراعاة الأمور الاتية لرمضان صحي بالكامل:

  • الإكثار من شرب المياه.
  • ممارسة التمارين الرياضية أو النشاط الجسماني بعد تناول وجبة الإفطار بساعة أو اثنتين في حدود المعقول على أن لا تكون التمارين مجهدة.
  • ممارسة الرياضة خلال ساعات الصيام غير محبذة إطلاقًا ومن المفضل تجنبها.
  • إنهاء الصيام فورًا عند حدوث هبوط حاد في مستوى السكر في الدم.
  • التقليل من تناول الحلويات قدر المستطاع في رمضان.

رمضان والسكري: ​متى يقطع المريض صيامه؟

خلال الصيام ينخفض سكر الدم بسبب نقص الغذاء، وهذا طبيعي لغير مرضى بالسكري، لكنه لمرضى السكري يشكل حالة حرجة، ويجب إيقاف الصيام فورًا في الحالات الاتية:

  • هبوط مستوى السكر في الدم إلى 60 ملليغرام/ ديسيلتر أو أقل.
  • وصول مستوى السكر في الدم إلى 70 ملليغرام / ديسيلتر خلال الساعات الأولى من الصيام.

​إن عدم التزام مريض السكري بهذه الإرشادات، وخاصةً إيقاف الصيام للأسباب المذكورة والطارئة قد يعرض مريض السكري للخطر، لذا ينصح مريض السكري بالمتابعة مع طبيبه وبشكل مكثف أثناء رمضان، بالإضافة إلى التزامه بالإرشادات المذكورة أعلاه، وإن فعل ذلك قد يكفل له صومًا ناجحًا في رمضان.

إن التوصية بالامتناع عن الصيام ليست قاطعةً بالنسبة لرمضان والسكري إذ توجد أنواع مختلفة من داء السكري وبالتالي تتنوع الوسائل العلاجية.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 10 يوليو 2012
آخر تعديل - الجمعة ، 9 يوليو 2021