النوم بعد الأكل يدمر الحمية الغذائية!

التغذية السليمة ليست فقط مسألة ما نأكله– وانما أيضا متى نأكله. على الرغم من أن النوم بعد الأكل في الليل لا يعتبر نوعا من اضطرابات الأكل، ولكن عندما نتحدث عن التغذية السليمة والمحافظة على الوزن، فمن الأفضل الحرص على اتباع عدد من العادات التي من شأنها أن تمنع حدوث الجوع في الليل!

النوم بعد الأكل يدمر الحمية الغذائية!

التغذية السليمة ليست فقط مسألة ماذا نأكل – وانما أيضا متى نأكل. على الرغم من أن الأكل في الليل أو النوم بعد الأكل لا يعتبر نوعا من اضطرابات الأكل، ولكن عندما نتحدث عن التغذية السليمة والمحافظة على الوزن، فمن الأفضل الحرص على اتباع عدد من العادات التي من شأنها أن تمنع حدوث الجوع في الليل. (إلى قسم الرجيم وتخفيف الوزن)

أسهل طريقة لتدمير أي حمية غذائية أو ريجيم لتخفيف الوزن هي الأكل في الساعات المتاخرة من الليل. أثناء ساعات الليل تنخفض وتيرة العمليات الأيضية (الاستقلاب - metabolism) وبالتالي فإن الجسم يحرق سعرات حرارية أقل، الأمر الذي يؤدي بطبيعة الحال إلى زيادة الوزن. أحيانا يتحول الجوع الليلي الى عادة سيئة، حيث يجد الشخص صعوبة في النوم على معدة خاوية.

هناك سببان رئيسيان لذلك، الأول يكمن في حقيقة أن هضم الطعام يتطلب الطاقة من الجسم، مما يؤدي إلى التعب وبذلك يتحول الأكل الليلي لنوع من حبوب النوم الليلية ويساعد على النوم. السبب الثاني يكمن في الحاجة الكبيرة القائمة لدى الكثيرين لأكل الكربوهيدرات قبل النوم، والتي تزيد من مستويات السيروتونين في الجسم، الناقل العصبي الذي يسبب الشعور بالهدوء ويساعد بذلك على النوم بعد الأكل.

في الكثير من الحالات، الأكل في الليل يحدث نتيجة للضغط والتوتر المميز جدا للحياة في العالم الحديث والذي يضر بنا بأشكال كثيرة، وابرزها هو موضوع التغذية. وفقا لخبراء التغذية، فالكثير من الناس ينشغلون كل اليوم، سواء في العمل أو الدراسة، الاجتماعات والمناسبات، والوقت الوحيد الذي تبقى لهم لتهدئة أنفسهم والتمتع بشيء هو في ساعات الليل، قبل النوم بعد الأكل.

في هذه الساعات بالذات أحيانا تزيد الرغبة بأكل شيء لذيذ، مغذي ومهدئ الذي يوفر لنا المتعة والشعور بأننا فعلنا شيئا من أجل أنفسنا، للمرة الأولى خلال يوم اضافي من العمل الشاق. وبذلك تلبي الوجبة الليلية مرة أخرى الحاجة الجسدية والنفسية، ولكن يمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن.

قبل أن نتحدث عن العادات الغذائية بشأن الأكل قبل النوم، حاولوا التفكير أيضا ما الذي يوفر لكم الشعور بالاسترخاء قبل النوم. قد يكون ذلك عبارة عن كتاب جيد، مشاهدة فيلم، محادثة ممتعة وحتى كوب من الشاي. حاولوا ابقاء الأفكار حول العمل والمستقبل المهني حتى لساعات وجبة العشاء وبعدها، اشغلوا أنفسكم بأمور أخرى. بذلك تجلبوا لأنفسكم الشعور بالهدوء، من دون استخدام الوجبة الليلة كدواء مهدئ طبيعي.

من أجل منع الزيادة المستمرة في الوزن بسبب الجوع الليلي، يفضل جدا تعلم بعض قواعد عادات التغذية لتجنب الحاجة لتناول الطعام في ساعات ما قبل النوم.

1. تحدثوا مع اخصائيي التغذية

إذا كنتم تعانون من الجوع الليلي ومن النوم بعد الأكل مباشرة ، فيوصى بشدة اللقاء مع اخصائيي التغذية، لمساعدتكم على فهم كم من السعرات الحرارية يجب أن تستهلكوا كل اليوم، وبالتالي وضع خطة النظام الغذائي التي توفر لكم كمية السعرات الحرارية اليومية، خلال النهار. كثير من الناس يعانون من الجوع الليلي لأنهم لا يأكلون ما يكفي خلال النهار. 

2. ثلاث وجبات في اليوم

حافظوا على القاعدة المهمة والتي هي الحرص على تناول ثلاث وجبات في اليوم: الإفطار، والغداء والعشاء. من المهم جدا الحفاظ على الحد الأدنى من ثلاث وجبات، حيث أن لوجبة الإفطار أهمية خاصة، والتي يمكن أن تحول دون الحاجة الشديدة لأكل النقارش طوال اليوم.

3. العلكة الخالية من السكر 

وجدت دراسة أجريت في عام 2006 أن مضغ العلكة لمدة 20 دقيقة قبل النوم قد يقلل من الشعور بالجوع في الساعات المتأخر من الليل.

4 . الألياف الغذائية

تناول الأطعمة الغنية بالألياف على العشاء، مثل الجزر، الخس، الفاصوليا وغيرها، يمكن أن يسهم في الشعور بالشبع لفترة أطول لأنها تتطلب وقتا طويلا نسبيا للهضم. وبذلك سوف تشعرون بالشبع لفترة أطول.

5. الذهاب الى النوم في وقت محدد

كلما أخرتم وقت نومكم، كلما زادت احتمالات مهاجمة الجوع لكم. من الممكن أنكم تأكلون وجبة العشاء في وقت مبكر جدا، أو أنكم تذهبون للنوم في وقت متأخر جدا. حاولوا الذهاب إلى النوم قبل نحو ساعة من موعد نومكم العادي، هذا التغيير البسيط قد يساعكم ويمنع الشعور بالجوع.

6. النقارش الصحية

إذا كنتم مع ذلك مضطرين لأكل شيء ما في الليل، فيفضل التفكير في ما تضعوه في فمكم. بدلا من الأطعمة الدهنية، حاولوا تناول الجزر أو اللبن قليل الدسم. الألياف الغذائية والبروتينات - هذان المركبان اللذان يوفران الشعور بالشبع لفترة طويلة.

من قبل شروق المالكي - الاثنين,7يوليو2014