زيت الكركم: علاج واعد لمرض السرطان وأكثر!

ما هو زيت الكركم؟ ما هي فوائده العديدة للصحة وللجمال؟ وهل له أضرار؟ أهم المعلومات حول هذا الزيت العطري تجدونها في المقال الآتي.

زيت الكركم: علاج واعد لمرض السرطان وأكثر!

فلنتعرف في ما يأتي على زيت الكركم العطري وأهم فوائده الصحية:

ما هو زيت الكركم؟ 

زيت الكركم هو زيت عطري يستخلص عادة من جذور نبتة الكركم من خلال تعريض هذه الجذور لعمليات تقطير خاصة. 

من الممكن استخدام زيت الكركم العطري وتحصيل فوائده المحتملة بعدة طرق مختلفة، مثل: 

  • تطبيق الزيت موضعيًا على الجلد.
  • استخدام الزيت في إعداد بعض أطباق الطعام.
  • استنشاق رائحة الزيت العطرة.

قد يكون لزيت الكركم العطري العديد من الفوائد المتنوعة للصحة، لا سيما في مجال محاربة مرض السرطان وعلاجه.

فوائد زيت الكركم 

لزيت الكركم العديد من الفوائد المحتملة، فلنتعرف عليها في ما يأتي:

1. تحسين صحة العظام والمفاصل

يتمتع زيت الكركم بخصائص طبيعية مسكنة للألم، كما قد يساعد على تخفيف حدة الالتهابات، لذا فإن استعماله موضعيًا على المفاصل قد يساعد في ما يأتي:

  • تسكين الام المفاصل، وهو أمر قد يكون مفيدًا بشكل خاص للأشخاص المصابين بالتهابات المفاصل.
  • الوقاية من الإصابة بمرض التهاب المفاصل الروماتويدي.

2. تعزيز صحة الجهاز الهضمي 

قد يساعد زيت الكركم العطري على تحسين الهضم وتحسين صحة الجهاز الهضمي بشكل عام، ويعزى ذلك غالبًا لاحتواء هذا الزيت على مجموعة من المركبات الكيميائية التي قد يكون لها قدرة محتملة في الاتي: 

  • تحفيز إنتاج العصارات الهاضمة، مما قد يساعد على تحسين صحة الهضم أو علاج عسر الهضم.
  • تخفيف حدة الأعراض التي قد ترافق متلازمة القولون المتهيج، مثل الأعراض الاتية: الإمساك، وألم البطن.
  • تخفيف حدة الأعراض المرافقة لقرحة المعدة، ولكن يجب التنويه إلى أن الدراسة التي أظهرت فعالية زيت الكركم المحتملة في هذا الصدد كانت دراسة لم يتم إجراؤها على البشر.

3. محاربة مرض السرطان

قد يكون للكركم ولزيت الكركم العديد من الفوائد المحتملة في علاج مرض السرطان والوقاية منه، إذ يحتوي زيت الكركم على مركبات قد تساعد في ما يأتي: 

  • منع تحول الخلايا السليمة إلى خلايا سرطانية.
  • منع انقسام الخلايا السرطانية.
  • تحفيز موت الخلايا السرطانية عبر تثبيط الجزء الخلوي الذي يعمل على تزويد الخلية السرطانية بالطاقة اللازمة لنموها ولانقسامها.

وكانت عدة دراسات قد سبق وأظهرت أن استعمال زيت الكركم قد يلعب دورًا في محاربة بعض أنواع السرطان، لا سيما الأنواع الاتية من مرض السرطان: سرطان القولون، وسرطان الثدي، وسرطان الدم.

4. تخفيف حدة القلق والاكتئاب 

قد يساعد زيت الكركم على تحسين الصحة النفسية، إذ أظهرت بعض الدراسات أن استخدام هذا الزيت قد يؤدي إلى الاتي: 

  • تحسين المزاج وتعزيز المشاعر الإيجابية.
  • تخفيف حدة الأعراض المرافقة لبعض الاضطرابات النفسية، مثل: الاكتئاب، والقلق.

5. تحسين مظهر وصحة الشعر والبشرة

بسبب خصائصه الطبيعية المعقمة والمضادة للالتهابات وللبكتيريا، فإن استعمال زيت الكركم موضعيًا على البشرة وفروة الرأس قد يساعد في ما يأتي: 

  • علاج بعض الأمراض والمشكلات الصحية الجلدية أو تخفيف حدة الأعراض المرافقة لها، لا سيما الأمراض والمشكلات الجلدية الاتية: حب الشباب، والرؤوس السوداء، والصدفية، والأكزيما.
  • تخفيف التجاعيد وتحسين مظهر البشرة بشكل عام.
  • علاج بعض أنواع الفطريات الجلدية.
  • تخفيف حدة بعض أنواع الصلع، وتقوية بصيلات الشعر.
  • تسريع تعافي الكدمات.

6. فوائد أخرى 

قد يكون لزيت الكركم العطري العديد من الفوائد المحتملة الأخرى، مثل: 

  • تحسين صحة الكبد وخفض فرص إصابته بالأمراض.
  • تخفيض مستويات سكر الدم.
  • تحسين صحة الدماغ والجهاز العصبي، والوقاية من بعض الأمراض العصبية أو تخفيف حدة أعراضها لدى المصابين، مثل الأمراض الاتية: مرض الزهايمر، ومرض باركنسون.
  • تحسين صحة القلب.
  • تسريع التعافي من نزلة البرد.
  • تخفيف حدة أعراض الحساسية.
  • تخليص الجسم من السموم.

أضرار ومضاعفات زيت الكركم 

على الرغم من فوائده العديدة، إلا أن استعمال زيت الكركم قد يكون له بعض الأضرار والمضاعفات الصحية، مثل: 

  • رد فعل تحسسي أو تهيج الجلد، لا سيما عند استخدام زيت الكركم دون تخفيفه بأحد الزيوت الحاملة.
  • مضاعفات محتملة للنساء المرضعات والحوامل.
  • تفاقم حالات الأشخاص المصابين بالأمراض والمشكلات الصحية الاتية: حصى الكلى، ومشكلات وأمراض المرارة.
  • تفاعلات سلبية مع بعض أنواع الأدوية، مثل: مميعات الدم، والأدوية الخافضة لضغط الدم.
  • مضاعفات أخرى، مثل: الغثيان، وتهيج أو التهابات في العيون أو الفم، وهبوط ضغط الدم لمستويات خطيرة.
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 10 سبتمبر 2020
آخر تعديل - الخميس ، 10 سبتمبر 2020