مشروبات رمضان: الضارة والمفيدة

تتنافس مع الماء الكثير من مشروبات رمضان الباردة المختلفة التي تميز الشهر المبارك، إليك شرح موجز عن الأبعاد الصحية للأنواع المختلفة.

مشروبات رمضان: الضارة والمفيدة

من المفهوم ضمناً أن أهم السوائل للجسم على الإطلاق هي الماء، وتتنافس مع الماء الكثير من مشروبات رمضان الباردة المختلفة خلال الشهر الكريم، مثل الخروب والعرقسوس وقمر الدين وغيرها.

لمساعدتك في اختيار أفضل مشروبات رمضان، إليك شرح موجز عن الأبعاد الصحية للأنواع المختلفة منها:

1- العصير الطبيعي أو الجاهز

إن جميع أنواع العصير غنية بالسعرات الحرارية، حيث يحتوي كوب واحد منها على 100 سعرة حرارية على الأقل.

ولا يحتوي العصير على الألياف الغذائية الموجودة بشكل طبيعي في الفواكه والتي تساعد على الشعور بالشبع وتسهم في تقليل مستوى الكوليستيرول في الدم.

وكشفت الدراسات أن استهلاك العصير يرفع من مستوى ثلاثي الغليسيريدات في الدم، مما يؤدي للإصابة بالكبد الدهني وتراكم الدهون في منطقة البطن.

2- العرقسوس

تشير الأبحاث إلى أنه قد يكون للعرقسوس مخاطر على صحة الانسان، إذ أن إستهلاكه قد يسبب مضاعفات خطيرة تستمر لمدة أسابيع أو أشهر. 

تختلف كمية  العرقسوس التي يتحملها الجسم قبل أن تظهر أعراض التسمم، من شخص لاخر، وتشير الدراسات إلى أن إستهلاك العرقسوس قد يؤدي إلى:

فيما يلي أعراض التسمم عقب تناول العرقسوس:

  • ارتفاع ضغط الدم، إذ يحتوي العرقسوس على مركبات تؤدي لاحتباس الصوديوم والماء، مما يسبب ارتفاع ضغط الدم بشكل سريع ومفاجىء.
  • ارتفاع مستويات السكر في الدم، نظراً لاحتواء العرقسوس على مركبات تشبه الكورتيزون في تأثيرها على الجسم.
  • تضرر وظائف الكلى نتيجة الاضطراب في تركيز الأملاح والكهارل في الدم.
  • عدم انتظام دقات القلب وخطر الجلطات القلبية الناجم عن انخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم.
  • اضطرابات في نشاط الغدة الدرقية.
  • الزرق (الماء الأبيض)، حيث أظهرت الدراسات أن العرقسوس يرفع مستوى الضغط داخل العين.
  • زيادة حدة أعراض الدورة الشهرية لدى النساء، خاصة وأنه يسبب احتباس السوائل في الجسم.
  • يؤدي العرقسوس إلى انخفاض مستوى هرمون التيستوستيرون ويقلل من الرغبة الجنسية وقد يسبب العجز الجنسي.
  • بالنسبة للحامل والمرضعة، فاستهلاك العرقسوس قد يتسبب بأحد المأمور التالية:
    • زيادة فرص الولادة المبكرة.
    • ارتفاع ضغط الدم.
    •   قد يؤثر سلباً على قدرة الأطفال على التركيز.
  • أعراض أخرى: قد يسبب إستهلاك العرقسوس الصداع، الإعياء، التعب المزمن، الإسهال، إنتفاخ الوجه، تورم الكاحل وضيق التنفس.

3- الخروب

من مشروبات رمضان المفضلة وله فوائد صحية عديدة تتلخص فيما يلي:

  • يساعد في الهضم.
  • يؤدي إلى انخفاض مستوى الكوليستيرول في الدم.
  • يحمي من الأمراض السرطانية خاصة سرطان الرئة.
  • يساعد في علاج الإسهال.
  • يخفض من أعراض الحساسية ومرض الربو.
  • كما أنه لا يسبب الأرق لأنه خالٍ من الكافيين.

على الرغم من أن الخروب يحتوي على مركبات تساعد على ضبط مستوى سكر الدم، الا أنه غير مناسب للمصابين بالسكري بسبب احتوائه على السكر.

4- مشروبات صحية في رمضان

مشروبات رمضان

بالإضافة إلى الماء والخروب، فيما يلي خيارات أخرى لمشروبات رمضان، من المحبذ أن تقوموا بتناولها في الشهر الكريم:

  • الشاي البني والأخضر.
  • النسكافيه.
  • الزنجبيل.
  • الزهورات، مثل البابونج والشومر واليانسون.
  • الليمونادة.
  • الموز والحليب: يتم خلط الحليب البارد 1% دسم مع الموز وإضافة القليل من القرفة.
  • الفراولة والحليب: تخلط الفراولة مع الحليب البارد 1% دسم.
  • البندورة: تمزج البندورة المقشرة مع قطع الثلج. يمكن إضافة الملح والفلفل الأسود وقطعة ليمون حسب الرغبة.
  • الخيار: يتم خلط نصف كوب من الماء مع كوب من قطع الخيار، ويضاف الملح وعصير الليمون حسب الرغبة.
  • الشمام والحليب: يتم خلط  3 أكواب من الشمام مع كوبين من الحليب قليل الدسم و2-3 ملاعق كبيرة من العسل وبعض الثلج.
  • شراب البطيخ: يتم طحن 500 غرام من الثلج، ثم تخلط سوية مع 1-2 كغم من قطع البطيخ الخالي من البذور مع ثلج، ويمكن إضافة النعناع حسب الرغبة.
  • الميلك شيك أو مخفوق الحليب: يتم تذويب ملعقتين كبيرتين من بوظة الحليب قليلة الدسم مع كوب من الحليب 1% دسم، مع الجوز المطحون حسب الرغبة.

5- المشروبات الغازية المحلاة

تحتوي المشروبات الغازية على كميات كبيرة من الكافيين والسكر، وأظهرت الدراسات وجود علاقة بين استهلاك هذه المشروبات وبين زيادة احتمالات الإصابة ب:

  • كسور في العظام.
  • تضرر وظائف الكبد.
  • الإصابة بمرض الباركينسون.
  • مرض السكري من النوع الثاني.
  • مرض هشاشة العظام، بسبب احتواء المشروبات الغازية على كميات كبيرة من الفوسفور والذي يؤثر سلباً على توازن الكالسيوم في الجسم.
  • السمنة، لأن المشروبات الغازية تؤدي إلى توسيع جدار المعدة وزيادة سعتها ما يزيد الحاجة لاستهلاك كمية أكبر من الطعام لكي يشعر بالشبع.
  • الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • تسوس الاسنان.
  • حصى في الكلى.
  • القرحة  في المعدة وسرطان البنكرياس.

6- المشروبات الغازية الخالية من السكر "الدايت"

هنالك اعتقاد سائد بأن المشروبات الغازية (الدايت) تشكل اختياراً صحياً للأشخاص الذين يودون المحافظة على وزنهم وتجنب الأمراض المزمنة.

إن الفرق الأساسي بين المشروبات الغازية "الدايت" والأخرى المحلاة بالسكر هو أن "الدايت" خالية من السعرات بسبب استبدال السكر بالمحليات الصناعية الخالية من السعرات، مثل الأسبارتيم.

وفيما يتعلق بتأثيرات المشروبات الدايت على صحة الإنسان:

  1. أظهرت الدراسات وجود علاقة بين استهلاك المشروبات الغازية "الدايت" والسكتات الدماغية وأمراض الأوعية الدموية وزيادة الوزن.
  2. تبين بانها تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني (غير المعتمد على الانسولين)، بشكل ملحوظ.
  3. أضرارها مرتبطة بالأضرار الصحية المنوطة باستهلاك المحلي الإصطناعي "الأسبارتيم" الموجود في المشروبات الغازية "الدايت"، وهي:
    • داء السكري.
    • ترقق العظام.
    • إلتهاب المفاصل.
    • التشوهات الخلقية للجنين.
    • تسوس الأسنان.
    • الجفاف.
    • السمنة.
    • السكتات الدماغية.
    • أمراض القلب والأوعية الدموية.
    • الأرق وتساقط الشعر.
    • إضطرابات عضلية.
    • فقدان الذاكرة.
    • إرتفاع ضغط الدم.
    • التعب المزمن.
    • مشاكل الدورة الشهرية.
    • فقدان الرغبة الجنسية والام المفاصل.

7- مشروبات الطاقة

هنالك اعتقاد سائد، لا أساس له من الصحة، بأن مشروبات الطاقة قد تحسن الأداء العقلي أو الجسدي. إلا أن اثارها السلبية كبيرة:

  • تحتوي مشروبات الطاقة على ذات كمية السكر الموجودة في المشروبات الغازية، وحوالي 3 أضعاف الكافيين فيها بالإضافة لمركبات تزيد سرعة نبضات القلب.
  • تعتبر مدرة للبول بسبب محتواها العالي من الكافيين، لذا قد تسبب فقدان الكثير من السوائل في البول، مما يعرض الصائم لخطر الإصابة بالجفاف.
  • على المصابين بالأمراض المزمنة تجنب مشروبات الطاقة، إذ كشفت الدراسات أن مشروبات الطاقة تسبب ارتفاع ضغط الدم وزيادة معدل ضربات القلب وارتفاع مستويات سكر الدم.
  • أظهرت الدراسات أن الإفراط في استهلاك المشروبات الغازية منوط  لدى الشباب والمراهقين بتصرفات وسلوكيات خطرة، كتعاطي المخدرات والعنف.
من قبل شروق المالكي - الثلاثاء ، 10 يوليو 2012
آخر تعديل - الأربعاء ، 24 أبريل 2019