فوائد الفجل: عديدة ومذهلة

تتعدد فوائد الفجل للجسم، إذ لطالما اشتهر بكونه منظف طبيعي للجسم من السموم، بالإضافة لكونه مدر طبيعي للبول، وغيرها.

فوائد الفجل: عديدة ومذهلة
محتويات الصفحة

الفجل (Radish) هو أحد الخضار الجذرية التي تنتمي إلى عائلة الخضراوات الصليبية مثل؛ البروكلي والملفوف، منذ القدم كان يعتقد أن لتناول الفجل وغيره من خضار هذه العائلة دور كبير في تعزيز الصحة، وهذا ما أثبته العلم الحديث، فما أهم فوائد الفجل هذه؟

القيمة الغذائية للفجل

الفجل داكن اللون ذو طعم لاذع، غالبًا ما يكون موسمه في بداية الصيف سهل الزراعة، وغالبًا ما يؤكل نيء، ويمكن تخزينه لما يزيد عنة أسبوع، إليكم ما يحويه 100 غم من الفجل من أهم العناصر الغذائية بحسب وزارة الزراعة الأمريكية (USDA):

السعرات الحرارية  16 سعر حراري
الكربوهيدرات 3.40 غم
البروتينات 0.68 غم
الدهون 0.10 غم
الألياف الغذائية 1.6 غم
فيتامين C 14.8 ملغم
البوتاسيوم 233 ملغم
الصوديوم 39 ملغم

المحتوى الغذائي للفجل

يعد الفجل أحد الخضراوات المنخفضة السعرات والعالية بمنسوب المياه، إذ توفر 100 غم من جذور الفجل الطازجة ما لا يتجاوز 16 سعر حراري، ومع هذا فهي مصدر غني بالمغذيات ومضادات الأكسدة والألياف.

يشتهر الفجل بمحتواه العالي من فيتامين ج، بالإضافة إلى محتواه من الفوليت، وفيتامينات ب مثل؛ فيتامين ب6، والثيامين، كما أنه مصدر لعدد من المعادن المهمة مثل؛ المغنيسيوم والحديد والكالسيوم والنحاس.

إذ يحتوي الفجل على مواد تعرف باسم ثيوسيانات (Isothiocyanate)، وهي مركبات مضادة للأكسدة وأشهرها يعرف باسم سولفورافان (Sulforaphane)، وهي مواد أثبتت فعاليتها في مقاومة السرطانات.

كما ويحوي الفجل عدد من المواد الكيميائية النباتية ومضادات الأكسدة المهمة في إزالة سموم الجسم مثل: الإندولات (Indoles)، والفلافونيدات (Flavonoid)، واللوتين (Lutein) والبيتا كاروتين (Beta carotene)، وزيازانثين (Zea-xanthin).

فوائد الفجل للبشرة

غنى الفجل بالعديد من العناصر الغذائية ومضادات الأكسدة قد يجعله غذاء مثالي لتعزيز صحة الجلد والبشرة وعلاج بعض اضطراباتها، وإليكم أشهر هذه الفوائد:

  • يساعد الفجل على ترطيب البشرة بفضل محتواه العالي من المياه، وهذا يساعد في الوقاية من جفاف البشرة.
  • يحافظ على بشرة يانعة ونضرة بفضل محتواه من المياه وفيتامين ج، والفسفور، والزنك. 
  • يعتبر مصدر عالي لفيتامين ج الضروري لبناء الكولاجين في الجسم مما يعني تحفيز تجدد الخلايا والوقاية من علامات التقدم بالعمر.
  • يساهم في التخلص من السموم في الجسم مما يؤدي إلى علاج بعض المشاكل الجلدية.
  • يعتبر الفجل مطهر للبشرة، يمكن تطبيقه مباشرة عليها، لتنظيفها وتعقيمها.
  • يحارب الاضطرابات والأمراض الجلدية والتهباتها بفضل محتواه من مضادات الأكسدة القوية.
  • يساعد في علاج البثور وحب الشباب.
  • يساعد في علاج لدغات الحشرات. 

فوائد الفجل للحامل

إن تناول الفجل وإضافته إلى قائمة طعامك اليومية خلال الحمل قد يضفي العديد من الإيجابيات والقيم الغذائية المهمة لك ولجنينك خلال هذه المرحلة، إلا أن هناك بعض المخاطر الصحية التي قد تحدث بسببه أيضًا إن لم تراعي بعض القواعد، دعينا نعرفك فيما يلي على أهم فوائد الفجل لك، وهل من خطر يشكله على صحتك؟

1- فوائد الفجل الصحية

حصة من الفجل يوميًا بإمكانها أن توفر لك العديد من العناصر الغذائية المهمة لك ولجنينك، مثل:

  • الفجل مصدر عالي بالكالسيوم الذي يعد من المغذيات المهمة خلال فترة الحمل لتنمية العظام والعضلات للجنين.
  • مصدر لحمض الفوليك الذي يحمي الجنين منه تشوهات الأنبوب العصبي.
  • مصدر لفيتامين ج  المهم لتعزيز المناعة والوقاية من الالتهابات والميكروبات.
  • يساعد في وقاية الحامل من الإمساك لغناه بالألياف الغذائية.
  • مصدر للبوتاسيوم والحديد المهمين لعمل الدورة الدموية ولوظائف حيوية أخرى مهمة.

2- هل تناول الفجل أثناء الحمل آمن؟

على الرغم من كافة الفوائد التي يحملها الفجل، إلا أنه قد يكون من المفاجئ لك كونه قد يشكل عليك خطر عند تناوله في فترة الحمل، فوفقًا لتقرير صدر عن جامعة ولاية كولورادو، فالمرأة الحامل قد تكون مناعتها خلال هذه الفترة منخفضة، وتناول الخضار الجذرية النيئة مثل الفجل قد:

  • يجعلها أكثر عرضة للإصابة بداء المقوسات.
  • ويرفع خطر الإصابة بالسالمونيلا (Salmonella) والالتهابات القولونية أو الملوثات والجراثيم الأخرى المسببة للالتهاب والتي قد تنتقل من خلال التلوث بالأتربة.
  • هذه الالتهابات قد تؤدي الى أعراض تشمل الحمى والجفاف التي قد تشكل خطرًا على صحة الجنين والأم معًا.
  • في حالات نادرة فإن الالتهابات القوية قد تقود إلى أعراض خطيرة مثل: حدوث الإجهاض، والولادة المبكرة، وموت الجنين.

في حال تناولت الفجل أو أي خضار أخرى نيئة يفضل أن تراعي قواعد السلامة العامة التي تشمل:

  • غسل الخضار وتنظيفها وفركها جيدًا باستخدام الفرشاة قبل تناولها.
  • من المفضل دائمًا تجنب تناول الأغذية النيئة، والتركيز على ما هو مطبوخ ، إذ أن الحرارة عادة ما تقتل الجراثيم الخطيرة.

فوائد الفجل

إليك أهم فوائد الفجل المحتملة:

  • التبريد الطبيعي للجسم والحفاظ على رطوبته

يساعد تناول الفجل في الأيام الحارة على تقليل الحرارة الزائدة في الجسم، كما أنه يحوي نسبة عالية في محتواه من المياه مع عدد منخفض جدًا من السعرات الحرارية (أقل من 20 سعر حراري في كوب كامل الفجل المقطع).

وبكونه مصدر لكل من فيتامين ج، والزنك والفسفور فهي كلها مواد مغذية للأنسجة وتساعد في الحفاظ على رطوبة الجسم والجلد بشكل خاص، لذا فقد يعد الفجل أحد الخضار الصيفية المفضلة لمواجهة حرارة الجو.

  • تهدئة التهاب الحلق

يساعد الفجل بنكهته اللاذعة في القضاء على المخاط الزائد ويساعد في تنظيف الجيوب الأنفية وتهدئة التهاب الحلق (Sore throat) وأعراض أمراض البرد، وذلك بفضل محتواه من مضادات أكسدة قوية كفيتامين ج.

  • تعزيز المناعة وإزالة السموم من الجسم

يعمل تناول الفجل على منع العدوى الفيروسية وتعزيز المناعة بسبب محتواه العالي من فيتامين ج، ويعتبر مطهر طبيعي للجسم ويساعد في التخلص من الجذور الحرة (Free radical) والسموم في الجسم من خلال مضادات الأكسدة القوية التي يعد مصدر عالي لها.

وقد وجد بأن الاستهلاك المنتظم للفجل يساعد على محاربة الميكروبات المختلفة، ومنع الإصابة بالالتهابات.

  • تعزيز صحة الكلى 

يعتبر الفجل غذاء مدر للبول بشكل طبيعي وبهذا فقد يلعب دور كبير في تنظيف السموم والفضلات من الجسم من خلال تعزيز عمل الكلى وعملية التنقية في الجسم، وهذه الخاصية قد تساعد من يعانون من مشاكل وأمراض في الكلى.

ففي بعض الحالات لا تقوم الكلى بعملها كما يجب فتتراكم السموم، وتناول الفجل قد يساعد في تعزيز عمل الكلى وتنظيف السموم من خلال زيادة كمية البول وإنتاجه وتخليص الجسم من الفضلات من خلاله، كما ويساعد تناول الفجل في علاج التهاب المسالك البولية (UTI)، وعلاج حصى الكلى. 

  • تنظيم مستويات ضغط الدم

نشرت دراسة مؤخرًا في مجلة (Nutrition Research and Practice) ربطت ما بين تناول أوراق الفجل وتأثيرها على ضغط الدم، إذ وجد بأن المشتركين الذين يعانون من ضغط الدم وتناولوا أوراق الفجل لاحظوا انخفاض في مستويات الضغط لديهم، وقد يعود ذلك إلى محتواه العالي بالبوتاسيوم وكونه فقير بالصوديوم.

بالتالي فإن تناول الفجل قد يساعد بشكل كبير مرضى ضغط الدم في السيطرة على الضغط ومن يعانون أمراض القلب في تنظيم دقات قلبهم وتعزيز صحة الشرايين.

  • علاج اليرقان 

تعتبر أوراق الفجل من العلاجات المنزلية الرائعة لمرض اليرقان، إذ أنها تساهم في توفير المزيد من الأكسجين في الجسم مما يساعد على إزالة الصبغة الصفراء من الجلد عند مريض اليرقان، كما ويساعد تناول الفجل في القضاء على البيليروبين الزائد من الدم.

  • تعزيز عمل الجهاز الهضمي

يعتبر الفجل ذو تأثير مهدىء  للجهاز الهضمي، ويساعد في تخفيف الانتفاخ (Bloating) وعلاج مشاكل عسر الهضم، كما وأنه مصدر عالي للألياف الغذائية التي تعزز عملية الهضم في الجسم.

بالاضافة إلى كونه مطهر طبيعي يساعد في إزالة السموم المتراكمة في الجهاز الهضمي والأمعاء، وبفضل محتواه من مضادات الأكسدة التي تقاوم الالتهابات والجذور الحرة التي قد تضر بخلايا الجهاز الهضمي.

  • مكافحة السرطانات

يلعب الفجل دورًا في مكافحة السموم والجذور الحرة بسبب محتواه من مضادات الأكسدة القوية، هو أيضًا يحوي عدد من المغذيات النباتية والألياف والمعادن والفيتامينات التي تحمي خلايا الجسم وتقيها السرطانات وتشكل الأورام.

  • خسارة الوزن الزائد

على الرغم من أنه لم يتم إثبات حقيقة كون الفجل يساهم في حرق الدهون، ولكن ما قد يدعم هذا الاعتقاد هو كون الفجل مصدر منخفض في السعرات الحرارية ولا يحوي الدهون أو الكولسترول، بالإضافة إلى كونه غني بالمغذيات الضرورية وبالألياف الغذائية ونسبة المياه التي تعزز الشعور بالشبع.

ومن هنا فقد يكون من المحبذ إضافته إلى برامج التغذية التي تستهدف فقدان الوزن.

  • تقوية وتعزيز المناعة ومكافحة الالتهابات

يحوي  الفجل على نسبة عالية من فيتامين ج، وهو أحد مضادات الأكسدة القوية التي تحارب الجذور الحرة، ويعمل على  تعزيز جهاز المناعة ضد الميكروبات، مما يساهم في الوقاية من أمراض البرد.

بفضل قدرته المضادة للجراثيم والفيروسات قد يكون الفجل قادرًا على مكافحة الالتهابات الفيروسية والبكتيرية، ومحتواه العالي من فيتامين ج، وب إذ يساعد في منع الالتهابات المزمنة في الجسم مثل؛ التهاب المفاصل وأمراض القلب.

  • تعزيز صحة الجهاز التنفسي

وجد تأثير إيجابي لتناول عصير الفجل وعمله كمادة مقشعة تساعد في إزلة البلغم والمخاط، مما يساعد في تعزيز وظيفة الجهاز التنفس، كما وللفجل قدرة على مقاومة البكتيريا والالتهابات الفيروسية التي قد يتضرر بها الجهاز التنفسي، مثل؛ التهاب الشعب الهوائية والنزلات الصدرية، والربو.

  • تعزيز صحة الجهاز الهضمي

محتوى الفجل عالي بلألياف الغذائية مما يساهم بشكل كبير في تعزيز عملية الهضم في الجسم وتعزيز صحة الجهاز الهضمي.

  • تعزيز صحة الجلد

وجد بأن لتناول الفجل أو عصيره الطازج أو تطبيقه مباشرة على الجلد دور فعل في علاج حب الشباب وبعض الأمراض الجلدية، كما أن محتواه العالي من فيتامين ج الذي يعمل على تعزيز عملية إنتاج الكولاجين في الجسم، إذ يعتبر ضروري في الحفاظ على صحة البشرة والجلد.

من قبل شروق المالكي - الاثنين ، 11 أبريل 2016
آخر تعديل - الثلاثاء ، 19 يناير 2021