جميع المعلومات عن أعراض هبوط الضغط وأسبابه وطرق علاجه

من قبل رهام دعباس - الأربعاء , 26 أكتوبر 2016
آخر تعديل - الخميس , 27 أكتوبر 2016
جميع المعلومات عن أعراض هبوط الضغط وأسبابه وطرق علاجه

ما هو هبوط الضغط؟ وما هي أعراض هبوط الضغط وأسبابه؟ وكيف يتم علاج انخفاض الضغط عند كل حالة مع مراعاة خصوصيتها؟ اقرأ لتعرف كافة المعلومات عن ضغط الدم وهبوط الضغط عند الشخص العادي ومريض السكري والحامل!


هل سبق لك ان شعرت بدوار مفاجئ اثر وقوفك؟ هل شاهدت شخصا يقع مغشيا عليه امامك في السوق او الشارع او مكان عملك او غيرها؟ قد لا يتعدى الامر كونه هبوطا مفاجئا في ضغط الدم (Hypotension)، نظرا لان هذا هو اكثر اعراض هبوط ضغط الدم شيوعا. 

فما هو هبوط ضغط الدم؟ وما هي اعراضه واسبابه؟ وكيف نعالجه مع مراعاة خصوصية كل حالة؟ اقرا لتعرف اكثر.

بداية، ما هو ضغط الدم؟

يعرف ضغط الدم بانه القوة التي يضغط بها الدم على جدران الاوعية الدموية اثناء رحلته اليومية في جسم الانسان، والتي يقوم من خلالها بتزويد الجسم بجزء كبير من احتياجاته اليومية من غذاء وطاقة تمكنانه من اداء عملياته الحيوية على اكمل وجه.

القراءات الطبيعية لضغط الدم

ربما سبق لك ان قمت بقياس ضغط دمك بنفسك او قام طبيب مختص بقياسه لك، ولا بد انك تعرف ان القراءة تتكون من رقمين يحملان دلالات خاصة فيما يتعلق بصحتك، فما هما هذان الرقمان؟ وما هي دلالاتهما؟

  1. القراءة الكبرى - ضغط الدم الانقباضي (Systolic): تشير هذه القراءة الى ضغط الدم في الشرايين عندما تنقبض عضلة القلب، اي عندما ينبض القلب.
  2. القراءة الصغرى - ضغط الدم الانبساطي (Diastolic): تشير هذه القراءة الى ضغط الدم في الشرايين عندما تنبسط عضلة القلب، اي بين كل نبضة قلب واخرى.

وتشير قراءة الرقمين اعلاه الى واحد من الاوضاع الصحية التالية:

  1. هبوط ضغط الدم (Hypotension): عندما تعادل القراءة الكبرى 90 ملم زئبقي او اقل، بينما تعادل الصغرى 60 ملم زئبقي او اقل.
  2. ضغط الدم الطبيعي (Normal Blood Pressure): عندما تعادل القراءة الكبرى 120 ملم زئبقي او اقل، بينما تعادل الصغرى 80 ملم زئبقي او اقل.
  3. حالة ما قبل ارتفاع ضغط الدم  (Prehypertension):عندما تتراوح القراءة الكبرى بين 120-139 ملم زئبقي، بينما تتراوح القراءة الصغرى بين 80-89 ملم زئبقي.
  4. المرحلة الاولى من ارتفاع ضغط الدم (Hypertension): عندما تتراوح القراءة الكبرى بين 140-159 ملم زئبقي، بينما تتراوح القراءة الصغرى بين 90- 99 ملم زئبقي.
  5. المرحلة الثانية من ارتفاع ضغط الدم (Hypertension): عندما تعادل القراءة الكبرى او تزيد عن 160 ملم زئبقي، بينما تعادل القراءة الصغرى او تزيد عن 100 ملم زئبقي.
  6. حالة نوبة فرط الضغط (Hypertensive Crisis): عندما تزيد القراءة الكبرى عن 180 ملم زئبقي وتزيد الصغرى عن 110 ملم زئبقي، وهنا يلزم تدخل طبي عاجل وسريع!

لمعرفة المزيد عن ضغط الدم

أسباب انخفاض ضغط الدم

قد يصاب الشخص بانخفاض في ضغط الدم نتيجة حالة طبية معينة أو كردة فعل لتناول بعض الأدوية، لذا نعرض عليكم أهم أسباب انخفاض الضغط:

حالات قد تسبب انخفاض ضغط الدم

  1. الحمل: قد يسبب التوسع المستمر في الأوعية الدموية عند المرأة الحامل طوال فترة الحمل هبوطاً في الضغط لديها.
  2. أمراض القلب: قد تسبب النوبات والمشاكل في صمامات القلب  نقصاً في ضخ الدم لكافة أعضاء الجسم، ما يؤدي إلى حدوث هبوط في الضغط.
  3. مشاكل الغدد الصماء (Endocrine problems): مثل مشاكل الغدة الدرقية وانخفاض سكر الدم، وقد يحفز هبوط سكر الدم حدوث هبوط في الضغط.
  4. الجفاف (Dehydration): عند الإصابة بالجفاف، تزيد كمية المياه التي يفقدها الجسم عن تلك التي يمتصها، ما يسبب نقصاً في كمية الدم التي يتم ضخها لكافة أعضاء الجسم.
  5. خسارة الدم: إذا تعرض الجسم لإصابة جعلته يخسر الكثير من الدماء، تقل كمية الدم في الأوعية الدموية مما يسبب هبوطاً في الضغط.
  6. العدوى الشديدة وتسمم الدم: عندما يتلوث الدم بميكروب او عدوى معينة، قد تسبب هذه الحالة هبوطاً خطيراً في ضغط الدم مما يشكل خطراً على الحياة في حالة تدعى بالصدمة الإنتانية (Septic shock).
  7. التاق - الحساسية المفرطة (Anaphylaxis): تسبب هذه الحالة مشاكل في التنفس والحلق وهبوط في ضغط الدم.
  8. افتقار النظام الغذائي اليومي للعناصر الغذائية: قد يسبب نقص في فيتامينات معينة مثل ب١٢نقصاً في إنتاج خلايا الدم الحمراء، مما يسبب فقر الدم (Anemia) الذي يؤدي بطبيعة الحال لهبوط الضغط.

أدوية قد تسبب انخفاض ضغط الدم

  1. حبوب ادرار البول، مثل اللازيكس (Lasix).
  2. حاصرات الفا (Alpha blockers)، مثل البرازوسين (Prazosin).
  3. حاصرات بيتا (Beta blockers)، مثل الاتينولول (Atenolol).
  4. أدوية مرض باركنسون (Parkinson's disease)، مثل البراميبيكسول (Pramipexole).
  5. بعض ادوية مضادات الاكتئاب (مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات - tricyclic antidepressants )، مثل الدوكسيبين (Doxepin) وغيرها.
  6. الفياغرا (Sildenafil) او التادالافيل (Tadalafil)، خاصة عند أخذ هذه العقاقير مع دواء النيتروغليسرين (Nitroglycerin) المخصص للقلب.

أعراض هبوط الضغط المفاجئ

عندما تقل قراءة ضغط الدم عن 90/60 ملم زئبقي، فإن هذا يعني أن الدم الذي يضخه القلب لا يصل بشكلٍ كافي إلى الدماغ وغيره من أعضاء وأجهزة الجسم المهمة، ما يدخل الإنسان في حالة من هبوط الضغط المفاجئ لتظهر على الشخص عدد من أعراض هبوط الضغط التالية:

  • دوار أو دوخة خفيفة
  • إغماء.
  • قلة التركيز وتشتت الانتباه.
  • رؤية ضبابية ومشوشة.
  • غثيان.
  • برودة في الجلد وشحوب في لون البشرة.
  • تنفس سريع.
  • إرهاق جسدي.
  • اكتئاب.
  • عطش شديد.
  • اضطراب أو سرعة في نبضات القلب.

هبوط الضغط عند المرأة الحامل

تتعرض الحامل طوال أسابيع الحمل ال 39 للكثير من الضغوط والمشاكل الصحية العابرة، والتي يعتبر تذبذب ضغط الدم إحداها ما بين ارتفاع وهبوط. ويعزى ذلك إلى زيادة نسبة هرمون البرجسترون (Progesterone) في الجسم، الذي يقوم بتحفيز جدران الأوعية الدموية على الاسترخاء والتوسع، جاعلاً من الحمل سبباً طبيعياً لهبوط ضغط الدم خاصة في الثلثين الأول والثاني من الحمل، أي في الأسابيع ال 24 الأولى من الحمل.

لا يشكل هبوط ضغط الدم عند الحامل في العادة أية خطورة، إذ تجدر الإشارة إلى أن معظم النساء الحوامل يتعرضن لهبوط في الضغط يتراوح بين 5 - 10 وحدة ملم زئبقي في ضغط الدم الانقباضي، و15 - 10 وحدة ملم زئبقي في ضغط الدم الانبساطي.  ويصل هبوط الضغط إلى أدنى مستوياته بالعادة في الثلث الثاني من الحمل، ليعاود ارتفاعه في الثلث الأخير من الحمل مستقراً على مستوياته الطبيعية بعد الولادة.

وتماثل أعراض هبوط الضغط للحامل تلك التي تظهر على أي شخص آخر، مع فارق ظهور مجموعة محددة من هذه الأعراض أكثر من غيرها في حالة الحامل، وهي أعراض طبيعية تماماً في العادة إلا إذا ترافقت مع بعض الأعراض الخطيرة، والتي نفصلها كما يلي:

  1. الأعراض الطبيعية: الشعور بالدوار والإغماء والدوخة إثر الوقوف المفاجئ.
  2. الأعراض الخطيرة: ترافق الأعراض أعلاه مع أعراض أخرى هي: صداع شديد، نزيف، تغير في الرؤية، آلام في الصدر، انقطاع في النفس، تقيؤ شديد، خدر وضعف عامين خاصة عندما تشعر بهما في جانب واحد فقط من جسمها.

وهنا على الحامل أن تقوم بإجراء زيارة فورية للطبيب وبشكل عاجل، مع الأخذ بعين الاعتبار أن تقوم باتباع الخطوات التالية عند شعورها بهبوط الضغط المفاجئ، ريثما تتمكن من الوصول للطبيب: الجلوس فوراً أو الاستلقاء حال الشعور بأنها على وشك فقدان الوعي والاستلقاء على الجانب الأيمن لزيادة تدفق الدم إلى القلب.

وينصح أن تقوم الحامل باتخاذ مجموعة من الإجراءات الوقائية قد تجنبها الوصول إلى مرحلة الخطر المذكورة آنفاً إذا ما اتبعتها، منها:

  1. اتباع نظام غذائي متوازن: يحتوي على الملح باعتدال، يخلو من الكافيين والكحول، يضم كمية كبيرة من السوائل (الكمية المثلى للحامل هي 8- 10أكواب يومياً وينصح بزيادة الكمية بمقدار 300 مليلتر ابتداء من الثلث الثاني من الحمل)، ويشمل المكملات الغذائية التي وصفها الطبيب المختص.
  2. تجنب الوقوف لفترات طويلة وارتداء جوارب ضيقة تزيد من ضخ الدم في الأوعية الدموية وترفع ضغط الدم، والابتعاد عن أداء الرياضات القاسية.
  3. تجنب الاستلقاء على الظهر خاصة بعد تجاوز عمر الحمل 16 أسبوع، إذ يبدأ الرحم بالضغط على الأوعية الدموية الرئيسية في الجسم.
  4. إجراء الفحوص الدورية لقياس ضغط الدم حتى لو لم تظهر على الحامل أية أعراض هبوط أو ارتفاع في الضغط.

أعراض هبوط الضغط والسكر: ما العلاقة؟

مع اختلاف الحالة الصحية من مريض سكري إلى آخر، إلا إن قراءة لا تتجاوز 140/80 ملم زئبقي تعتبر مؤشراً على ضغط دم طبيعي عند مريض السكري. وبينما ينتشر ارتفاع ضغط الدم بين الأشخاص المصابين بالسكري أكثر من غيرهم، إلا أن قلة فقط من مرضى السكري يعانون من هبوط في ضغط الدم، بل قد يعتبر مرض السكري في بعض الحالات بحد ذاته عاملاً محفزاً لهبوط ضغط الدم. فكيف يتسبب مرض السكري بهبوط ضغط الدم؟

قد يؤثر مرض السكري على قدرة تحكم الجسم بضغط الدم، بالإضافة إلى ذلك قد يتسبب في إلحاق الضرر بالأعصاب المرتبطة بالأوعية الدموية في الجسم بشكل عام، لذا من الممكن أن يتعرض الشخص في هذه الحالة لهبوط في ضغط الدم إذا وقف بشكل مفاجئ، وذلك نتيجة لعجز الأوعية الدموية عن التأقلم السريع مع الحركة الفجائية الحاصلة. كما وقد يدخل مريض السكري حيز الخطر عندما ينخفض مستوى سكر الدم لديه بشكل كبير، مما قد يؤدي في حالات كثيرة الى هبوط ضغط الدم والاحساس بالوهن والتعب.

ولكي يتجنب مريض السكري الدخول في حيز الخطر عليه أن يحاول دائماً السيطرة على مستويات السكر لديه لتبقى ضمن المعدلات الطبيعية، كما ويمكنه دائماً الاحتفاظ بوجبات خفيفة غنية بالكربوهيدرات سريعة الامتصاص في متناول يده. مع الالتزام بالنظام الغذائي والخطة العلاجية التي وضعها الطبيب المختص، بالإضافة إلى ضرورة القيام بفحوصات دورية لمستوى السكر في الدم واتباع أية تعديلات ينصح بها الطبيب المتابع للحالة على النظام الحياتي والعلاجي للمريض كلما استدعى الأمر ذلك.

علاج انخفاض ضغط الدم

قبل أن نلجأ للبحث عن علاج لانخفاض ضغط الدم، علينا أولاً أن نقيم إذا ما كانت الحالة تستدعي اللجوء للطبيب أم لا.

يستدعي انخفاض ضغط الدم اللجوء للطبيب في الحالات التالية:

  1. عندما تظهر أعراض هبوط الضغط وبشكل متكرر على المصاب.
  2. عندما ترافق أعراض هبوط الضغط الموضحة أعلاه أعراض أخرى خطيرة مثل: النزيف والصداع وآلام الصدر.
  3. في حال احتواء تاريخ الشخص الطبي على مشاكل في الكلى وأزمة قلبية.
  4. إذا كان المريض شخصاً مصاباً بالسكري أو امرأة حامل كما هو موضح في الأجزاء السابقة من المقال.

إجراءات وتغييرات تساهم في علاج انخفاض الضغط

تختلف طرق علاج انخفاض الضغط من شخصٍ لآخر تبعاً للمسببات، ويمكن علاج انخفاض ضغط الدم والسيطرة عليه، بشكل عام، عن طريق القيام بتغييرات بسيطة في نمط الحياة اليومي، وهذه قد تشمل:

  • زيادة كمية الملح في الطعام بحدود المعقول، مع الحرص على ألا يتجاوز مدخولك اليومي من الصوديوم 2000 ملغم.
  • تجنب المشروبات الكحولية، وزيادة شرب السوائل الأخرى.
  • في الظروف الطبيعية يجب شرب السوائل بكميات مناسبة، ويجب زياد كمياتها لتعويض ما يفقده الجسم منها في الحالات التالية: الجو الحار والإصابة بمرض معدي مثل نزلات البرد والانفلونزا.
  • إعادة النظر في الأدوية التي يتناولها الشخص دون وصفة طبية، واستشارة الطبيب للبحث في احتمالية تسبب إحداها بانخفاض الضغط لديه.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لتعزيز وتقوية ضخ الدم في الجسم، مع تجنب تمارين رفع الأثقال.
  • على الشخص أن يتجنب القيام بتغيير سريع ومفاجئ في وضعيته، مثل الوقوف فجأة بعد جلوس أو استلقاء، لكي لا يصاب بحالة انخفاض ضغط الدم الانتصابي (Neurally mediated hypotension). لذا، ينصح بتحريك القدمين واليدين أولاً حركات بسيطة أو الجلوس لدقائق معدودة تسبق وقوفه إذا كان في وضعية الاستلقاء.
  • تجنب التعرض ولفترات طويلة للمياه الساخنة عند الاستحمام او الجلوس في برك ساخنة. ويفضل الاحتفاظ بكرسي في الحمام على سبيل الاحتياط.
  • يفضل تناول وجبات صغيرة وعديدة بدل وجبات كبيرة وقليلة وذلك لتجنب الإصابة بالدوار بعد تناول الطعام. كما وينصح بالتالي: أخذ قسط من الراحة بعد الانتهاء من تناول الوجبة، تجنب تناول الأدوية الخافضة للضغط قبل الوجبة مباشرة، والتقليل من استهلاك الكربوهيدرات.

ايضاً في ويب طب

ليس بالفرشاة وحدها

أهمية استخدام خيط الاسنان

الوقاية من الطفح

كيف تقي طفلك من خطر الاصابة بطفح الحفاضات؟

ولادة التوائم

نورد هنا بعض النصائح التي يمكن ان تساعدكم على التعامل..

الزنجبيل صحة وتجميل

تعرفوا على فوائد الزنجبيل وميزاته المضرة والصحية

صحة البطن

كيف تحافظ على صحة بطنك وجهازك الهضمي؟

أسباب وأعراض هبوط الضغط وطرق علاجه

تعرف على كافة المعلومات!

اعراض الدوخة وعلاجها

الشكوى عن دوخة (دوران) او اغماء قد تشير الى احتمال..

ارتفاع ضغط الدم

ما هي اسباب ارتفاع ضغط الدم وطرق الوقاية منه! حقائق..

دورة الدم وضغط الدم

ما هي دورة الدم وما هو ضغط الدم؟

الشمندر وضغط الدم!

عصير الشمندر يمكن ان يقلل من حالات الوفاة الناجمة عن..

الاسابيع 5-8 من الحمل

شاهدي ماذا يحصل في هذه الاسابيع:

مراحل نمو الجنين

شاهدوا صورا حقيقية مرفقة بشرح عن مراحل نمو الجنين..

ماذا يحدث اثناء الدورة الشهرية؟

ماذا يحدث لك بالتفصيل خلال ايام الدورة الشهرية؟

اقرا المزيد
التغذية والعناية بالفم

ما دور الغذاء في الحفاظ على صحة الأسنان واللثة؟

هل الولادة في المنزل امنة؟

الولادة في المنزل قد تكون امنة للواتي يتمتعن بصحة جيدة!

اقرا المزيد
تنظيف الأسنان وتقويتها

ما هو دور تنظيف الأسنان في حماية السن وتقويته

فوائد اليانسون

ما هي استخدامات اليانسون الطبية؟