8 علامات قد تستدعي رؤيتك لطبيب نسائي

قد تعاني المرأة من مشاكل عديدة ولكنها قد تستهين بها أو تتردد بزيارة طبيبها، لذلك إليك مجموعة علامات تستدعي رؤية طبيب النسائية في ما يأتي:

8 علامات قد تستدعي رؤيتك لطبيب نسائي

هنالك العديد من النساء التي تخشى زيارة الطبيب فقد يكون الأمر غير مريح لأنه يتطلب بعض الإجراءات لعلاج المشاكل وقد تكون مؤلمة، ومع ذلك من المهم زيارة الطبيب ويجب على كل امرأة القيام به.

إليك مجموعة علامات تستدعي رؤية طبيب النسائية في المقال الاتي:

علامات تستدعي رؤية طبيب النسائية

هنالك العديد من النساء يعتقدن بأن الحمل هو السبب الأول الذي يدفع المرأة لرؤية طبيبها النسائي، ومع ذلك هناك العديد من القضايا الأخرى التي قد تواجهها النساء والتي تحتاج إلى فحصها من قبل أخصائي أمراض النساء.

في ما يأتي بعض العلامات تستدعي رؤية طبيب النسائية:

1. عدم انتظام الدورة الشهرية

تخطي الدورة الشهرية مرة واحدة ليس بمشكلة، ولكن عدم انتظامها بشكل متكرر قد يكون مشكلة ومن المهم رؤية طبيب أمراض النساء لأنه يمكن أن تكون واحدة من أولى المؤشرات على وجود مشكلة في الجهاز التناسلي.

غالبًا ما تكون أسباب عدم انتظام الدورة مرتبطة بمشاكل أخرى، مثل:

  • فقدان الوزن الزائد أو اكتساب الوزن.
  • الإصابة باضطرابات الأكل، مثل: فقدان الشهية، أو الشره.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • الرضاعة الطبيعية.
  • الإجهاد العاطفي.
  • السفر المتكرر.
  • استخدام دواء منع الحمل غير المناسب.
  • تناول المخدرات غير المشروعة.
  • الإصابة بالربو وحمى القش.
  • الإصابة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات.
  • انقطاع الطمث.
  • حدوث الاختلالات الهرمونية.

قد يستبعد طبيب أمراض النساء أولًا احتمال الحمل إذا كان تقرير الحمل سلبيًا ليتم إجراء اختبارات أخرى، واعتمادا على السبب سيتم التخطيط للعلاج وتصحيح المشكلة ومنعها من التكرار.

2. ظهور مشاكل في البول

إذا كان ذهابك إلى الحمام مبالغ به، فهذه علامة من ضمن علامات تستدعي رؤية طبيب النسائية لأنه يمكن أن يكون علامة على عدوى المسالك البولية.

بالإضافة إلى الرغبة القوية والمستمرة في التبول، فإن علامات وأعراض عدوى المسالك البولية الأخرى تشمل:

  • تمرير كميات متكررة ولكنها صغيرة من البول.
  • الشعور بالألم أو الحرق أثناء التبول.
  • ألم في الحوض.
  • شكل البول يكون غائم وذو رائحة قوية.

3. ظهور إفرازات مهبلية غير طبيعية

من الشائع أن تعاني النساء من الإفرازات المهبلية الطفيفة وهو أمر طبيعي، فهذا الأمر يعد جزءًا من عملية تنظيف المهبل وعنق الرحم في الجسم، والذي يزيد من إفرازات المهبل عند التبويض أو الرضاعة الطبيعية أو الإثارة الجنسية.

ولكن زيادة كميتها وتغيير لونها ورائحتها قد يشير إلى وجود مشاكل لديك، لذا في حال لاحظت تغيرات في اللون والرائحة وكمية من الإفرازات المهبلية عليك بمراجعة طبيب أمراض النساء الخاص بك.

بعض أسباب الإفرازات المهبلية غير الطبيعية يكون سببها:

التصريف المهبلي الشاذ يمكن أن يسبب الكثير من الإزعاج، وهناك أدوية وكذلك علاجات منزلية لعلاج هذه المشكلة، ولكن عليك بزيارة طبيب نسائي لتحديد السبب والعلاج المناسب.

4. ظهور نزيف غير منتظم

وجود نزف دموي أو نزيف طفيف غير مرتبط بالدورة الشهرية أو فترة الإباضة يعد علامة من علامات تستدعي رؤية طبيب النسائية وعليك بزيارة الطبيب مباشرة لإجراء بعض الفحوصات.

يمكن أن يكون النزيف غير المنتظم ناتجًا عن:

  • النزف أثناء الجماع أو بعده بسبب إصابة في بطانة الرحم.
  • التهاب في عنق الرحم أو مشكلة أخرى.
  • علامة على نمو أورام رحمية.
  • وجود أورام ليفية.
  • الإصابة بعدوى في الأعضاء المتواجدة في الحوض.
  • الإصابة بسرطان عنق الرحم أو سرطان الرحم.

إذا واجهت أي نزيف مهبلي أثناء الحمل يجب استشارة الطبيب على الفور.

5. حدوث دورة شهرية متعبة وقوية على غير العادة

إذا عانيت فجأة من نزيف غير مؤلم وثقيل أو لفترة طويلة لا تتجاهليه لأنه من ضمن علامات تستدعي رؤية طبيب النسائية، ويعد نزيف الحيض كثيفًا عندما يتعين عليك تغيير المناديل الصحية أو الفوط الصحية أكثر من مرة كل ساعتين.

بعض أسباب النزف الكثيف خلال الدورة الشهرية هي:

يمكن أن يؤدي فقدان الدم الكبير بسبب الدورة الشهرية إلى فقر الدم والإرهاق وضيق التنفس والعديد من المضاعفات الأخرى.

6. ظهور الكتل في الثدي

من ضمن علامات تستدعي رؤية طبيب النسائية والتي يجب عدم تجاهلها أبدًا هي ظهور كتل غير عادية في الثدي أو في منطقة تحت الإبط.

يمكن أن تكون علامة على سرطان الثدي، وهو الشكل الأكثر شيوعًا من السرطان بين النساء، لذلك عليك بإجراء فحص الورم بدقة من قبل طبيب أمراض النساء خصوصًا إذا استمر لمدة 3 أسابيع أو أكثر وفي حال الشعور بما يأتي:

  • كتل مرئية.
  • تورم.
  • احمرار.
  • طفح.
  • إفرازات من الحلمات.

كما يجب على النساء في منتصف العمر وكبار السن إجراء فحوصات بشكل دوري للثدي كل ثلاث سنوات.

7. ظهور رائحة من المهبل

تعد الرائحة المهبلية القوية مشكلة شائعة جدًا تدفع المرأة لزيارة لطبيبها النسائي، حيث أن الرائحة المهبلية الطفيفة عادية، ولكن الرائحة القوية، مثل: رائحة السمك قد تشير إلى وجود مشكلة.

بالإضافة إلى ذلك يمكن للرائحة المهبلية القوية أن تكون محرجة للغاية، ويمكن أن تكون ناتجة عن:

  • نمو البكتيريا وعدوى الخميرة.
  • سوء النظافة.
  • التغيرات الهرمونية.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا.

إذا كانت رائحة المهبل ناتجة عن الإصابة بعدوى فقد تعاني أيضًا من أعراض أخرى، مثل: الاحمرار، والحكة، والحرقة، والتهيج في منطقة المهبل.

يمكن علاج الرائحة المهبلية بمجرد تشخيصها من قبل أخصائي أمراض النساء، وفي هذه الأثناء حاول أن تشمل الزبادي في نظامك الغذائي للمساعدة في الوقاية من العدوى واستعادة توازن درجة الحموضة المهبلي الطبيعي.

8. التعرق المفرط

إذا كنت تبلغين من العمر 40 عامًا أو أكثر وتعانين من التعرق المفرط المفاجئ دون أي سبب معروف، فعليك بزيارة الطبيب، حيث يمكن أن يكون التعرق المفرط وكذلك الهبات الساخنة علامة على فترة ما قبل انقطاع الدورة الشهرية، وهي الفترة التي تقترب فيها المرأة من سن اليأس.

قد تشمل العلامات والأعراض الأخرى المصاحبة لما يأتي:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • جفاف المهبل.
  • تقلبات المزاج.
  • اضطرابات النوم.

رؤية طبيب نسائي يساعد في إيجاد السبب الكامن وأفضل خيارات العلاج.

نصائح قد تفيدك قبل زيارة طبيب النسائية

بعد التعرف على مجموعة علامات تستدعي رؤية طبيب النسائية، إليك مجموعة من النصائح التي قد تفيدك قبل الذهاب إلى طبيب النسائية في ما يأتي:

  • البحث عن طبيب نسائي في منطقتك تشعرين بالراحة معه عند التحدث عن مشكلتك.
  • مراقبة دورتك الشهرية في حال كانت منتظمة أم لا.
  • معرفة تاريخك الطبي بالإضافة إلى تاريخ العائلة.
  • الشعور بالراحة قبل زيارة الطبيب وعدم القلق إن كان هنالك أي مشكلة فالطبيب سيساعدك على حلها.
  • عدم الخجل من الحديث عن أي مشكلة تواجهينها، إذ على الطبيب معرفة كل شيء.
  • عدم الخجل من الحديث عن نشاطك الجنسي أو أي معلومات صحية.
  • الامتناع عن ممارسة الجماع في الليلة السابقة لموعدك.
  • تجنب استخدام أدوية الخميرة أو الدش المهبلي (Douches) قبل 24 ساعة من الموعد.
من قبل سارة الشلالدة - الأربعاء ، 14 مارس 2018
آخر تعديل - الجمعة ، 25 يونيو 2021