تأثير الماء والسوائل المختلفة على صحتك

من السهل نسيان شرب الماء والسوائل المختلفة، لكن عليك أن تدرك أن اختيار المشروبات الصحية جزء أساسي في النظام الغذائي المتوازن. فكيف تختار ما تشرب بحكمة؟

ماذا يسبب قلة شرب الماء على البشرة

تحتوي العديد من  المشروبات غير الكحولية - مثل مشروبات الطاقة "سريعة الذوبان" والشكولاتة الساخنة - على نسبة عالية من السكر وبالتالي السعرات الحرارية، لذا قد يسبب تناولها زيادة الوزن.

يساعدك التحقق من الملصقات الغذائية على المشروبات غير الكحولية، مثل عصير الفواكه والمشروبات الغازية، على انتقاء الخيارات الأكثر صحة.

فما هي السوائل المختلفة التي نتناولها يومياً؟ وما الصحي منها؟

1- الماء

الماء أحد أكثر السوائل الصحية، ويساعدك على التغلب على العطش في أي وقت، كما أنه لا يحتوي على السعرات الحرارية أو السكريات التي قد تضر بالأسنان.

إذا لم تكن ترغب في تذوق الماء العادي،  جرب أن:

  • تضيف إليه المياه الغازية أو شريحة من الليمون أو النعناع.
  • أو سخن المياه وأضف إليها كيساً من الشاي أو بعض القهوة أو شريحة من الليمون. 
  • تضيف أيضاً بعض عصير الليمون أو عصير الفاكهة  الخالي من السكر  للحصول على مذاق مميز.

2- الحليب بدسم بنسبة 1% أو منزوع الدسم

يعتبر الحليب مصدراً جيداً للكالسيوم، والذي هو من المعادن الغذائية التي تساعد على بناء العظام والحفاظ على صحتها، كما أنه غني بالفيتامينات والمعادن الأخرى ولا يسبب تسوس الأسنان.

كخيار صحي أكثر، قم باختيار حليب بدسم بنسبة 1٪ أو منزوع الدسم، خفف من استهلاكك للأنواع التالية من الحليب لأنها تحتوي على السكر المضاف الضار بالأسنان:

  • الحليب المنكه.
  • مخفوق الحليب مع الفاكهة.
  • الحليب المكثف.
  • مشروبات الطاقة المعتمدة على الحليب أو مشروبات الشعير.

الحليب والطفل

الحليب مهم جداً وخاصةً للأطفال، ويجب إعطاء الطفل حليب كامل الدسم حتى يتم سنتين من العمر لأنه قد لا يحصل على السعرات أو الفيتامينات الأساسية التي يحتاجها من الحليب قليل الدسم.

ومع ذلك، لا ينبغي أن يعطى الطفل حليب البقر كامل الدسم حتى يبلغ السنة الأولى من العمر، لأنه لا يحتوي على التوازن الغذائي الذي يحتاجه الطفل.

بعد سن العامين، يمكن للأطفال الانتقال تدريجياً إلى الحليب قليل الدسم جزئياً كمشروب لفترات طويلة، طالما أنهم يأكلون غذاء متنوع ومتوازن ويكبرون بشكل جيد وصحي.

3- العصير والكوكتيل ونظام 5 حصص يومياً

تحتوي عصائر الفاكهة والخضروات والكوكتيلات على العديد من الفيتامينات الهامة، ويعتبر كوب عصير الفاكهة حصة من الحصص الخمسة الموصى بها في نظام ال 5 حصص يومياً من الفاكهة والخضار.

يمكن اعتبار العصير حصة غذائية واحدة لأنه لا يحتوي على الألياف الموجودة في الفاكهة كاملة الحبة والخضروات، وتناول أنواع أخرى من الفاكهة والخضروات كأربعة حبات أخرى (أو يزيد).

وقد يحتوي عصير الفاكهة على السكريات التي قد تضر الأسنان، لذا يفضل شربه مع الوجبة الغذائية لأن هذا قد يساعد في حماية الأسنان.

ومن غير المحتمل أن السكريات الموجودة بشكل طبيعي في الفاكهة قد تسبب تسوس الأسنان، لأن الفاكهة تحتوي على السكريات، لكن عند عصر الفاكهة أو خلطها، تخرج السكريات.

وبمجرد خروج العصير، قد تضر السكريات فيه الأسنان، خاصة عند شرب العصير بشكل متكرر، ويحتوي عصير الفواكه غير المحلى على السكر، لذا لا تشرب أكثر من كوب واحد (150 مل) يومياً.

4- المشروبات الغازية والعصائر المحلاة

تحتوي المشروبات الغازية وعصير الليمون وعصائر الفاكهة على الكثير من السكر والقليل من العناصر الغذائية، لذا حاول التقليل منهم.

قد تفاجأ بأن الماء المنكه يحتوي أيضاً على كمية كبيرة من السكر، لذا تحقق من بطاقة العناصر الغذائية  قبل أن تشتريه.

المشروبات العالية في محتواها من السكر تكون عالية بالسعرات الحرارية، وبالتالي قد تساهم في زيادة الوزن، والتقليل من هذه المشروبات وسيلة جيدة لخفض عدد السعرات الحرارية المستهلكة.

وبالمثل، التقليل من شرب الأطفال للمشروبات السكرية طريقة جيدة للحد من كمية السكر التي يتناولونها، والأطفال الذين يشربون الكثير من المشروبات السكرية أكثر عرضة للبدانة مستقبلاً.

السكر المضاف لهذه المشروبات يعني أنها قد تلحق الضرر بالأسنان، ولكن شربها مع الوجبات يمكن أن يساعد على التقليل من الأضرار التي قد تلحق بالأسنان.

أفضل المشروبات التي يمكن إعطاؤها للأطفال هي الماء والحليب والحليب المخفوق مع الفاكهة ولكن دون سكر مضاف.

إذا كنت أنت أو اطفالك تفضلون المشروبات الغازية، جرب عصير الفواكه المخفف مع المياه الغازية  بدلاً منها، وتذكر أن تقوم بتخفيف عصير الفواكه جيداً للتقليل من محتوى السكر فيه.

5- المشروبات التي تحتوي على الكافيين

الكافين مادة منبهة، أي أنه يمكن أن يجعلنا نشعر بأننا أكثر يقظة أو أقل نعساً بشكل مؤقت. ويؤثر الكافيين على بعض الناس أكثر من غيرهم، وهذا يعتمد على مقدار الكافيين الذي تتناوله يومياً عادة.

على الحوامل التقليل من الشاي والقهوة نظراً لمحتواها من الكافيين، ولا يعتبر الشاي أو القهوة من المشروبات المناسبة للأطفال.

وتعتبر القهوة والشاي والكولا ومشروبات الطاقة من المشروبات التي تحتوي على كميات كبيرة من الكافيين.

الشاي والقهوة

يفضل شرب الشاي والقهوة ضمن نظام غذائي متوازن، والمشروبات المنبهة تزيد ادرار البول، بعض الناس أكثر عرضةً لهذا من غيرهم، وذلك يعتمد على كمية الكافيين في جسمك والاعتياد.

إذا كنت تعاني من مشكلات سلسل البول، قلل تناول الكافين من خلال شرب الشاي والقهوة وشاي الفواكه وشاي الأعشاب التي تحتوي على القليل من الكافين بالإضافة إلى أنواع أخرى قد تساعدك.

إذا كنت تشرب الشاي أو القهوة مع إضافة السكر أو المنكهات إلى قهوتك، فقد تسبب تلك الإضافات إصابة أسنانك بالضرر دون قصد وإضافة المزيد من السعرات الحرارية إلى نظامك الغذائي.

وتتوفر أنواع كثيرة من أقراص وحبيبات المحليات الصناعية الامنة كي تضيفها إلى مشروباتك الساخنة، أو تناولها دون سكر من الأصل.

مشروبات الطاقة والكافيين

غالباً ما تحتوي مشروبات الطاقة على مستويات عالية من مادة الكافيين وغالباً ما تكون ذات نسبة عالية من السكر (السعرات الحرارية).

ويمكن لمشروبات الطاقة أن تحتوي أيضاً على منبهات أخرى، وقد تحتوي في بعض الأحيان على الفيتامينات والمعادن أو على مواد عشبية.

تختلف مستويات الكافيين في هذه المشروبات، ولكن غالباً هناك حوالي 80 ملغ من الكافيين في عبوة صغيرة سعتها 250 مل، وهي نفس الكمية في عبوتين من المشروبات الغازية أو فنجان من القهوة.

الكافيين أثناء الحمل

يجب على الحوامل ألا يستهلكن أكثر من 200 ملغ من الكافيين يومياً، ويحوي قدح واحد من القهوة الفورية على حوالي 100ملغ من الكافيين.

يمكن للمستويات العالية من مادة الكافيين أن تؤدي إلى:

  • انخفاض في وزن الأطفال عند الولادة، مما يمكن أن يزيد من خطر التعرض لمشاكل صحية في وقتٍ لاحقٍ من الحياة. 
  • التسبب بحالات الإجهاض أيضاً.

لذا، تفحص الملصقات الموجودة على مشروبات الطاقة لأنها غالباً ما تقول بأن المشروب ليس مناسباً للأطفال أو النساء الحوامل.

المشروبات الرياضية

يمكن للمشروبات الرياضية أن تكون مفيدة عند ممارسة رياضات التحمل والتي تحتاج طاقة، ولكنها لا تختلف عن المشروبات السكرية الأخرى، أي أنها عالية السعرات وتساهم بتسوس الأسنان.

الماء هو الاختيار الصحي والطريقة الأفضل لتعويض السوائل المفقودة اثناء ممارسة الرياضة، إلا في حال كنت من المشاركين في رياضات التحمل العالي.

من قبل ويب طب - الأحد ، 25 أكتوبر 2015
آخر تعديل - الجمعة ، 11 مايو 2018