فوائد الخس: جمالية وصحية وأكثر

الخس هو أحد الخضار الورقية المشهورة والخفيفة على المعدة والعظيمة بفوائدها التي تعود على الجسم والبشرة، فما هي فوائد الخس؟

فوائد الخس: جمالية وصحية وأكثر
محتويات الصفحة

يعد الخس أحد أشهر الخضروات الورقية من حيث الأكل والزراعة والفائدة الصحية، وعادةً ما يضاف الخس إلى العديد من الأطباق، مثل: السلطات، والوجبات الخفيفة، والسندويشات،

سنتعرف في ما يأتي على أشهر فوائد الخس وقيمته الغذائية:

فوائد الخس للجسم

هذه هي فوائد الخس العديدة للجسم:

1. المساعدة في خسارة الوزن

يعد الخس مصدرًا منخفضًا للسعرات الحرارية وتقريبًا لا يحوي أي دهون، فالمئة غرام من أوراق الخس الطازجة سعراتها الحرارية لا تزيد عن 14 سعر حراري ونسبة دهون لا تتعدى 0.14 غرام.

ولهذا السبب فالخس يعد غذاءً مثاليًا لمن يطمحون بخسارة الوزن أو السيطرة عليه، فضلًا عن كونه مصدر غني للألياف الغذائية التي تساهم في زيادة الإحساس بالشبع وتقليل كمية الطعام المتناولة خلال اليوم.

2. تعزيز صحة القلب وخفض الكولسترول

يساعد الخس في تعزيز صحة القلب والشرايين بعدة طرق، يمكن تلخيصها بالنقاط الآتية: 

  • يساعد تناول الخس في تقليل مستويات الكولسترول الضار وزيادة الكولسترول الجيد في الجسم، مما يساعد في الوقاية من أمراض القلب والشرايين.
  • يعد الخس مصدر للأحماض الدهنية المفيدة وغير المشبعة، مثل: الأوميغا 3 الذي يعزز صحة القلب والشرايين.
  • يعد الخس غني بمضادات الاكسدة القوية، مثل: فيتامين ج، والبيتا كاروتين، التي تمنع التأكسد وتحارب الالتهابات.

3. تعزيز صحة الجهاز الهضمي

بما أن الخس غني بالألياف الغذائية فهو يساعد على تعزيز صحة الجهاز الهضمي وعملية الهضم، ويحسن من حركة الأمعاء وتوازن بيئتها، وتجنب أمراض الجهاز الهضمي الأخرى، مثل: الإمساك، والانتفاخ.

4. المساعدة في علاج اضطرابات النوم والأرق

تسمى المادة السائلة الموجودة في الخس اللاكتوكاريوم (Lactucarium) التي قد تلاحظها عند قضمك لأوراق الخس، وهي التي تمنح الخس قدرته على علاج اضطرابات النوم والأرق التي اشتهر الخس فيها منذ القدم.

والخس يعد أحد الخضار المساعدة على الاسترخاء أيضًا.

5. الحفاظ على بيئة الجسم القلوية

يُعد الخس أحد أشهر الأغذية القلوية، فهو يساعد في الحفاظ على توازن البيئة الحمضية والقاعدية، كما أنه يساعد على إزالة السموم من الجسم، مما يجعله غذاء مساعد على صفاء الذهن ويعزز عملية التفكير والاسترخاء والحصول على نوم عميق وبشرة صافية. 

6. غذاء صديق لمرضى السكري

يعد مؤشر نسبة السكر في الدم للخس منخفض مما يجعله غذاء مثالي لمريض السكري، بالاضافة لكونه منخفضًا بالكربوهيدرات والسعرات الحرارية والدهون، وعاليًا بالألياف الغذائية. 

7. تعزيز المناعة 

يُعد الخس غني بمضادات الأكسدة، مثل: البيتا كاروتين، وفيتامين أ، وفيتامين ج، فهو بذلك يساعد على تعزيز المناعة ومحاربة الالتهابات، وتعزيز صحة الجلد الذي يعد خط الدفاع الأول عن الجسم.

كما أن تناول الخس يساعد في تعزيز عملية الهضم وامتصاص المغذيات في الأمعاء بشكل صحيح، مما يقوي عملية الدفاع ضد تواجد البكتيريا الضارة وتكاثرها.

ومن المعروف أن تناول مصادر فيتامين ج يساعد بشكل كبير في الوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا وتخفيف أعراضها. 

8. الوقاية من السرطان

لقد أظهرت الدراسات أن صبغة الكلوروفيل الخضراء الموجودة في الخضار الورقية كالخس قد تساهم بتقليل خطر الاصابة ببعض السرطانات، مثل: سرطان القولون، كما أن تناول نظام غذائي فقير بالخضروات الورقية الخضراء قد يرتبط برفع خطر الاصابة بالسرطان.

ويحتوي الخس أيضًا على مضادات الأكسدة، وفيتامينات أ و ج التي تساهم في السيطرة على الخلايا السرطانية والوقاية من انتشارها في الجسم، وحماية الخلايا والحمض النووي من التلف، ولقد ارتبط النظام الغذائي العالي بمضادات الأكسدة بخفض خطر الاصابة بكل من سرطان الرئة والجلد، وسرطان البروستاتا، وسرطان المبيض، وسرطان الثدي.

9. تعزيز صحة العظام وتقويتها 

الخس كغيره من الخضار الورقية هو مصدر لفيتامين ك، وهو مهم جدًا وضروري لبناء العظام وزيادة كثافتها ومنع الهشاشة، كما من المعروف الدور الحيوي الذي يلعبه هذا الفيتامين في تخثر الدم، والتئام الجروح والكدمات، والوقاية من العديد من الأمراض.

بالاضافة الى ذلك فمحتوى الخس من الكالسيوم المعروف بدوره الاساسي في الحفاظ على هيكل عظمي سليم، يجعل لتناول الخس دور كبير في تقوية العظام وتعزيزها.

10. تعزيز صحة العين والنظر

مضادات الأكسدة التي يحويها الخس، وخاصة فيتامين أ وفيتامين ج تساعد في الحفاظ على صحة العين وحمايتها من الاضطرابات، ووجود نقص في أي منها قد يؤدي الى الإصابة بسماكة القرنية، والضمور البقعي، والزرق، وإعتام عدسة العين.

إذًا فتناول الخس وغيره من مصادر هذه الفيتامينات قد يساعدك في أن تكون أقل عرضة للاصابة بأي من هذه المشكلات، وخاصة مع التقدم في السن.

فوائد الخس للبشرة

هذه هي فوائد الخس العديدة للبشرة:

1. تعزيز صحة الجلد والحماية من التجاعيد

يساعد تناول الخس على تعزيز صحة الجلد، ففيتامين أ الموجود بكميات عالية فيه ضروري لصحة الجلد، ونقص هذا الفيتامين في الجسم يؤدي الى حدوث مشكلات في البشرة.

كما أن البيتا كاروتين وفيتامين أ بشكل عام يساعدان على الوقاية من علامات التقدم بالسن والتجاعيد والخطوط الرفيعة على الوجه.

2. المساعدة على تجدد الخلايا

أما محتوى الخس من فيتامين ج فهو يساهم عند تناوله في تجدد الخلايا ويحميها من التلف، مما يساعد في الوقاية من سرطان الجلد، وهو المسؤول عن بناء الكولاجين في الجلد، وضروري للحفاظ على مرونة الجلد وصحته، ويساعد على التئام الجروح.

3. الحماية من حب الشباب

يحتوي الخس على مضادات للالتهاب ومغذيات تساعد في الوقاية من حب الشباب ومشكلات البشرة، مثل: مضادات الأكسدة، والبوتاسيوم، وفيتامينات ب المركبة.

كما أن المؤشر الغلايسيمي المنخفض للخس يساعد في الوقاية من البثور وحبوب البشرة.

4. الحماية من أشعة الشمس

يساعد احتواء الخس على نسبة جيدة من فيتامين ج وفيتامين هـ في الحفاظ على صحة الجلد، وحمايته من الأشعة فوق البنفسجية وأشعة الشمس.

5. إزالة السموم وتحسين النوم

إن لتناول الخس دور كبير في إزالة السموم من الجسم والجلد بشكل خاص.

ومحتوى الخس من الحديد يعزز بناء وعمل الهيموغلوبين في الجسم، مما يزيد البشرة إشراقًا وتوهجًا.

كما أن الخس مصدر رائع للبوتاسيوم الذي يعمل على تحسين جودة النوم، وهذا بالطبع سيساعد في إراحة الجسم والبشرة بشكل خاص.

اقرأ حول: فوائد الليمون جمال وصحة

فوائد الخس للشعر

بحسب المركز الطبي في جامعة ميرلاند فان العديد من اضطرابات ومشكلات الشعر قد تعود للإصابة بنقص التغذية، وعدم تناول بعض العناصر بكميات كافية وخاصة الحديد، والزنك، وفيتامينات أ و ج.

والخس هو مصدر لكافة هذه العناصر، لذا بتناوله فقد تعزز من صحة شعرك وتقويه وتعالج مشكلات تساقطه، خاصةً مع محتواه من فيتامين ك وفيتامين هـ.

كما أن الخس يمدك بالعديد من المعادن الهامة جدًا للحفاظ على صحة الجلد والأظافر والشعر، فهو يحوي الفسفور والسيليكون وكمية كافية من الكبريت لتلبي كافة احتياجات جسمك.

ولتحصل على أكبر فائدة وبوقت زمني ملحوظ بإمكانك تناول مزيج من عصير الخس والجرجير والسبانخ والبرتقال والجزر يوميًا.

فوائد الخس للحامل

يساعد تناول الخس في الحفاظ على صحة الحامل، فهو مصدر للعديد من المغذيات النباتية القيمة، وتشمل فوائده للحامل: 

  • يعد مصدر رائع لحمض الفوليك (B9) الضروري خلال فترة الحمل الأولى لضمان نمو الجهاز العصبي للجنين وتطوره بشكل متكامل، ووقاية الجنين من أي تشوهات خلقية.
  • يعد غني الخس بفيتامين ك، الذي يساعد في منع خطر النزيف.
  • يعد محتوى الخس من الألياف الغذائية يساهم في تعزيز عملية الهضم والوقاية من الإمساك.
  • تناول الخس الغني بالبوتاسيوم يساعدك على الاسترخاء ويعزز النوم العميق. 
  • يساعد تناول الخس على الوقاية من الالتهابات والعدوى الميكروبية التي قد تكونين عرضة لها خلال فترة الحمل.
  • يعزز تناول الخس عملية تنظيم مستويات الكولسترول بفضل محتواه العالي من الألياف ومضادات الأكسدة.
  • يساعد بمحتواه من البوتاسيوم في تنظيم مستويات ضغط الدم، ويعمل على وقايتك من خطر أمراض القلب والسكتات الدماغية.
  • يساهم الخس في منع السرطان وخاصة سرطان الثدي وسرطان الدم، لذلك فإن استهلاكه خلال نظامك الغذائي سيعود بآثار كبيرة على جسمك مستقبلًا.
  • يساعد تناول الخس على التقليل من التوتر والقلق بسبب آثاره المهدئة ومحتواه العالي من البوتاسيوم.
  • يساهم في الحفاظ على الخلايا العصبية وحمايتها من خطر الموت أو خطر تطور أمراض الاعصاب.

يمكنك تناول العديد من الأطباق التي تحوي الخس خلال الحمل، ولكن عليك الانتباه وغسله جيدًا لتتجنبي أوراق الخس الملوثة التي قد تصيبك بأمراض خطيرة، مثل: داء المقوسات، أو الليستيريا.

القيمة الغذائية للخس

يتميز الخس بكونه مصدر عالي للعديد من الفيتامينات والمعادن ومضادات الاكسدة ولعل أشهرها الفوليت والكالسيوم وفيتامين أ، بالإضافة الى محتواه العالي من الألياف الغذائية والمياه، وهو مميز بقلة السعرات الحرارية والدهون فيه.

اليكم ما يحويه 100 غرام من الخس الطازج بحسب موقع وزارة الزراعة الأمريكية (USDA):

الطاقة 14 سعرة حرارية
الكربوهيدرات 2.92 غرام
البروتين 1.13 غرام
الدهون 0.14 غرام
الألياف الغذائية 1.2 غرام
فيتامين أ 198 ميكروغرام
فيتامين ج 6 مليغرام
فيتامين ك 75.2 ميكروغرام
الفوليت 34 ميكروغرام
الحديد 0.64 مليغرام
الكالسيوم 27 مليغرام
البوتاسيوم 168 مليغرام
الصوديوم 19 مليغرام

توصيات حول تناول الخس

ليس من توصيات محددة حول الحصص المسموح بتناولها يوميًا من الخس اذ ليس له من أي اثار جانبية واضحة وسلبية على الصحة.

ولكن ينصح بشكل عام بتنظيم تناوله وحساب حصصه من ضمن حصص الخضار المسموح تناولها يوميًا.

ينصح عادة بغسل الخس جيدًا قبل تناوله، إذ يعد الخس من أحد أكثر المحاصيل الزراعية القابلة للتلوث بالأسمدة، والاتربة، أو الميكروبات.

ينصح مرضى القلب ومن يتناولون أدوية مضادة للتخثر بالاعتدال عند تناول الخس إذ أن محتواه من فيتامين K  قد يتعارض مع آلية عمل هذه الأدوية. 

من قبل شروق المالكي - الثلاثاء ، 22 مارس 2016
آخر تعديل - الخميس ، 21 يناير 2021