10 أمراض تقتلك بصمت: انتبه

تندرج العديد من الأمراض تحت ما يسمى بالأمراض الصامتة؛ وذلك لأنها تميل لتدمير الجسم بصمت دون أعراض، لنتعرف على أبرز أمراض تقتلك بصمت.

10 أمراض تقتلك بصمت: انتبه
محتويات الصفحة

قد يصاب الإنسان بأمراض تقتله وتدمر جسمه بصمت دون أي أعراض، وقد لا يتم تشخيص الإصابة بهذه الأمراض إلا في وقت متأخر جدًا، وقد يكون من الصعب عندها تدارك الحالة أو إنقاذها، تعرف هذه الأمراض باسم الأمراض الصامتة، وسوف نعدد في المقال الاتي مجموعة من الأمثلة على أمراض تقتلك بصمت:

ضغط الدم المرتفع

يعد مرض ارتفاع ضغط الدم من إحدى الأمراض الصامتة التي قد يعاني منها البعض، حيث يتم تشخيص المريض بأنه مصاب عندما تكون قراءة ضغط دمه 140/90 مللميتر زئبقي أو أعلى.

غالبًا ما يرتبط ضغط الدم المرتفع بمسببات متنوعة، مثل: التوتر، والتدخين، وتناول كميات كبيرة من الملح، والقلق، والكحول، والخمول، والسمنة، والوراثة، واستعمال حبوب منع الحمل أو مسكنات الألم، وأمراض الكلى والأمراض الكظرية.

عادة لا يتسبب ارتفاع ضغط الدم بأعراض ظاهرة وواضحة، لذلك قد يعد من الأمثلة على أمراض تقتلك بصمت.

وفي بعض الحالات الأخرى قد يتسبب في الإصابة بصداع، أو انقطاع في النفس، أو نزيف في الأنف، ولكن هذه الأعراض غالبًا ما تظهر عند ارتفاع الضغط بشكل خطير، إذا تم تجاهل ضغط الدم المرتفع فإنه قد يتسبب في نشأة وتطور أمراض القلب والجلطات، لذا:

  • حاول تفقد ضغط دمك بشكل منتظم ومتابعته.
  • حاول القيام ببعض التغييرات الحياتية إذا لاحظت أنه بدأ بالارتفاع مؤخرًا.
  • عدم إهمال أي دواء قد يصفه لك الطبيب بخصوص حالتك.

مرض السكري

يتطلب السكري عادة متابعة مستمرة ومنتظمة من المريض، وتبعًا للاتحاد الدولي للسكري فإن ما يقارب 387 مليون شخصًا على الأقل حول العالم مصابون بالسكري من النوع الأول أو الثاني ولا يعرفون أنهم مصابون، لذا يعد السكري من إحدى أشهر الأمثلة على أمراض قد تقتلك بصمت.

قد تظهر على المصاب بالسكري بعض الأعراض مثل: العطش الشديد، والجوع، وخسارة الوزن المفاجئة، والتبول بكثرة، وبطء في شفاء الجروح، والتعب المستمر، وتشوش الرؤية.

مع أن السبب الرئيس وراء السكري لا زال غير معروف إلا أن بعض العوامل غالبًا ما تلعب دورًا كبيرًا في الإصابة، مثل: الوراثة، والجينات، والحمية الغذائية السيئة، والسمنة، وعدم ممارسة الرياضة، وقلة الحركة.

إذا لم يتابع المصاب بالسكري حالته بشكل جيد مع الطبيب فإن هذا قد يؤدي للإصابة بأمراض القلب والكلى، أو بتر الأطراف، أو الجلطات، أو خسارة البصر في بعض الحالات، والجدير بالمعرفة أن مرض السكري يعد من الأمراض الصامتة.

مرض الشريان التاجي

يعد هذا المرض من أحد أمراض القلب الشائعة والتي تندرج تحت مسمى الأمراض الصامتة، وسببه تراكم البلاك في داخل جدران الشرايين، وقد يسبب فرط تراكم البلاك هنا تضيق هذه الشرايين مع الوقت وانغلاقها التام في نهاية الأمر، ما قد يخل بتدفق الدورة الدموية في الجسم.

مع الوقت قد يتسبب هذا المرض بإضعاف عضلة القلب تدريجيًا وفشل القلب كليًا بعد ذلك، وتلعب عدة عوامل دورًا في الإصابة بمرض الشريان التاجي، مثل: السمنة، والوراثة، والحمية الغذائية السيئة، والتدخين، وقلة الحركة.

ولا يتسبب هذا المرض بأي أعراض فورية، بل قد يصاب به المريض لفترة طويلة قبل أن يدرك وجوده، أو حتى قد يصاب بنوبة قلبية بسببه وبشكل يبدو مفاجئًا، وبهذا يعد من إحدى الأمثلة على أمراض تقتلك بصمت.

مرض الكبد الدهني

هو مرض يعاني المصاب به من عدم قدرة الكبد على تفكيك الدهون وتحليلها، ما يؤدي إلى تراكمها في داخل أنسجة الكبد، وبذلك يعد من أحد الأمثلة على أمراض تقتلك بصمت، وهناك نوعان من هذا المرض:

  • الكبد الدهني الكحولي: والذي كما يوحي اسمه ناتج عن الإفراط في تناول الكحوليات.
  • الكبد الدهني غير الكحولي: وهذا لا سبب محدد معروف له حتى اليوم.

في المراحل الأولى من المرض لا تظهر أية أعراض على المصاب ولا يكون المرض خطيرًا، وبذلك قد يعد من الأمراض الصامتة الخطيرة التي قد تصيب الفرد.

ولكن ومع مرور الوقت قد يتسبب تراكم الدهون في الكبد بنوع من الالتهابات والتلف وعندها يصبح المرض خطيرًا، وتزداد فرص الإصابة بمرض الكبد الدهني لدى من تواجدت لديهم العوامل الآتية:

قد تظهر على المصاب خاصة في المراحل المتأخرة الأعراض الآتية في مثل هذه الحالات:ألم أعلى يمين البطن، وإرهاق وتعب، وفقدان الشهية، وإحساس عام بالتعب والمرض.

هشاشة العظام

يتسبب مرض هشاشة العظام بخلل في العظام جاعلًا إياها أقل سماكة وأكثر ضعفًا، وهو من الأمراض الصامتة التي لا تتسبب بأية أعراض في مراحله الأولى، ما يجعل تشخيصه مبكرًا أمرًا شديد الصعوبة.

ومن الممكن الإصابة به في أي عمر، وعادة ما تكون أولى الأعراض لهذا المرض كسر مؤلم في العظام، ولهذا يعد من الأمثلة على أمراض تقتلك بصمت.

قد يترافق المرض مع أعراض، مثل: نقص ملحوظ في طول القامة مع الوقت، وألم في الظهر، وقامة محنية، وكسور في العظام نتيجة الوقوع ولو كان الوقوع بسيطًا.

وتزداد فرص الإصابة بالمرض عند الإناث خاصة من العرق القوقازي والآسيوي لا سيما بعد بلوغ سن اليأس، بالإضافة إلى عوامل أخرى، مثل: الجينات، والحمية السيئة، وقلة الحركة، والتدخين، وتناول أدوية معينة.

حاول استشارة الطبيب شكل دوري، واحرص على الحركة وتناول أغذية غنية بالكالسيوم، والحصول على كفايتك من فيتامين د، واتباع عادات صحية.

سرطان القولون

يعد ثالث أكثر السرطانات شيوعًا في الولايات المتحدة وحدها، وينشأ الورم في الشرج أو القولون بشكل تدريجي ويكون في البداية على هيئة أورام حميدة صغيرة إذا تركت دون علاج فإنها قد تصبح خبيثة مع السنين، ومن الممكن إذا تم تشخيص سرطان القولون مبكرًا أن يحصل الشفاء التام بنسبة 90%.

ومع أن هذا النوع من السرطانات لا يترافق مع أية أعراض إلا أن ملاحظتك لأي من الأمور الآتية يستدعي القلق:

  • إمساك أو إسهال غير مبرر.
  • وجود دم في البراز.
  • تعداد الدم المنخفض.
  • غازات وألم في البطن.
  • خسارة الوزن دون سبب واضح.
  • تقيؤ وغثيان.

الجدير بالعلم أن سرطان القولون يعد من الأمراض الصامتة التي تندرج تحت عنوان أمراض تقتلك بصمت.

سرطان الجلد غير الميلاني

قد يصاب الإنسان بهذا النوع من السرطانات في طبقات الجلد العلوية نتيجة فرط تعرضه للأشعة فوق البنفسجية من الشمس، أو استعمال آلات تسمير البشرة، أو طرق تسمير البشرة الصناعية، وتزداد فرص الإصابة بسرطان الجلد غير الميلاني لدى من تنطبق عليهم الأمور الآتية:

  • إصابة أحد أقارب العائلة به.
  • وجود عدد كبير من الشامات والنمش على البشرة.
  • البشرة الشاحبة التي تتعرض للحروق بسرعة.
  • تجاوز عمر 40 عامًا.

عادة ما تكون أولى علامات الإصابة على شكل كدمة حمراء أو رقعة جلدية متقشرة لا تشفى حتى بعد مرور أسابيع على ظهورها، لذلك احرص دومًا على استشارة الطبيب وبشكل دوري.

كما ينصح بتجنب التعرض المباشر للشمس خاصة في ساعات الذروة، واحرص على استعمال واقي الشمس بانتظام، فهذا المرض يعد من إحدى الأمثلة على أمراض تقتلك بصمت التي تعد ضمن الأمراض الصامتة الخطيرة.

داء شاغاس أو داء المثقبيات الأمريكي

هو من الأمراض الصامتة التي تتسبب فيه بالأساس طفيليات من نوع معين، وتتسبب به عضة حشرة تحمل طفيليات تسمى المثقبية الكروزية (Trypanosoma cruzi).

في المراحل الأولى لا تظهر أية أعراض رغم وجود كميات كبيرة من هذه الطفيليات المنقولة في مجرى الدم، وهذا ما يجعل هذا المرض من إحدى الأمثلة على أمراض تقتلك بصمت.

عادة ما تكون أولى أعراض الإصابة بالمرض:

  • تقرحات مرئية، من حيث دخلت الطفيليات للجسم.
  • تورم جفن العين، إذا كانت الطفيليات قد دخلت الجسم من خلال العين.
  • حمى وتعب وإرهاق، وألم عام في الجسم مع صداع.
  • غثيان وتقيؤ.
  • فقدان للشهية.
  • تنفخ وتورم الغدد.

الجدير بالعلم أنه عندما يصبح المرض مزمنًا فإنه قد يتسبب بمشكلات خطيرة في القلب والجهاز الهضمي، ومن الممكن أن يكون مميتًا في بعض الأحيان، وتزداد فرص الإصابة به في الحالات الآتية:

  • العيش في مناطق تعيش فيها الحشرات الناقلة للمرض، مثل: المكسيك، وأمريكا الجنوبية.
  • الحصول على دم من متبرع مصاب.

سرطان عنق الرحم

تبعًا لمنظمة الصحة العالمية يعد سرطان عنق الرحم رابع أكثر السرطانات فتكًا وشيوعًا بين النساء خاصة في الدول النامية، ويصيب هذا السرطان خلايا عنق الرحم ولا يتسبب بظهور أية أعراض في مراحله الأولى، وبذلك يعد من الأمثلة على أمراض تقتلك بصمت.

وفي حال لم يتم تشخيص هذا السرطان مبكرًا فقد ينتشر إلى المثانة، والكبد، والأمعاء، والرئتين، وفي المراحل المتأخرة منه قد تشعر المرأة بألم في منطقة الحوض وقد تصاب بنزيف مهبلي.

قد يحدث هذا المرض نتيجة الإصابة بالفيروس الحليمي البشري والذي ينتقل عبر الاتصال الجنسي، وغالبًا ما يتمكن جهاز المناعة من مقاومة الفيروس، ولكن في بعض الأحيان قد يعجز عن ذلك لينشأ سرطان عنق الرحم، وتزداد فرص الإصابة بهذا السرطان بسبب العوامل الآتية:

  • التدخين.
  • الولادات المتكررة أو استخدام حبوب منع الحمل لفترة طويلة.
  • السمنة.
  • ممارسة العلاقة الحميمة مع أكثر من شريك.
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 8 مارس 2018
آخر تعديل - الأحد ، 14 مارس 2021